إدارة الموقع
حسب مجلة "بيتروسترات" العالمية المتخصصة في المحروقات

لأول مرة في تاريخ الجزائر.. استهلاك الغاز الطبيعي داخليا يتخطى الصادرات

حسان حويشة
  • 2039
  • 4
لأول مرة في تاريخ الجزائر.. استهلاك الغاز الطبيعي داخليا يتخطى الصادرات
أرشيف

قالت مجلة “بيتروسترات” العالمية المتخصصة في النفط والغاز إن الاستهلاك الداخلي للغاز الطبيعي في الجزائر فاق الكميات المصدرة في عام 2019 لأول مرة في تاريخ البلاد، في حين ارتفعت الكميات المصدرة من الغاز الطبيعي المسال بشكل لافت، لكن باحتساب الحجم الإجمالي لصادرات الغاز (غاز طبيعي ومسال) فإن الكميات تفوق حجم الاستهلاك الداخلي.

وورد في عدد الاسبوع الأول لشهر نوفمبر الجاري لمجلة “بيتروستر ات” العالمية المتخصصة في النفط والغاز، اطلعت الشروق على نسخة منه، أنه ولأول مرة في تاريخ الجزائر، تخطت كميات الغاز المستهلكة داخليا، تلك التي تم تصديرها إلى الخارج بسبب تراجع في إنتاج الجزائر من الغاز الطبيعي خلال عام 2019.

وحسب الأسبوعية العالمية المتخصصة في النفط والغاز، فإن حصيلة الطاقة في الجزائر لعام 2019 تراجعت تحت تأثير الارتفاع المستمر للاستهلاك الداخلي، في وقت شهد فيه إنتاج بعض الفروع الطاقوية تراجعا على غرار الغاز الطبيعي، مشيرة إلى أن استهلاك الطاقات الأولية ارتفع بواقع 3 بالمائة في 2019 إلى 66.9 مليون طن نفط مكافئ، في حين أن الانتاج تراجع بنحو 4.8 بالمائة إلى 157.4 مليون طن نفط مكافئ.

ومن هذا المنطلق تقول أسبوعية “بيتروسترات” إن صادرات الجزائر الصافية من الطاقة، والتي تلعب دورا حيويا في التوازنات المالية الخارجية للبلاد، قد تراجعت بواقع 10.4 بالمائة إلى 89 مليون طن نفط مكافئ، موضحة أن هذا التراجع مرده بالأساس لتراجع إنتاج الغاز الطبيعي.

لكن الأسبوعية أغفلت جوانب مهمة في قضية تراجع الإنتاج الجزائري من الغاز الطبيعي، وخصوصا ما تعلق والشتاء الدافئ في 2019 في القارة الأوروبية، الأمر الذي تسبب في تراجع الصادرات الجزائرية من الغاز بواقع 22 بالمائة حسب تصريح وزير الطاقة السابق محمد عرقاب، ولذلك فهذا التراجع بالأساس يعود لتقلص الطلب الأوروبي وليس لخلل في منظومة الإنتاج الوطنية.

بالأرقام فقد بلغ الاستهلاك الداخلي الجزائري من الغاز الطبيعي عام 2019، 27.5 مليار متر مكعب، والصادرات بلغت 26.3 مليار متر مكعب، وبالمقابل كان هناك ارتفاع لافت في صادرات الغاز الطبيعي المسال بواقع 22.3 بالمائة، لتصل 16.3 مليار متر مكعب.

ولذلك فإنه باحتساب الحجم الإجمالي لصادرات الغاز بما في ذلك الغاز الطبيعي المسال “جي.أن.أل”، تكون صادرات الغاز الجزائرية عام 2019 في حدود 42.8 مليار متر مكعب.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • المحجوب

    سونطراك لا تتطور و لا تتغير نفس التسيير نفس المصانع التي لا تتجدد و لا تزيد و لا تكبر و تتوسع
    عدد الموظفين في الادارات اكبر بكثيير من المتواجدين في الحقول , المخابر و البحث مشلولة ومصانع التحويل تم اغلاقها , سونطراك تصدر المنتوج الخام فقط ’ والجزائر تستورد كل المشتقات
    مصانع سونطراك أكثر من نصف انتاجها يذهب لتغطية اجور مدراءها و الادارة

  • محمد عمار

    لأن سوناطراك نائمة, وكثير من أسواقها استولت عليها الشركات المنافسة مثل سوق الغاز في اسبانيا, سوق الزيوت الخام في كندا.....إلخ .الدول تطور منظومة إنتاجها وتسوق لمنتوجاتها بآخر تكنولوجيا والجزائر تدفع رواتب الموظفين أهل المحسوبية ومصانعها من 1965

  • عبدالواحد

    سؤال:؟ لماذا المغربي و التونسي يسدد فاتورة رمزية بالمقارنة بالجزاءي السنا أولي بذالك

  • حميد

    نحن أولى بغازنا منهم، ففي الاعراف التجارية يتم اللجوء الى التصدير حين يتشبع السوق المحلي بتلك الساعة او الخدمة، أما ان يتدفأ الفرنسي و يبرد الجزائري فهو أمر غير مقبول.