-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مرة أخرى الفرنسيون قبل غيرهم

صفقة ترميم القصبة.. تساؤلات بحاجة إلى إجابات

الشروق
  • 4325
  • 17
صفقة ترميم القصبة.. تساؤلات بحاجة إلى إجابات
ح.م

أحيت الصفقة المبرمة بين كل من ولاية الجزائر و”إقليم إيل دو فرانس” وورشات المهندس المعماري الفرنسي، جون نوفال، الجدل بشأن استئثار الشركات الفرنسية بالمشاريع الجزائرية على حساب غيرها، وهي الصفقة التي جاءت في وقت جد حساس من الناحية السياسية.
وتحولت هذه الصفقة إلى قضية على شبكات التواصل الاجتماعي، منتقدة قرار السلطات الجزائرية بمنح هذه الصفقة للفرنسيين، بالرغم من وجود عروض أخرى ذات جدوى من الناحتين التقنية (المعمارية)، والاقتصادية.
وقد اضطرت ولاية الجزائر إلى الخروج عن صمتها ببيان ردت من خلاله على الانتقادات التي طالت صفقة ترميم قصبة الجزائر، على خلفية منحها لطرف فرنسي، مقابل 2600 مليار سنتيم (2400 مليار دينار من ميزانية الدولة و200 مليار دينار من ميزانية الولاية)، في الوقت الذي تحدثت فيه مصادر عن عروض تقدمت بها تركيا لترميم القصبة هبة منها، مثل ما حصل مع جامع كتشاوة في وقت سابق.
وتقول ولاية الجزائر في البيان الذي عممته على الصحافة “إن كل المصاريف المتعلقة بخدمات جون نوفال، في الصفقة الموقعة بين الأطراف الثلاثة، ستتكفل بها اللجنة الجهوية إيل دو فرانس كليا”، أما جون نوفال فسيكون المهندس المستشار لدى ولاية الجزائر، حيث ستوكل إليه مهمة تنسيق أشغال إعادة تهيئة خليج الجزائر الممتد من الجامع الأكبر إلى القصبة السفلى.
وما زاد من تغذية هذا الجدل، هو أن المستثمرين الفرنسيين اعتادوا اقتحام القطاعات الخدماتية المربحة، والابتعاد عن الاستثمار في القطاعات الاستراتيجية، وتحويل التكنولوجيا إلى الجزائر، الذي يبقى أول شرط يفترض أن يكون على رأس اتفاقية بين مانح الصفقة والمستفيد منها.
وعلى الرغم من تأكيد مصالح ولاية الجزائر أن أشغال الترميم التي أطلقتها ولاية الجزائر في ديسمبر 2016، ستتكفل بها كفاءات جزائرية عن طريق 14 مكتب دراسات و17 مؤسسة، وتجنيد أكثر من 200 جامعي من بينهم مهندسون معماريون وتقنيون سامون، ويد عاملة 100 بالمائة جزائرية، حيث سيسهر على الأشغال 1200 عامل مؤهل، إلا أن كل ذلك لا يبرر منح الصفقة لورشات المهندس الفرنسي.
ومعلوم أن الأتراك العثمانيين هم من بنى قصبة الجزائر وغيرها من القصبات في البلاد، وهو ما يفترض أن يكون الشريك المرجح في أية مفاوضات لإعادة تأهيل هذا التراث المهدد بالانقراض، ناهيك عما يتردد عن أن الطرف التركي تقدم بطلب إعادة تأهيل القضبة من دون مقابل.
وذهب ناشطون على شبكة التواصل الاجتماعي إلى التعليق على الصفقة بقولهم إن الأموال التي رصدت لها، ستوجه لترميم الأضرار التي خلفتها الاحتجاجات التي قام بها أصحاب السترات الصفراء في العاصمة الفرنسية باريس خلال الأسابيع القليلة الأخيرة.
وتذكّر هذه الصفقة الجزائريين، بالصفقة التي حصلت عليها شركة ألستوم الفرنسية في العام 2007، لكهربة خطوط السكك الحديدية في العاصمة وضواحيها، وكانت سببا مباشرا في إنقاذها من الإفلاس الذي كان ينتظرها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
17
  • جزائري حر

    ياولدي فرنسا حامينها رعى كيما اللي حاكمين الجزائر همهم جمع ما يمكن جمعه من أموال وبكل الطرق الغير شرعية لأنهم هم والشرعية خطان متوازيان لا يلتقيان وهده من صفات الحابسين في روؤسهم فيها غير الطبول والغايطة.

  • DDOUD

    في نفس الجريدة
    470 الف سكن عدل كلف 2465 مليار دينار
    وترميم القصبة يكلف 2400 مليار دينار.

  • omar one dinar

    هذا واحد من شروط.الشرط الأول أن الجدارمية la gendarmerie DEVIAN .والشرطة الثاني المشاريع 3من 10 مشاريع الأغلى والاسهل تختارها الشركات الفرنسية. والباقي لم يريد .....وحسب أجد المجاهدين من الولاية 4 يقول فرنسى دمرت عدة مباني بالقصبة .بالتعاون مع المجاهد الأكبر ياسف سعدي

  • لزهر شريط

    للتصحيح فقط، القصبة هي الاسم الحالي لحي قديم حدوده تمثل تقريبا حدود المدينة القديمة للجزائر، أي ان مدينة الجزائر لم تكن تسمى بالقصبة قديما بل المستعمر الفرنسي هو من اطلق عليها هذه التسمية التي ترجع في الاصل الى قلعة القصبة التي مازالت موجودة حاليا والتي تقع في اعالي باب جديد... اما بخصوص بناء المدينة القديمة للجزائر فعكس ما يعتقده الكثير فإن بولوغين بن زيري الامير الصنهاجي هو من بناها وسكنتها قبيلة بنو مزغنة الامازيغية خلال القرن العاشر الميلادي بينما العثمانيون احتلوها خلال القرن السادس عشر وكانت انذاك مدينة كبيرة وعامرة...

  • عمر

    الأتراك لهم مصالح كما لفرنسا مصالح! الأتراك يعتزون بتاريخهم العثماني بالجزائر ولكنهم كانوا السبب في احتلال فرنسا للجزائر وهزيمة الأسطول الجزائري مع الأسطول العثماني بمعركة نافارين! فرنسا بهجومها على الجزائر كانت تريد القضاء على التهديد العثماني لدول شمال المتوسط، والبايلك في الجزائر أنهك الجزائريين بالضرائب وكتب التاريخ بالجزائر تحاشت ذكر انتفاضات ضد البايلك وهجوم قُطاع الطرق على المحصلات الزراعية والضرائب!
    الأتراك لهم مصالح كما للصينيين والروس والأوروبيين ولكن الجزائريين لا يحتاجون لأحد لو أعطينا المشعل للشباب وفتحنا الباب للأدمغة المهاجرة لتخدم وطنها وسيرجعون لو رحل جيل ديغول وأبناؤهم!

  • عبد الكريم

    حذاري من الفرنسيين فهم يبيعون لكم العجب و يمصون الدماء مثل ما فعلوه مع أجدادكم فلقد بنوا وشيدوا فرنسا بسواعد و خيرات الجزائر و هاهم يعاودون الكرة فأي ترميم هذا الذي تتشبث به فرنسا و أي واجهة للجزائر ريدون و كم ستدفع الجزائر في عصر الذل و الهوان و نقص التدبار و التوسل بين الأمم لطمس حضارة إسلامية عظيمة عن الواجة ويحل محلها واجهة العمارات الفرنسية و الصليبية باسم الثقافة والسياحة والتفتح.

  • جزائري حر

    على الأقل حين تتكلمون على الفرنسيين قال حاشى الفرنسيين الحقيقيين(الأصليين) فاليوم الكل يعلم أن فرنسا الفرنسيين الحقيقيين بنات وعلات والعبر المعروفين بالإنتهازية كلات حتى خلات على فرنسا.

  • djamel

    سلام، هل الوقت مناسب لتبدير أموال الشعب الجزائري في مشروع لا يطلب التعجيل ؟ أين الأولويات ؟ السكن فمعظم الشعب الجزائري تحت رحمة الكراء، نقص المستشفيات و المراكز الصحية للولادة، مشروع ميترو حتى يصل الى أبعد المناطق في العاصمة، طرقات للتعبيد حيث لا وجود للطرقات و الانارة العمومية و الأرصفة حتى يتمكن أبناءنا للوصول الى المدارس في أمان، هدا ان وجدت مدارس في تلك المناطق ؟؟؟ اللهم وفقنا لما تحبه و ترضى

  • جزائري قديم

    ما دام الشعب كله يعلم أن صفقة القصبة هي لمستعمرنا فرنسا و أن المسؤولين الذي لم ينتخبهم الشعب هو خونة و فاسدون و كذابون و ناهبون للمال العام ، الشعب كله يعلم ذلك و يبارك ذلك بسكوته فالسكوت علامة الرضى. فلا داعي للخوض في ذلك و خلق البلبلة أرجوكم.
    فكلنا لصوص يا سيدي ........

  • مراد

    السلام عليكم سنرى النتيجةفي الزمان المحدد لها وإلا أعطوها لشركة جزائرية أو صينية و سنرى النتيجة كما هي في الطريق السريع شرق غرب أو المسجد الكبير أو الملاعب أو ....إلخ.......الله يهديكم الحقيقة مرة ولكن تبقى هي الحقيقة

  • العربي

    بعدما رمم الأتراك المسلمين المسجد التحفة "كتشاوة" بالعاصمة الجزائر الذي حوله المستعمر الفرنسي الى كنيسة بعد حملته المظفرة على الجزائر، ترميم بدون مقابل مادي، كسب الأتراك مكانة في قلوب الجزائريين على الأقل من باب الأخوة الإسلامية والتاريخ الإسلامي المشترك.
    الآن الفرنسيين يريدون فعل شيئ ما لكسب قلوب الجزائريين عن طريف وسطائهم والخونة الذين يعملون لصالح "المصالح intérêts الفرنسية" وذلك بترميم الحي العتيق القصبة في العاصمة. هذا فهمنا لهذه القضية... فاحذروا الفرنسيين، نواياهم دائما سيئة، جربناهم 132 سنة فلا نريد منهم ترميم حي كان مهدا للثورة الجزائر ية على فرنسا الغاصبة لأرض الجزائر.

  • Casbah with its narrow streets

    و ما علاقة فرنسا بالتراث و المعمار المو ريسكي. في سنة 1830 كانت تدمره و تمح جدوره و اليوم تريد ترميمه و بناءه. وهل تفهم فرنسا في المعمار الموريسكي و تتقنه. ام تريد تشويهه بتكلفة خيالية. اين المهندسين و المعماريين الجزائريين و الاتراك. ام يريدون قصبة على الطراز الفرنسي. اين انتم يا اهل القصبة الاصليين.

  • هواري

    لوكان جيتوا تخدموا صح لوكان ما ستحقيتوا أي واحد، فرانسا دات المشروع يا وجوه المزيرية على خاطرش خادامين يا ألبرا كاسي.

  • franchise

    الفرنسيون لاحظوا كيف هرولت الجزائر و أصرفت في الإنفاق في عزّ التقشّف لإنقاذ تمثال عين الفوّارة، ففهموا أن تراثهم و جيوبهم , لا خوف عليها و لا هم يحزنون

  • عمار

    لماذا يريدون مِنا أن نتكلم بالفرنسية؟
    لماذا يريدون أن نبيع كرامتنا ،عزتنا ، هويتنا وعروبتنا للرئيس الفرنسي لما جاء للجزائر ورقص معه الراقصون !
    كأنه دي غول بعث من جديد

  • ملاحظ

    ?? هي من عرضت نفسها وطلبت من المسؤولين الاموال لتعويض الضرر الاحتجاجات السترات الصفراء وبطبع لبت المسؤولون لهم لانها دائما يقدمون بدعم اقتصاد فرنسا، وهذه التعويض عبر صفقة ترميم القصبة ب 25مليون اورو لصالح اقليم ile de france تغطي الاضرار الاحتجاجات السترات الصفراء التي لحقت بباريس اما بما يخص الترميم القصبة فالخبير الماني فضحهم عندما قال ان الميزانيات التي رخصت لترميم تلك الحي قصبة تفوق الفاتورة الاعادة البناء نوهبمبرغ الالمانية بعد الحرب العالمية الثانية ...

  • زعموش

    الفرنسيـــــــــــــــــــــــــــون هم ولاة الأمر.... وطاعة ولي الأمر واجبـــة....؟