-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
5 مخابر بمطار العاصمة لإجراء تحاليل الكشف السريع

نحو رفع عدد الرحلات التجارية بعد إلغاء الحجر الصحي الإلزامي

حسان حويشة
  • 9008
  • 2
نحو رفع عدد الرحلات التجارية بعد إلغاء الحجر الصحي الإلزامي

تتوقع أوساط في قطاع الطيران المدني التجاري أن يتم زيادة عدد الرحلات الجوية للشركة الوطنية (الخطوط الجوية الجزائرية) وشركات طيران أجنبية، بعد قرار السلطات رفع الحجر الصحي الإلزامي لخمسة أيام على القادمين إلى الجزائر.

وكانت مصالح الوزير الأول قد أبرقت بتعليمة الاثنين، إلى وزراء الشؤون الخارجية والداخلية والنقل والسياحة والصحة، أبلغتهم فيها بإلغاء إلزامية الحجر الصحي لمدة 5 أيام وتم اشتراط استظهار كشف اختبار سلبي للنتائج مدته 36 ساعة، وإجراء اختبار مضاد للجينات عند الوصول إلى الجزائر.

ووفق هذه المعطيات الجديدة من المنتظر أن تسير شركات طيران أجنبية رحلات تجارية إلى الجزائر بموجب المعاملة بالمثل بالنظر إلى كون الجوية الجزائرية تقوم بتسيير رحلات إلى هذه البلدان، بالنظر إلى أن إجراءات الحجر الصحي التي كانت معتمدة دفعت بشركات طيران أجنبية إلى عدم تسيير رحلات إلى الجزائر نظرا لتعقيدات الإجراءات، على غرار شركتي فيولينغ وايبيريا الإسبانيتين، اللتين فضلتا عدم تسيير رحلات من إسبانيا نحو الجزائر في ظل تعقيدات الإجراءات المتعلقة بثمن الحجر وكيفية دفعه.

وفي هذا الإطار، يتحدث ممثل شركة أجنبية كانت تسير رحلات تجارية إلى الجزائر أن رفع إجراءات الحجر الصحي الإلزامي لخمسة أيام من المفترض منطقيا أن يتبعه زيادة في عدد الرحلات التجارية الأسبوعية، خصوصا أن السلطات ومصالح مطار الجزائر مثلا تعاقدت مع 5 مخابر مختصة في إجراء التحاليل السريعة للكشف عن فيروس كورونا، ما يعتبر مؤشرا على زيادة مرتقبة في عدد الرحلات.

ووفق المتحدث، فإن شركات طيران أجنبية تنتظر إشارة هيئة الطيران المدني الجزائرية من أجل زيادة عدد الرحلات في ظل رفع إجراءات الحجر الصحي والاكتفاء بالتحاليل السلبية قبل المغادرة وتحليل آخر عند الوصول.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • جمال

    اخيرا تنفس الجزائريون المقيمون في الخارج الصعداء ولو أنني متأكد من عدم رفع عدد الرحلات للشركة الخطوط الوطنية والأجنبية لأن الحكومات الجزائرية المتاعقبة كلها ديكتاتورية في المعاملة مع شعبها و تنتهج سياسة النفاق والتظاهر بالاهتمام بهذا الشعب هم وحاشيتهم مسموح لهم بالسفر للتنزه او العلاج او حضور مواعيد ليلية.

  • بوعلام

    الله لا تربحكم عامين لم نرى اولادنا