إدارة الموقع
الأمين العام السابق وقع تعليمة مفاجئة يوم إنهاء مهامه

فسخ عقود آلاف الأساتذة المتعاقدين والمستخلفين!

نشيدة قوادري
  • 18675
  • 12
فسخ عقود آلاف الأساتذة المتعاقدين والمستخلفين!
أرشيف

فسخت وزارة التربية عقود الأساتذة المتعاقدين والمستخلفين، في 19 مارس الفارط، الأمر الذي سيحرمهم من مستحقاتهم المالية للأشهر المقبلة دون سابق إنذار، رغم أن العشرات منهم كانوا سباقين في مرافقة ودعم التلاميذ بيداغوجيا ونفسيا، خلال فترة الحجر الصحي.

أصدر الأمين العام بوزارة التربية، مراسلة في نفس اليوم الذي صدر مرسوم إحالته على التقاعد في الجريدة الرسمية، تحمل رقم 51، ينهي من خلالها إلى علم مديري التربية للولايات، بأن كل أستاذ متعاقد أو أستاذ مستخلف على منصب شاغر، ينتهي عقده في 19 مارس المنصرم، وهو القرار المفاجئ الذي سيحرم هذه الفئة من مستحقاتهم المالية للأشهر القادمة “أفريل وماي وجوان”، وبدون سابق إنذار، رغم أنهم لم يتأخروا لحظة في الاستجابة لنداء الوزارة، أين سارعوا في إطلاق منصات إلكترونية خاصة بهم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لأجل التكفل بتلاميذهم نفسيا، ومرافقتهم بيداغوجيا، طيلة فترة الحجر الصحي الذي مدد لمرات على التوالي، ليس هذا فحسب، بل هناك أساتذة شاركوا في تقديم دروس دعم وتقوية مكثفة وتطوعية لفائدة الديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد، والتي يقوم حاليا ببثها للمتعلمين عبر أرضياته المتوفرة.

وقالت مصادر الشروق إن التعليمة الوزارية ستورط وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط، في المستقبل القريب، لعدة أسباب، أبرزها أن العقد في المنصب الشاغر بصفة الاستخلاف، ينتهي بقوة القانون في 30 جوان المقبل، وهو تاريخ انتهاء السنة الدراسية، على اعتبار أنهم غير ملزمين بإمضاء محاضر الخروج في عطلة الصيف التي تنطلق شهر جويلية، وتمتد على مدار شهرين.

وأضافت المصادر أن هذه التعليمة الوزارية ضربت أيضا قرارات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، عرض الحائط، والتي حث من خلالها في عديد المناسبات على أهمية المحافظة على مناصب ورواتب المستخدمين، طيلة فترة الحجر الصحي المنزلي، إلى غاية الخروج من الأزمة بأقل الخسائر البشرية والمادية، غير أن وزارة التربية خالفت القوانين، ولجأت إلى إلغاء عقود الأساتذة المستخلفين والمتعاقدين، بحجة التوقف عن الدراسة، جراء أزمة كورونا.

القرار سيؤدي أيضاً إلى ظهور مشاكل عديدة، ستنعكس نتائجها سلبا على السير العادي للامتحانات المدرسية الرسمية للدورة المقبلة، لاسيما امتحان شهادة البكالوريا، أين ستضطر مراكز الإجراء للتعامل مجددا مع مشكل العجز في الحراس والمؤطرين، على اعتبار أنه سنويا يتم اللجوء لتسخير عدد كبير منهم لإنجاح العملية التربوية وطنيا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
12
  • Eskander

    هذا انتقام الامين العام الغبريطي

  • Abdou

    على شتيور أن يلغي عقود الاساتذة الجامعيين المتعاقدين الدين يتقاضون أجر 12 مليون في الشهر

  • Saim

    خرج يتقاعد من ذهب و قطع ارزاق الزوالية
    الا يعلم هذا ....أن قطع الارزاق كقطع الاعناق
    ماذا تقول لهؤولاء الزوالية امام الله عز وجل خاصة و نحن في الشهر الفضيل و عهد الوباء
    اللهم اصرف عنا هذا الوباء
    اللهم امين يارب العالمين

  • مستخلف منذ سنوات

    الى المعلق جسن اساله هل النوام والنائمات والعجائز المرضى يعملون وما هو عملهم غير رفع الايادي ومع هذا يتحصلون على 40 مليون شهريا عذا الامتيازات الكثيرة ومن يكد ويعمل احقروه وطردوه عيب والله عيب

  • حسين

    من لا يعمل لا يقبض قرار سليم

  • دنيا يوسف

    يمكن الغاء قرار الامين العام المتقاعد بقرار وزاري وهكذا تحل المشكلة..............

  • دنيا يوسف

    هذا الامر سهل جدا حيث يمكن الغاء قرار الامين العام السابق المحال على التقاعد بقرار وزاري وهكذا نتفادى كل المشاكل ونحفظ كرامة كل الاساتذة دون استثناء ............................

  • auressien

    c est injuste de priver un prof qui cumule plusieurs contrats d un poste vacant pour le reserver et l offrir a quelqu un d autre de l ens , sans concours qu est la seule condition de verite du diplome , de competence et du merite du poste

  • Imazighen

    لماذا؟ لا يفعل هذا شيتور، أساتذة محالين على التقاعد ومتعاقدين براتب اصافي70% من مبلغ التقاعد، بمرسوم انشيء في التسعينيات من القرن الماضي زمن الفتنة حيث الهجرة أدت الى نقص في التاطير، اما حال اليوم ليس السابق...

  • سلمى

    #الاساتذة_المتعاقدون غاضبون و سيخرجون الى الشارع للمطالبة #بإدماجهم لانه اصبح امرا حتميا في ظل ان كل #القطاعات قامت ب #إدماج_متعاقديها ام نحن نعيش في مالي وكيلكم ربي يا اكلي ارزاق زواولة

  • سعيد سعد الله

    فسخت وزارة التربية عقود الأساتذة المتعاقدين والمستخلفين، في 19 مارس الفارط، الأمر الذي سيحرمهم من مستحقاتهم المالية للأشهر المقبلة دون سابق إنذار،
    و ما دخل الامين العام في امضاء هذا القرار ، فالمسؤولية تعود للوزير وحده لا غير.

  • استاذ

    مساكين والله و و الله مساكين كانو يتقاضون 250 دج للساعة. أي 12ooo دج. للشهر لان القانون لا يسمح لهم بالعمل أكثر من 48. سا في الشهر ولا يخلصون في العطل. وبالرغم من هذه الصدقات يطردون بجرة قلم
    الله معهم لانه لا يحب الظلم و دوما بجنب المستضعفين