-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

كم مرة ضحّى فيها النبي صلى الله عليه وسلم؟

الشروق أونلاين
  • 16806
  • 3
كم مرة ضحّى فيها النبي صلى الله عليه وسلم؟

لعل السؤال الذي يتبادر إلى أذهان الكثيرين بحلول عيد الأضحى المبارك، هو عدد المرات التي ضحى فيها النبي صلى الله عليه وسلم، وأيضا بماذا كان يضحي؟

وبحسب المعلوم من الأحاديث النبوية والسيرة المطهرة فإنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يدع سنة الأضحية إلا عندما أدى الحج، فلا أضحية لحاج.

وروى الإمامان أحمد والترمذي عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: ” أَقَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالمَدِينَةِ عَشْرَ سِنِينَ، يُضَحِّي كُلَّ سَنَةٍ “، وعلى ذلك فيكون النبي صلى الله عليه وسلم قد ضحى تسع مرات، حيث ذبح الهدي في السنة العاشرة عند حجة الوداع ولم يضح.

أما بماذا كان يضحي، ففي الحديث الثابت في صحيح بخاري ومسلم فإنه صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين أقرنين.

وبين الإمام النووي في شرحه لصحيح مسلم معنى ذلك قائلًا أن الأملح هو الأبيض خالص البياض، وقيل أنه الأبيض الذي يشوبه شيء من السواد أو تخالطه حمرة، وقيل أنه الأبيض الذي يتخلل صوفه طبقات سود.

وتروي عائشة رضي الله عنها أن النبي حين كان يريد أن يضحي يشتري كبشين عظيمين سمينين فتقول في الحديث: “كان إذا أراد أن يضحي اشترى كبشين عظيمين سمينين أقرنين أملحين موجوءين فذبح أحدهما عن محمد وآل محمد والآخر عن أمته من شهد لله بالتوحيد وله بالبلاغ”.

ويظهر من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان حريصا على الأضحية ، حتى إنه ضحى، لما أدركه الأضحى في سفره .

روى مسلم عَنْ ثَوْبَانَ، قَالَ: ذَبَحَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضَحِيَّتَهُ، ثُمَّ قَالَ: ( يَا ثَوْبَانُ، أَصْلِحْ لَحْمَ هَذِهِ ) ، فَلَمْ أَزَلْ أُطْعِمُهُ مِنْهَا حَتَّى قَدِمَ الْمَدِينَةَ .
قال النووي رحمه الله :
” فِيهِ أَنَّ الضَّحِيَّةَ مَشْرُوعَةٌ لِلْمُسَافِرِ ، كَمَا هِيَ مَشْرُوعَةٌ لِلْمُقِيمِ وَهَذَا مَذْهَبُنَا وَبِهِ قَالَ جَمَاهِيرُ الْعُلَمَاءِ “.
وهذا دليل على تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم لأمر الأضحية، وفي مجاري العادات: أن يكون حرصه عليها في الحضر أشد، واهتمامه بها أوكد.

وقد روى ابن ماجة عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (مَنْ كَانَ لَهُ سَعَةٌ، وَلَمْ يُضَحِّ، فَلَا يَقْرَبَنَّ مُصَلَّانَا) وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجة.

وروى أبو داود عن مِخْنَف بْن سُلَيْمٍ رضي الله عنه عن رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ عَلَى كُلِّ أَهْلِ بَيْتٍ فِي كُلِّ عَامٍ أُضْحِيَّةً).

يذكر أن بداية تشريع الأضحية كانت في السنة الثانية من الهجرة النبوية، وهي مشروعة في الكتاب والسنة القولية والفعلية للرسول صلى الله عليه وسلم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • ليس هكذا تساق الابل

    من المقال ......**فذبح أحدهما عن محمد وآل محمد والآخر عن أمته من شهد لله بالتوحيد وله بالبلاغ”*.... لكن الاضحية لوجه الله تعالي و اظن فيها كلام حول هذا ولا نظن ان يفعل الرسول هذا

  • خليفة

    اللهم صلى و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و صحبه و سلم تسليما ، عيد مبارك سعيد و كل عام و الشعب الجزائري بخير و نسال الله ان يعيده علينا و على كل الامة الاسلامية بالخير و اليمن و البركات.

  • ب. محمد

    {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَٰهَا لَكُم مِّن شَعَٰٓئِرِ اِ۬للَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٞۖ فَاذْكُرُواْ اُ۪سْمَ اَ۬للَّهِ عَلَيْهَا صَوَآفَّۖ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ اُ۬لْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّۖ كَذَٰلِكَ سَخَّرْنَٰهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَۖ (34) لَنْ يَّنَالَ اَ۬للَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَآؤُهَا وَلَٰكِنْ يَّنَالُهُ اُ۬لتَّقْو۪يٰ مِنكُمْۖ كَذَٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُواْ اُ۬للَّهَ عَلَيٰ مَا هَد۪يٰكُمْۖ وَبَشِّرِ اِ۬لْمُحْسِنِينَۖ (35)}.الحج.