-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كاتب مغربي يؤكد تورط الملك شخصيّا

محمد السادس وراء استهداف الجزائر في فضيحة بيغاسوس!

الشروق أونلاين
  • 24165
  • 19
محمد السادس وراء استهداف الجزائر في فضيحة بيغاسوس!
وليد.ع

أشار مقال نشرته وسيلة الإعلام الإلكترونية “ميدل ايست آي” (Middle East Eye)، الثلاثاء، إلى أن أجهزة المخابرات المغربية لم تتصرف دون موافقة القصر الملكي في قضية بيغاسوس الغامضة وأن “الأزمة الدولية” الناتجة عنها قد بدأت للتو.

ففي مقال رأي بعنوان: “بيغاسوس والمغرب: محمد السادس كان على علم بذلك”، أكد الكاتب والصحفي المغربي علي لمرابط أنه “يستحيل” أن يقرر رئيس المديرية العامة للأمن القومي المغربي، عبد اللطيف حموشي بمفرده التنصت على فيلق من الشخصيات من جميع المشارب والجنسيات باستخدام برنامج التجسس “بيغاسوس” الذي صنعته الشركة الصهيونية “NSO”.

وحسب رأي الكاتب، فإن التجسس على صحفيين مغاربة أو أجانب ونشطاء حقوقيين وسياسيين مغاربة “لا يتطلب أي إذعان” من الملك، لكن محاولة استهداف للهاتف الخلوي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزرائه وما يقرب خمسة عشر عضوا في حكومته “أمر لا يمكن أن يكون وراءه الحموشي وحده”، دون أن يشير الكاتب إلى آلاف الضحايا من الشخصيات الجزائرية لحساسية القضية.

وأوضح لمرابط أن “الحموشي الذي يحصل على سلطاته التعسفية مباشرة من سيده ملك المغرب، والذي من خلال أحد مستشاريه، فؤاد علي الهمة، يحتفظ بالسيطرة المطلقة على الأجهزة السرية، إذ ليس لديه الطموح السياسي الذي يجعله إلكترونًا حرًا”.

وفي المقال، أشار الصحفي إلى أن المغرب لجأ في سبيل تبرئة القصر الملكي وحتى نظام شبكة التجسس الواسعة، إلى شن هجوم مضاد من خلال إيداع شكوى تشهير في فرنسا ضد المنظمتين غير الحكوميتين (منظمة العفو الدولية ومنظمة Foridden Stories) اللتين تطرقتا للقضية لأول مرة، وكذلك ضد المؤسسات الإعلامية “لوموند” و”ميديا بارت” و”إذاعة فرنسا” التي خصصت تغطية واسعة لهذه القضية.

واغتنم البعض فرصة ورود أحد هواتف الملك محمد السادس ضمن قائمة الهواتف التي قد تنصتت عليها المخابرات المغربية، إلا أنه من المحتمل جدا، حسب كاتب المقال، أن “الحموشي كان يسعى لمراقبة خطى الملك لأجل صون صورته التي نالت منها بشكل جسيم الإشاعات الملحة والقذرة”.

ومن الممكن أيضا أن “اختيار” (والذي لا يعني بالضرورة تجسس)، هاتف محمد السادس قد تم القيام به عن قصد لأجل إبعاد الملك عن شكوك حول تورطه المحتمل في حال إذا ما تم اكتشاف أن المغرب يستخدم البرنامج الجسوس بيغاسوس، وهذا هو الحال حاليا.

وتساءل لمرابط في مقاله عما إذا سيتخلى الملك عن الحموشي في حال إطلاق قاضي فرنسي أو إسباني لأمر دولي بالقبض ضده، لاسيما أن للحموشي مشاكل مع العدالة الفرنسية في قضية مومني، فالأمر صعب توقعه، بحسب مرابط الذي خلص إلى القول إن “ها نحن أمام أزمة دولية بدأت للتو”.

وكانت صحيفة “لوموند الفرنسية” قد أكدت السبت الفارط أن تحقيقا للسلطات الفرنسية قد أثبت أن المغرب تجسس بالفعل على هواتف عدد من الأشخاص في فرنسا وذلك بعد الكشف عن فضيحة “بيغاسوس” الذي تورط فيها نظام المخزن عبر تصنته على هواتف آلاف الشخصيات السياسية والإعلامية عبر العالم، باستخدام برنامج طورته شركة “ان اس أي” الإسرائيلية، حسبما أكدته صحيفة “لوموند” الفرنسية.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تأتي فيها السلطات الرسمية الفرنسية بشكل مستقل لتأكيد التحليل الفني الذي أجرته منظمة العفو الدولية في إطار “مشروع بيغاسوس” والمعلومات التي قدمها تجمع المؤسسات الإعلامية الدولية المشاركة في هذا التحقيق.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
19
  • محايد

    إلا أنه من المحتمل,,,,,, ومن الممكن أيضا...... و...... اتقوا الله ......الله يهديكم

  • جللللول

    باش تفهموا أحسن التعليقات هي التعليقات التي تصوت بالناقص أما الزاءد اي جام كلها مخربيه.

  • ليلئ

    انتظرو التحقيق القضائي. لا داع للتسرع.

  • المخ

    هده.رسالة للرد على مبادرة الملك ....سبحان من خلقكم

  • HADI

    الى حدود الساعة لم تعطي أي جهة متضررة الدليل على أن نظام بيغاسوس أخترق هاتفها أو الجهة التي قامت بذلك بالأدلة القاطعة و علمية ، أما القيل و القال فيبقى حبر على ورق

  • JBo

    ومن بعد هو وراء التجسس. ولي ما عجبو حال اظرب راسو مع الحيط.

  • Jijel koutama

    BLED EL 3AYACHAA.

  • .بلد عدو

    ومذا ستفعل السلطات الجزائرية كالمعتاد السّكوت وعفى الله عمّا سلف بدل وضع حد لهذا الجار الحقود و قطع ما تبقى من علاقات , يجب طرد سفيرهم والقنصوليين الإثنين المتواجدين بوهران و سيدي بلعباس دون نسيان حوالي 300000 مغربي متواجدين في الجزائر كحرّاقة وأغلبهم يعملون في البناء والجبس .

  • وائل منصوري

    لا اظن انه او انهم تجسسوا على مكرون وجماعته ولكنها لعبة سياسية بواسطة الاعلام.....لتغطية شئ ما....... ففيرانسا والولايات المتحدة والشيطان لبريطاني ملة واحدة.......والمغرب مجرد سمسار......للمجموعة اما عن الجزائر....فتعتبر ارهاس دائم لهذه المونركية الخبيثة.......لانها جمهورية دات اكتفاء داتي ولا يجد لها نقطة ضعف ومنذ المقبور...الحسن وهم يبحثون عن نقطة ضعف لنيل من الجزائر .....خصوصا وان الحسن ربى شعبا بلطجي ابا عن جد يكره كل ما هو جزائري....ويغرق البلاد بالمخدرات بتعاون مع شردمة من شواذ الافاق من ابناء المنطقة....

  • RABI

    اتقوا الله

  • سفيان

    ماكرون لم يتمكن من التأكد لكن مصدركم علي المرابط المعروف لذا الجميع كعميل لذيه المعلومة المؤكدة. اتقو الله و كفا من التفرقة.

  • bader radouani

    حقا أمر مؤسف إصدار الأحكام بهذه الطريقة..عوض التجاوب مع اليد الممدودة للمغرب يتم إصدار هذه الأحكام العشوائية..الشركة الإسرائيلية أعلنت أنها لم تبع هذا النظام للمغرب..والبعض يدعي العكس بدون أي دليل واحد ..الحموشي تحدى العالم بأن يأتي بدليل واحد يدين المغرب في هذه القضية..لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..

  • جزائري حر

    يجب على العدالة الجزائرية ان تصدر فوراً مذكرة ايقاف واحضار لملك المخزن وكل مسؤوليه الذين تنصتوا على شخصيات ومسؤولين جزائريين وتسليم هذه المذكرة للشرطة الدولية انتربول او الدول التي تربطها مع الجزائر اتفاقيات تعاون في مجال تطبيق الاحكام وايقاف المجرمين…الهدف ليس تطبيق المذكرة وانما ورقة تستعملها الجزائر ضد الماسوني ملك المغرب وضد زبانيته في حالة قيام ثورة في المغرب وهروب هؤلاء المسؤلين

  • Taha

    كل شيئ مبني على الافتراض فقط نريد ادلة قاطعة

  • إبن الجزائر

    زفير كل نفس و لكل مغربي لابد أن يعلم به الدكتاتور المهلك هوبل 6 ...فعن أي يعلم و لا يعلم تتكلمون يا شروقنا الرائدة...إنه الطاغوت المستبد فرعون القرن الواحد والعشرين ....فتح الحدود مربوط بإسقاط هذه العائلة الهالكة التي استولت على الأرض و الشعب بقوة النار و النفي و السجون من عهد سلطنة مراكش مرورا بإبادة الشعب الريف إلى أن أعلنت بما يسمى الآن (مملكة) بمساعدة فرنسا عندما أتت بي محمد الخامس

  • حسن

    ان الله يمهل ولا يهمل

  • 777 Chouaf

    KANET BAYNA TEKMEL HAK

  • خولة

    ههههه ويطالب بفتح الحدود. سماطة.

  • مواطن

    أمر التجسس امر متعلق بأمن المملكة المغربية و لا يمكن ان يتخذه اي مسؤول مغربي دون قبول الملك لأنه هو القائد الاعلى للجيش المغربي هذا شئ واضح.......اي انسان تابع لأي نظام في العالم يعرف ذلك ...فلا تضحكوا على عقول الناس