السبت 11 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 22:04
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • استئناف منح شهادات التخصيص لمكتتبي عدل هذا الثلاثاء

أعلن المدير العام للوكالة الوطنية لتطوير السكن وتحسينه، محمد طارق لعريبي، الإثنين، عن فتح الموقع الإلكتروني لاستئناف عملية منح شهادات التخصيص لمكتتبي عدل بدءا من غد الثلاثاء 30 جوان.

ولدى حلوله ضيفا على ضيف برنامج “الخلفية والقرار” بالإذاعة الجزائرية، كشف لعريبي أن الوكالة أوقفت العمل بنظام ما قبل التخصيص، موضحا أن القانون ينص فقط على شهادات التخصيص بعد انتهاء 70 بالمائة من المشروع.

وأوضح المتحدث أنه تم تسليم 99 ألف شهادة تخصيص منذ بداية العملية هذا العام، مؤكدا أن الوكالة وضعت 150 ألف تخصيص كهدف لعام 2020.

وأشار إلى أن العملية سارت بشكل جيد إلى غاية ظهور وباء كورونا الذي أثر على العملية، وأدى إلى توقفها نظرا للاكتظاظ الذي عرفته المراكز التابعة للوكالة، حيث تحقق لحد الآن 83 بالمئة من الهدف المنشود حسب لعريبي.

وبخصوص عدم التزام التسلسل الزمني، أكد أن الوكالة تأخذ بعين الاعتبار شهادة الإقامة إضافة إلى التسلسل الزمني مما أحدث بعض الاختلالات التي تعهد بتداركها.

وأعلن عن انطلاق مشاريع 47 ألف وحدة سكنية عبر الوطن لسنة 2020، مضيفا أن سقف الوكالة يهدف إلى إنجاز 70 ألف وحدة سكنية لهذا العام، مشيرا إلى إرجاء تسديد الإيجار للأشهر الثلاثة الماضية وتوزيعه على اثني عشر شهرا.

وشدد لعريبي على ضرورة الالتزام بالجودة في الإنجاز، متوعدا المؤسسات بعقوبات صارمة، كما تأسف على ما حدث في العامين الماضيين من غش مفضوح في السكنات المنجزة.

وفي هذا السياق، كشف المدير العام للوكالة الوطنية لتطوير السكن وتحسينه، عن استحداث هيئة جديدة بالوكالة تعنى بمراقبة نوعية الانجاز، معترفا بما وصفه بالكارثة في المشاريع المسلمة في العامين الماضيين.

وأضاف أنه تم تكوين لجان على المستوى المركزي بالتنسيق مع الوكالة الوطنية للمراقبة التقنية لمتابعة المشاريع المنجزة والتي هي في طور الانجاز، داعيا المكتتبين إلى المساهمة في عملية المراقبة الدورية.

وأكد لعريبي، أنه في حال تسجيل أية نقائص بإمكان المكتتب تسجيل تحفظاته ونقلها إلى الوكالة التي تنقلها بدورها إلى المؤسسة المنجزة وإلزامها بإصلاح أي اختلالات التي لا تتماشى ودفتر الشروط.

وأكد لعريبي عودة النشاط إلى الورشات التي توقفت بسبب كورنا، مضيفا أن بعض هذه الورشات تشتغل بثلاث مداومات لتدارك التأخر الذي حدث بسبب وباء كورونا، كاشفا أن المؤسسة لا تعاني من أي عجز مالي، مؤكدا استلام شركات الانجاز مستحقاتها قبل شهر جوان.

وتعهد المتحدث بإصلاح الاختلالات والنقائص في المشاريع على غرار مشروع سيدي عبد الله الذي استلم دون وصله بالكهرباء والغاز، وكذا مشروع سكيكدة.

شهادات التخصيص طارق بلعريبي وكالة عدل

مقالات ذات صلة

600

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • علي الجزائري

    طرييقة تسير و بناء العقار في اكثر بيروقراطية و تخلف و لا يوجد في العالم صيغ كما في الجزائر لو احد يريد يشتري شقة باموال و يدفع كاش من عند الدولة ما يلقاش و لكن لازم يشري مفتاح علي واحد عطولو او يشري و يدفع زيادة من عند واحد حصل علي سكنة عاي اساس محتاج لو دولة تبني و تاجر بسعر واقعي او تبيع لدخلت اموال و زادت في بناء و تحلت المشكل

  • KAMEL AADL tiaret

    معترفا بما وصفه بالكارثة في المشاريع المسلمة في العامين الماضيين.
    كما تأسف على ما حدث في العامين الماضيين من غش مفضوح في السكنات المنجزة.
    في حال تسجيل أية نقائص بإمكان المكتتب تسجيل تحفظاته ونقلها إلى الوكالة التي تنقلها بدورها إلى المؤسسة المنجزة
    وإلزامها بإصلاح أي اختلالات التي لا تتماشى ود

  • Amel

    اين كانت السلطات المعنية بمراقبة المشاريع عند انجازها من طرف المقاولين العرب بحي عين المالحة بجسر قسنطينة التي اتضحت بعد استلامها انه مشروع كارثي من كل جهاته يا للاسف سكنات مملؤة بالعيوب و اللتي يعجز اللسان عن نطقها بعد انتظار دام 17 سنة .

  • قناص قاتِل الشـــــــــــر

    اعادة بناءهم يعني كارثة مال الشعب تم تبذيره الى أقصى الحدود ، علابيها القنطة حاكمتنا لا خدمة لا دار لا طوموبيل لا زواج لا مستقبل، الله لا تربحكم

  • abdelmalek la

    السلطات مطالبة بالتعجيل بفتح تحقيق في التجاوزات المرتكبة من طرف جميع المتدخلين في انجاز السكنات .من مقاولين ومسؤولين الرقابة و مسؤولو عدل. والعجيب ما نسمعه من المسؤول الاول لعدل و مطالبته المكتتبين بمراقبة انجاز السكنات

  • SOUSCRIPTEURS AADL BOUINANE

    المدينة الجديدة بوعينان 53 ألف وحدة سكنية 5 آلاف موجهة لمكتتبي ولاية البليدة و50 الف موجهة لمكتتبي ولاية الجزائر العاصمة 50 الف وحدة على خمسة افراد في السكن الواحد يساوي 250 الف نسمة كلهم من العاصمة التي تبعد على الموقع حواي 50 كم العدد ضخم والمسافة طويلة يعني 100 كم في اليوم يقطعها المواطن القاطن في بوينان ذهاب واياب في نقل كارثي حتى ولو كان يملك سيارة الامر متعب ومكلف فما بالك بنقل شبه منعدم ومتخلف لذا فإن مكتتبي بوينان العاصميين يطالبون بتجسيد مشروع خط السكة الحديدية باب علي/بوينان بشكل مستعجل وهو خط مبرمج مع نظيره المؤدي لسيدي عبد الله لكن لم ينجز كما انجز الخط الاول رغم سهولته وقلة تكلفته

  • مكتتب ملم بالموضوع

    المسؤول الاول عن النتائج الكارثية هو المسؤول الاول عن الوكالة المدير الحالي لعريبي الذي هو في منصبه منذ بداية المشروع لما كانت شركات الانجاز تعبث كان هو منكب على البزنس تحت الطاولة بسكنات المواطنين واليوم يحاول القاء اللوم على غيره كلا المسؤول الاول مدير وكالة ظلم فلو وقف على عمله كمسؤول حقيقي لما وصلنا لهذه النتائج وبما انه كان منشغلا بأشياء اخرى شخصية في المشروع نفسه فها هي المحصلة ولا رقيب عليه في الاول ولا حسيب له في الآخر وهنا يكمن جوهر المشكل وجدير بالذكر ان الغش من عمل الشركات الغير صينية انا تحصلت على سكن من انجاز شركة صينية في بوينان ولا اروع بناية ولا اروع محيط ولا اروع خسارة بعييييد

  • ابن الجزائر

    ” غش مفضوح في إنجاز سكنات عدل خلال السنتين الماضيتين “.. هذه مغالطة والتواء.. فالغش في السكنات منذ سنين وليس منذ سنتين.. لا لتبرئة المسؤولين عن القطاع في السنين الماضية..

  • ابن الجزائر

    ” غش مفضوح في إنجاز سكنات عدل خلال السنتين الماضيتين ” انتم بصدد تبرئة المؤولين السابقين في القطاع.. الكلّ يعلم بأنّ الغش في بناء السكنات منذ سنين وليس وليد السنتين الماضيتين.. قولوا الحقيقة ولا تخافوا..

  • ابن الجبل

    الغش في الجزائر في انجاز السكنات ،ليس وليد اليوم ،بل يعود الى عقدين من الزمن . عندما اوهم الناس أن الدولة قادرة على بناء مليون سكن في ظرف وجيز …!! وما زلزال بومرداس الذي دمر كل شيء ،الا دليل قاطع على الغش المفضوح !. وهل عوقب تم معاقبة المقاولين الغشاشين ؟!… المهم ، الجزائر عشعش فيها الغش والنزوير …

close
close