السبت 22 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 12 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:03
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • "من غير المعقول الإنفاق على طالبي اللجوء وهم يعيشون بالفنادق ويرتكبون الجرائم"

قال وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، إنه سيزور قريبا تونس والمغرب والجزائر في إطار جولة لمكافحة الهجرة السرية (الحرقة)، وكشف أن بلاده ستخصص مليار دولار لمشاريع اقتصادية واستثمارات في الزراعة والتجارة والصيد البحري في الدول المغاربية وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء، وتوعد “الحراقة” الواصلين إلى ايطاليا بأنهم سيعودون من حيث أتوا، مع تسريع وتيرة الترحيل نحو هذه البلدان، مقابل المساعدات الاقتصادية.
وذكر الوزير الإيطالي المنتمي إلى حزب رابطة الشمال اليميني المتطرف في حوار مع القناة الإخبارية الخاصة “سكاي .تي.جي24″، أنه يعمل على حماية حدود بلاده الجنوبية من تدفقات “الحراقة” من شمال إفريقيا ودول جنوب الصحراء، ولهذا الغرض سيزور تونس والمغرب والجزائر قريبا دون إعطاء موعد محدد.
وشدد على أن إيطاليا يجب أن تعود لتصبح في الواجهة في علاقاتها مع هذه الدول.
ووفق المتحدث، فإن مليار أورو سيقدم إلى البلدان المغاربية والإفريقية المعنية بالحرقة، من أجل إقامة مشاريع اقتصادية واستثمارات في مجالات الزراعة والتجارة والصيد البحري، لتوفير مناصب العمل لمئات الآلاف من الأشخاص.
وشدد سالفيني على أن المساعدات الاقتصادية للدول المعنية بالحرقة ستتضمن بنودا في الاتفاقيات الثنائية، تنص على الترحيل الفوري وغير المشروط لرعاياها “الحراقة” من التراب الإيطالي، مقابل المساعدات الاقتصادية.
وعرج المسؤول الأول في وزارة الداخلية الإيطالية “إل فيمينالي” على طالبي اللجوء السياسي، واعتبر أنه من غير المعقول أبدا أن تبقى إيطاليا تنفق على هؤلاء الأشخاص وهم يعيشون في الفنادق ويرتكبون جرائم وجنحا مختلفة.
وبحسبه، فإن التشريع الجديد لتنظيم اللجوء سيتضمن بنودا تنص على ترحيل فوري لطالب اللجوء السياسي مباشرة إلى بلاده، بمجرد تورطه أو ارتكابه أي جريمة أو جنحة.
وخاطب ماتيو سالفيني، المعروف بمواقفه المناهضة للمهاجرين القادمين من الدول المغاربية، إضافة إلى إفريقيا، بأنه لا داعي لإنفاق المال وهدر الوقت من أجل الإبحار نحو إيطاليا، لأنهم سيعادون جميعا من حيث جاؤوا.
وعلق الوزير الإيطالي بالقول: “سنرفع من وتيرة طرد الحراقة بحلول نهاية العام الجاري”، وكشف سالفيني أنه بصدد العمل لإطلاق نموذج هجرة إيطالي يشبه إلى حد ما، ما هو معمول به في كندا والولايات المتحدة وأستراليا، وذكر أن المهاجر الذي يصل إلى إيطاليا مستقبلا يجب أن تكون للسلطات معرفة مسبقة بهويتة ومن يكون، وما هو مجال دراسته وكم يملك في حسابه البنكي، وما هي الأعمال التي يمكنه القيام بها.
وبحسب المتحدث، فإنه من خلال هذه الإجراءات وحتى بعد ذهابه هو من منصب وزير الداخلية، سيأتي مهاجرون إلى إيطاليا يقدمون القيمة المضافة لهذا البلد، وليس من هب ودب يأتي إليها للمتاجرة وترويج المخدرات والدعارة وغيرها.

https://goo.gl/hNh9Mh
الجزائر الحراقة ماتيو سالفيني

مقالات ذات صلة

  • إحباط محاولة هجرة غير شرعية لـ60 شخصا غرب البلاد

    حجز 145 كلغ من المخدرات بتلمسان

    كشف عناصر حرس الحدود، الخميس، 145 كيلوغرام من الكيف المعالج مخبأة وسط الأحراش، إثر دورية قرب الشريط الحدودي بباب العسة بتلمسان، حسبما أفاد به بيان…

    • 100
    • 0
17 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سيدي أعمر الغزوات

    أنا ندبر عليكم في حل هذه المشكل كل إقتراحاتكم غير نافعة أيها الأوروبيين الحل الوحيد و أنا أتكلم على الجزائر لا تهمني الدول الأخرى و خاصة مملكة العبيد – الحل هو ترجعو الأورو الراس فالراس مع الدينار هنا و تتهناو من الهجرة و حتى المهاجرين لا يستطيعون الذهاب إلى أوطانهم لقضاء العطلة مكانش حل من غير هاذ الحل

  • Alo Borto

    على بلادك أن تخصص مليار دولار لمشاريع في المتاجرة وترويج المخدرات والدعارة وغيرها و ليس في الزراعة والتجارة والصيد البحري…لايبحثون عن ذلك إنهم مجرمين من شر ماخلق لا يصلح للعمل الشريف زاد خداع يضرب بالموس يشرب الكاشي قبيح الوجه ….شر أعوذو بالله!

  • ملاحظ

    وزير ايطالي يعرض اموال للدول المغاربية لتنمية لصد الهجرة لکن ستظرب عرض الحاٸط لان تلک الاموال لن تذهب لتنمية ولا شعب وبلدنا لا ينقصها اموال بل تذهب للصعاليک الحاکمة ومفسدون الذين ينهبون البلاد ويجوعون الشعب ويعرض من التصفية من المافيا المضاربين الاسعار في معاشه لتبقی حياته جحيم ولهذا تضاعف الحراقة ويفضلون العيش عند العنصريين من عودة لبلده فلا يوجد حل

  • Abdelhalim

    Hypocresie
    l europe est entrain de vieillir ,ils ont un besoin de main d oeuvre qualifiee le retour du protectionnisme economique Americain enpremier lieu va en plus ds ce sens 2-les Africains ne sont pas a la hauteur ds ce dossier il faudrait demendee un Plan marchal a l echelle du continent… apres tout c est le resultat de l appauvrissement des anciennes colonies et qui continue sous d autres formes(politiques main mises corruptions …)

  • franchise

    المليار دولار الذي يتغنّى به، أخذه من سوناطراك مقابل خردة في الجنوب الإيطالي

  • عليلو الوهراني

    الجزائر تأخذ الأموال تبني مساجد وتساعد الإسلاميين الارهاب والشباب محروم من كل شيء أختار تتبع فركوس والسعودية أو الكاشي سياسة الجزائر

  • sami samsoum

    دول أوروبا خاصة المتوسطية منها هي دول انتهازية و منافقة واستعمارية بطبعها حتى ولو لم تكن حكوماتها من اليمين المتطرف فاغلب شعوبها تحمل الفكر التسطي الاستعماري ففي قناعة الاوروبيين المحتلين بالامس ان المهاجر الاوروبي مرحب به مهما فعل ولا يتم ترحيله ولا يشار اليه في خطاباتهم خاصة اوروبا الشرقية اما الافريقي فهو سبب جميع ازماتهم كان من المفروض اخلاقيا ان تتحمل اوروبا التي تتغنى بحقوق الانسان مسؤولياتها فكل الدول الافريقية هي مستعمراتها بالامس وهي من اوصلها لهذه الحالة من نهب لثرواتها لكن قالها احد المسؤولين البريطانيين سابقا حينما تتحدث عن امن المملكة القومي فلا وجود لحقوق الانسان في قاموسنا

  • melo harmo

    الى سيادة الوزير لا داعي لزيارة تونس والجزائر فعليك مباشرة الى المخرب وتم الصفقة مباشرة مع ميمي سكس امير المؤمنين وعبيده المخنز الدي قالها سابقا سوف اغرقكم بالحراقة والهجرة الغير شرعية الى اوروبا ادا كلمتموني مرة اخرى عن الصحراء الغربية وعن تجارة الصيد البحري للصحراء الغربية فهده الحقائق والدلائل موثوقة ومؤكدة فعليكم بجلالته المخنث المنكوح بتسوية الوضع معه قبل تفاقم الوضع وتازيمه كثيرا

  • دحمان الحراشي

    المليار دولار سوف يدهب الى بطون المسعولين الناهبين الكبار و الفتاة الى الشياتين الصغار مند عهد بن علي و القدافي و الحسن دوس و الاوروبييون يدفعون المال من اجل منع تدفق الاجئين الافارقة و العرب و لكن النتيجة صفر اموالهم تعود من حيث اتت الى باريس برشلونة جونيف و روما و تستمر حكاية الحرقة الى ما لا نهاية .

  • جزائري

    انتم يا غربيون تدفعون ثمن الاحتلال سابقا و دعمكم للاستبداد حاليا.و الحل بالاعتذار و التعويض عن الاستدمار و رفع اليد عن اوطاننا.

  • AbdelHafid

    La solution est d’avoir de bons gouvernements en ces pays qui garantient la vie paisible, la tranquilité et la liberté favorisant la prosperité et le developpement

  • جزائر العجائب

    الهاربين من جهنم لا يحتاجون الى أموال بل يحتاجون الى جنة يستقرون فيها وبالتالي فالهاربين من هذه الدول هربوا من جهنم يتقاسمها الطاعون والكوليرا أي الأنظمة الحاكمة الفاسدة وعلى رأسها النظام الجزائري الذي أنفق 1000 مليار دولار في ??? و الإسلاميين بل والإرهابيين الذين يرفضونهم ويرفضون كل من إختلف عنهم وكل من رفض أن يشاركوهم إيديولوجيتهم الظلامية الإجرامية التي لا مكانة فيها للنساء الغير محجبات والغير منقبات ولا للرجال دون قميص ولحية ولا للغناء ولا للثقافة ولا للرياضة ولا للفن ولا للحريات ولا للأعراس ولا للغات غير العربية…وبالتالي فعودتهم بمليار او 1000 مليار لا يغير لديهم شيئا

  • تيجاني محمد

    أيها الوزير الدول المغاربية ليست معنية و لا مسؤولة على المهاجرين الأفارقة الذين يمثلون 99% من الحراقة، و عليك بمساعدات استثماراتية للدول الافريقية الأخرى التي يأتي منها الحراقة مثل مالي، النيجر، نيجيريا، السينيغال، الكاميرون…الخ. كل دولة تحتفظ بمهاجريها مقابل مساعدات استثمراتية.

  • +++++++

    هاذي خدعة .. يعطيك مليار و يرجّعلك جميع الموجودين عندهم حتى و لو كان بوثائقهم .. و يقعد مع الوقت غير يرجع و يرجع إلى يوم الدين

  • تيجاني محمد

    عليلو الوهراني
    “الجزائر تأخذ الأموال تبني مساجد وتساعد الإسلاميين الارهاب والشباب محروم من كل شيء”. الجزائر ليست بحاجة لبناء مساجدها من مساعدات دول أوربية أيها الجاهل، بل من أمواها الخاصةو الحمد لله و الدليل على ذلك المسجد الكبير الذي كلف الخزينة العمومية أموالا كبيرة و قد تم انجاز 80% منه و كل المساجد التي بنيت قبله في كل الولايات من خزينة الدولة و نحن لسنا شحاتين أو محتاجين حتى نطمع في دول كافرة لبني لنا مساجدنا أما الشباب الذي تقول عنه محروم، فانه شباب كسول لا يعمل، و الدليل الأموال التي انفقتها الأنسيج على المشاريع الفاشلة لمؤسسات شبانية فاشلة.

  • BOUMEDIENNE

    هؤلاء الاوروبيين الذين يدعون تقديم مليارات الدولارات لدول شمال افريفيا واعانة الدول الافريقية بمشاريع تنموية هم ييبيعون امهاتهم مقابل دراهم معدودات، ولهذا عليهم ان يتوقفوا من نشرر الفتن والحروب في افريقيا ويمنحون شعوبها السلام والاستقرار. والافارقة هم الشد الناس حرصا علئ البقائ في اوطانهم.

  • جزائر الع

    الهاربين من جهنم لا يحتاجون الى أموال بل يحتاجون الى جنة يستقرون فيها وبالتالي فالهاربين من هذه الدول هربوا من جهنم يتقاسمها الطاعون والكوليرا أي الأنظمة الحاكمة الفاسدة وعلى رأسها النظام الجزائري الذي أنفق 1000 مليار دولار في ??? و الإسلاميين بل والإرهابيين الذين يرفضونهم ويرفضون كل من إختلف عنهم وكل من رفض أن يشاركوهم إيديولوجيتهم الظلامية الإجرامية التي لا مكانة فيها للنساء الغير محجبات والغير منقبات ولا للرجال دون قميص ولحية ولا للغناء ولا للثقافة ولا للرياضة ولا للفن ولا للحريات ولا للأعراس ولا للغات غير العربية…وبالتالي فعودتهم بمليار او 1000 مليار لا يغير لديهم شيئا

close
close