-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

طعنة خنجر جديدة للمخزن المغربي في ظهر الجزائر

الشروق أونلاين
  • 8769
  • 8
طعنة خنجر جديدة للمخزن المغربي في ظهر الجزائر

طعنة خنجر جديدة للمخزن المغربي في ظهر الجزائر بعد خروج المخطط العدواني المغربي الذي كان يحاك في الكواليس، إلى العلن باعتراف شاهد من أهلها برتبة سفير في الأمم المتحدة بتسمية عمر هلال الذي دعا علانية لاستقلال منطقة القبائل عن الجزائر.

عكس كل توقعات المخزن، فمحاولة زعزعة الجزائر عبر مخطط تقسيم الأمة،  ساهمت في رص صفوف الجزائريين و تقوية وحدتهم أكثر من وقت مضى، تماما مثلما كان عليه الحال حين حاول المغرب استغلال اختلافات المجاهدين وشن هجوم على الجزائر في حرب الرمال سنة 1963.

 تبخرت أحلام المملكة وتحولت مناورة التقسيم إلى سبب في لم شمل الفرقاء الجزائريين الذين، بالرغم من اختلافاتهم السياسة داخليا، لم يترددوا بالالتحاق بجبهة القتال على الحدود الغربية على غرار جنود الأفافاس.

السموم التي يريد المغرب زرعها في الجزائر لتقسيم البلاد، قد تنقلب على عرش المملكة كون الشعب الجزائري الذي يعتبره المخزن “تحت الاحتلال في الجزائر”، هو نفسه الشعب الذي يشكل نسبة كبيرة من نسيج المجتمع المغربي الذي يعاني التعسف و كل أشكال القمع في  الريف المغربي على غرار الحسيمة حيث يقبع عدة نشطاء أمازيغ في السجون المغربية على  غرار قائد حراك الريف، ناصر الزفزافي، الذي حكم عليه ب 20 سنة سجنا نافذا.

محاولة الرباط  الترويج لمشروع انفصالي في الجزائر، قد يعصف أولا بحدود المملكة المغربية المعترف بها دوليا ويحي مشروع جمهورية الريف الذي أسسه عبد الكريم الخطابي تحت تسمية الجمهورية الاتحادية لقبائل الريف.

المخطط الخبيث الذي يحاك ضد الجزائر والذي نددت به السلطات المدنية و العسكرية، اتضح بأنه لم يعد كلاما موجه لتخويف الجزائريين بل مشروع حقيقي يدخل ضمن أجندة أجنبية خاصة بعد التطبيع الصهيوني-المغربي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
8
  • كريم

    المعاملة بالمثل هذه العلاقات الدولية و المغرب تأخر كثيرا من أجل هذه الخطوة.

  • صلاح

    الحفاظ على ماتبقى من اواصر الاخوة بين الشعبين المغربي والجزائري واجبة على الجميع وليست حكرا على المغرب وحده وقد صبر على الاذى القادم من الشرق لعقود حفاظا على تلك الاواصر، فماذا فعل نظام العسكر من اجل الحفاظ على العلاقات الطبيعية بين الشعبين؟ لم يفعل غير المنكر والبغي والاعتداءات باللفظ والسلاح وترديد الاكاذيب، وقد طفح الكيل فإما ان نحافظ جميعا على اواصر الاخوة بصدق او ننخرط جميعا في الهدم والتخريب ونتبادل الانزلاقات وفي هذه الحالة سيكون الجميع خاسرا ولن يربح الا المتربصون بالامة من قوى استعمارية والتي تنظر وتنتظر بفرح جني المكاسب جراء الغباء العسكروني الامتناهي.

  • مشاكس

    لا تلوموا أمير المدمنين فقد أخذ جرعة زائدة OVER DOSE

  • عمر

    السن بالسن والعين بالعين والبادي اظلم

  • من بعيد

    العرب يطعنون بعضهم بعضا منذ الأزل - طلب صحفي من هتلر رأيه في العرب فال : لا أكترث بمصير هؤلاء فهم يتقاتلون فيما بينهم منذ فجر التاريخ .

  • طسين

    المغرب لا يقدم على أي خطوة الا بعد تلقيه الضوء الأخضر و الضمانات من الحاكم الفعلي للعالم .

  • مواطن

    اين انتم❓❓❓يا العربي بن مهيدي و يا عميروش و يا زيغود ووو...قائمة الفحول ابطال الجزائر تطول ..... ماذا تنتظروا يا ولاة امورنا لماذا كل هذا التردد في الجواب ؟ لا نقاش العداوة ظاهرة و لا تشاور ...اقطعوا كل صلة مع المهلكة و قوموا بما تقتضيه الامر وكفى ...مهما كانت عواقبها نحن لها لقد طفح الكيل

  • نور

    نتمنى منكم أن تكونوا في الصف الأمامي إذا ما اندلعت حرب