-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مفتشو التربية والمديرون للتأطير

عقوبات ضد المتغيبين عن حراسة الامتحانات

ع. تڤمونت
  • 1130
  • 5
عقوبات ضد المتغيبين عن حراسة الامتحانات
أرشيف

هددت وزارة التربية الوطنية المتغيبين عن مهمة حراسة الامتحانات الرسمية للأطوار الثلاثة والامتحانات المهنية دورة 2021، حيث كشفت تعليمة صادرة عن إحدى مديريات التربية، مؤرخة في 3 جوان الجاري، موجهة إلى مفتشي الأطوار الثلاثة لجميع التخصصات، للمتابعة، ومديري المؤسسات التعليمية، للتنفيذ، عن جملة من العقوبات التي تنتظرهم.

وفي هذا الشأن أشارت التعليمة، أن المنشور الإطار الوزاري رقم 624 المؤرخ في 25 ماس 2021 المتعلق بالإجراءات التنظيمية للامتحانات، يمنع منعا باتا غياب أي أستاذ حارس مهما كان السبب، بما فيها تقديم شهادات طبية ماعدا في حالة واحدة تتمثل في تقديم شهادة تثبت وجود المعني بالمستشفى.

كما يعتبر المنشور المذكور غياب كل مؤطر أو أستاذ حارس عن الاجتماع الذي يسبق إجراء الامتحان بمثابة تخلّ عن القيام بالمهام مما ينجر عنه، حسب التعليمة، اتخاذ إجراءات تأديبية مع تحويل نسخة منها إلى مديرية الموارد البشرية لدى وزارة التربية الوطنية.

من جهة أخرى، طالبت التعليمة، استنادا إلى المنشور رقم 39-2015 الصادر عن مديرية تسيير الموارد المالية والمادية لدى وزارة التربية الوطنية، المؤرخ في 8 مارس 2015، المتضمن تذكيرا بخصوص كيفية تقييم وصرف منحة تحسين الأداء التربوي لموظفي التعليم، طالبت بخصم يوم الاجتماع التنسيقي وخصم أيام الامتحان بالنسبة للمتغيبين عن حراسة الامتحانات الرسمية، بالإضافة إلى خصم 20 نقطة من المردودية عن كل شهر، كما يتم سحب عقوبة من الدرجة الأولى على مستوى المديرية وتبليغها للمعنيين، مع تبليغ المعنيين بأثر العقوبة في الترقية التي يتم تأخيرها إلى سنتين مع حذف نقاط من مقياس الحركة.

وأشارت التعليمة أن المخالفين للإجراءات يتعرضون لعقوبات صارمة، نظرا للمساس بمصداقية الامتحانات التي تعتبر واجبا وطنيا لحماية حقوق التلاميذ المتمدرسين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • أستاذ هرب م م م

    كم هو أسهل أن نستلقي على أرئك فاخرة في غرف مكيفة ونرسل تعليمات بل ونهدد ونتوعد الأساتذة بعقوبات صارمة في حالة غيابهم عن حراسة الامتحانات التي تعتبر ومنذ سنوات مغامرة لما يتعرض له هؤلاء الأساتذة من تهديدات واستفزازات واعتداءات جسديةأحيانا من قبل المترشحين وخاصة في شهادة الباك ... وكل ذلك مقابل أجرة لا تتجاوز 32 الف دج

  • أستاذ هرب م م م

    حراسة الامتحانات أو مراقبتها كما كان يطلق على العملية يوم كانت المدرسة الجزائرية في عصرها الذهبي ( كان يطلق على الأساتذة مراقبين وليس حراس وتمنح لهم بطاقات عنوانها مراقب وليس حارس ) أصبحت مغامرة ومخاطرة مجهولة العواقب بل تحولت الى رعب وخوف دائمين يلاحقان الأساتذة كلما اقترب موعدها نتيجة التهديدات التي يتلقاها هؤلاء من طرف الممتحنين والمترشحين الى درجة أن بعض هؤلاء الأساتذة يفظل المغامرة بمستقبله المهني حيث يتغيب عن العملية مهما تكن العواقب من أن يغامر بحياته ل 5 أيام متتتالية أيام طويلة وكأن الساعة فيها لا تتحرك بل وكأن عقاربها لا تدور .. والسؤال : لماذا لا يعاقب هؤلاء أشباه الممتحنين حين يقومون بتهديد الأساتذة؟ ولماذا لا يتم توقيفهم حالا عن مواصلة امتحاناتهم ؟ .. أم أن هؤلاء لهم حصانة في وقت الأستاذ هو الحلقة الأضعف في كل العملية . أنشري يا شروق حقائق وليس الا حقائق .

  • مواطن

    الإدارة المشرفة على الامتحان يهمها راحة و مستقبل الطلاب. لا يهمها الحارس. الإدارة نضري في اثنين عدد الحارس ام تغييب واحد يخلفه الاخر .. لو هناك نفقات تعطى للاستاذ و لا واحد يتغيب. بعد صلات الفجر تجده امام المؤسسات،،،😂😂😂هاذو خوتنا و نعرفو بعضانا

  • drimos

    نفس خطاب الوزارات المتعاقبة على التربية الوطنية خطاب يوحي بأن هناك كره و حقد دفين لدى مسؤولي القطاع تجاه المربي في الجزائر .وزارة التربية الوطنية بدلا من تكريم رجال التربية و التعليم تهدد المربي بالعقوبات ...و ان العقوبات تنتظرهم لماذا التهديد و الوعيد و كأن المربي هو المسؤول عن جميع هموم الكرة الارضية. المربي لم يقصر و لا لحظة واحدة في مهامه .حسبنا الله و نعم الوكيل و حسبنا الله و كفى.

  • أستاذ هرب من مدرسة منكوبة

    حراس الامتحانات وخاصة حراس شهادة الباكالوريا : اذا حضروا يهددهم المترشحين واذا غابوا تهددهم الوزارة . فأين المفر ؟؟؟؟