-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الحكم الدولي السابق زكريني يتحدث عن لقاء اتحاد العاصمة نهضة بركان:

قرار محكمة التحكيم الرياضي لا رجعة فيه ويطبق بالضرورة

ع. ع
  • 58901
  • 1
قرار محكمة التحكيم الرياضي لا رجعة فيه ويطبق بالضرورة

ينتظر أن تبت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم في الساعات القادمة في قرار مباراة اتحاد الجزائر- نهضة بركان التي كانت مقررة الأحد الماضي بالجزائر العاصمة لحساب نصف نهائي- ذهاب لكأس الكونفدرالية الإفريقية، ولم تلعب بسبب رفض لاعبي النادي المغربي دخول الملعب، بحسب ما أفاد به الحكم الدولي الأسبق، الجزائري محمد زكريني.

وأوضح محمد زكريني في تصريح صحفي قائلا: “من المنظور القانوني ومع اقتراب مباراة الإياب، بين اتحاد الجزائر ونهضة بركان، المقررة في 28 أفريل، ستبت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم في القرار النهائي حول المقابلة التي لم تجر في التاريخ والمكان المحدد سابقا، وهذا بعد قراءة مختلف التقارير التي سلمها إياها الرسميون المعنيون باللقاء”. وأضاف الحكم الدولي السابق، “أن كل حكم من الحكام الأربعة المعنيين بإدارة اللقاء، دون ومثلما هو معتاد، تقريره” موضحا: “يتعين على الحكم الرئيسي تدوين تقرير سريع يملأ في غرفة تغيير الملابس، أين يشير إلى عدم إجراء المقابلة بسبب رفض فريق بركان دخول الملعب وبعدها يحرر تقريرا مفصلا عن كل الأحداث، منذ الاجتماع التقني الذي يسبق المباراة إلى غاية معاينته لحظة عدم إجراء اللقاء، حيث يدون فيها رفض نهضة بركان دخول الملعب وأسبابه”.

وبحسب نفس المتحدث، سيكون هناك أيضا تقارير، محافظ المباراة، المنسق والمسؤول عن تقييم الحكام، قائلا: “بعد إشعار الناديين بقرار الكاف، بإمكان الفريق الذي سلطت عليه العقوبة الطعن في القرار لدى اللجنة المخولة بالهيئة الإفريقية، وإذا أكدت هذه الأخيرة هذا القرار، يسمح للنادي بالطعن لدى محكمة التحكيم الرياضي بلوزان (سويسرا) التي تصدر قرارا لا رجعة فيه ويطبق بالضرورة “.

وفي سؤال عن دور الاتحادية الدولية لكرة القدم (فيفا) في هذه القضية، أوضح زكريني أنه بإمكان “التاس استشارة الهيئة الدولية للحصول على المزيد من المعلومات والتوضيحات”.

وأيضا عن إمكانية إعادة المباراة بملعب محايد، أشار زكريني إلى أن “هذه الفرضية ليس لها أساس. هنا أيضا القوانين واضحة، قرار مثل هذا لا يمكن اعتماده، ماعدا إذا كانت هناك مباراة فاصلة (سد)، بالنسبة لمقابلة اتحاد الجزائر- نهضة ليس الأمر كذلك”.وختم زكريني بالقول: “هذه المسألة معقدة وتجاوزت الإطار الرياضي”.

وينص القانون 4 للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المتعلق ببذلات الفرق على أن “البذلة لا تمثل أي شعار، كتابة أو صورة ذات طابع سياسي، ديني أو شخصي. اللاعبون ممنوعون من إظهار شعارات، رسائل أو صور سياسية، دينية أو فردية أو إشهارية في البذلة الداخلية، باستثناء شعار الشركة التي تصنع الألبسة. وفي حال مخالفة القوانين فستتم معاقبة اللاعب و/أو الفريق من طرف منظم المنافسة أو من الاتحاد الوطني أو من قبل الاتحاد الدولي (فيفا”. وبحسب المادة 50 من الميثاق الأولمبي (الفقرة 2)، فإن “أي شعار أو دعاية سياسية، دينية أو عرقية، غير مسموح بها في مكان أو موقع أو أي منشأة أولمبية”.)

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • سعاد

    اشرب شاي الدحميس والبس القميص تربح الماتش بلا تكرفيس ههه