-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
"الخضر" يقتربون من حلم التتويج بـ"الشان"

هذه أوراق بوقرة للإطاحة بكوت ديفوار وإثراء المشوار

صالح سعودي
  • 2657
  • 0
هذه أوراق بوقرة للإطاحة بكوت ديفوار وإثراء المشوار

يحرص مدرب المنتخب الوطني المحلي مجيد بوقرة على وضع آخر اللمسات تحسبا لمواجهة غد الجمعة أمام المنتخب الايفواري، في إطار الدور ربع النهائي من منافسة “الشان”، وهي المواجهة التي تعد اختبارا هاما للعناصر الوطنية بغية البرهنة على صحة امكاناتهم، وبالمرة مواصلة المشوار بنجاح بغية الذهاب أبعد حد في هذه المنافسة، مع المراهنة على الظفر باللقب القاري.

تضبط الجماهير الجزائرية توفيتها من الآن على مواجهة الجمعة التي تنتظر المنتخب الوطني المحلي أمام نظيره الايفواري، وسط تفاؤل كبير بتجاوز عقبة الدور ربع النهائي من منافسة “الشان“، خاصة في ظل الأجواء السائدة في المجموعة، وإصرار أبناء المدرب مجيد بوقرة على تأكيد صحة النتائج المسجلة في دور المجموعات الذي انهوه بـ3 انتصارات، وتسجيل 3 أهداف مقابل حفاظ الخط الخلفي على شباكه نظيفة، وهي مؤشرات وصفها الكثير بالإيجابية وفق منطق البراغماتية الكروية، وهذا بصرف النظر عن المردود العام المقدم الذي كان محل تحفظ البعض، خاصة على مستوى الشق الهجومي الذي وجد متاعب للوصول إلى مرمى المنتخبات المنافسة، بدليل الاكتفاء بتسجيل هدف في كل مباراة، وهو ما جعل الكثير يصف أن ما حدث يصنف في خانة ضان الحد الأدنى الذي يحسم ورقة الفوز، وهي النقطة التي يبدو أن الطاقم النفي بقيادة بوقرة قد منح لها الأهمية، وهذا بناء على التمارين التي تخللت الحصص التدريبية الأخيرة، حيث حاول تفعيل الآليات الهجومية وفق المعطيات المتاحة، حتى يكون رفقاء عريبي في مستوى تحديات مباراة الغد أمام منتخب كوت ديفوار، ناهيك عن الحرص على تمتين صمود القاطرة الخلفية التي نالت العلامة الكاملة، بحكم أنها لم تتلق أي هدف في 3 مبارايت متتالية، وهو مكسب مهم من الناحية الفنية والمعنوية، ما يتطلب بعض نظر بعض المتتبعين ضرورة إضفاء النجاعة الهجومية حتى تسهل مهمة الوصول إلى منطقة المنافس بغية استغلال الفرص المتاحة، مع أخذ العبرة من المباريات الماضية التي ضيع فيها الهجوم عدة أهداف محققة، آخرها ضد الموزمبيق في إطار الجولة الثالثة من دور المجموعات.

وبعيدا عن الورشة القصيرة التي قام بها مجيد بوقرة لوضع آخر اللمسات تحسبا لمواجهة الغد أمام منتخب الفيلة، فإن عدة عوامل تصب في خدمة المنتخب الوطني لمواصلة المسيرة بنجاح، ما يتطلب استغلالها بالشكل الكافي واللازم، وفي مقدمة ذلك برمجة المباراة في ملعب نيلسون مانديلا ببراقي الذي تعود عليه زملاء رضواني، بحكم أنهم لعبوا فيه 3 مباريات متتالية، ما مكنهم من التأقلم والتكيف مع أرضيته، ناهيك عن عامل الجمهور الذي سيكون في صالح محليي “الخضر”، وهي الورقة التي تعد أكثر من هامة، بحكم أن “الشان” نجح جماهيريا، في ظل الحضور القياسي للجمهور في مختلف الملاعب المبرمجة لاحتضان مباريات هذه النسخة، وفي مقدمة ذلك ملعب براقي الذي خصص لمجموعة المنتخب الوطني. كما أن الطاقم الفني بمقدوره استعادة بعض العناصر التي تشكو من متاعب صحية أو تم إعفاؤها من المشاركة في مباراة الموزمبيق، وهي أوراق مهمة تخدم خيارات المدرب بوقرة في مواجهة اليوم، بدليل اندماج أيوب عبد اللاوي في المجموعة، مقابل خضوع ذبيح ودهيري لبرنامج خاص، فيما يرتقب أن تكون أغلب العناصر المعول عليها في الموعد، وفي مقدمة ذلك الأسماء التي تم إراحتها في المواجهة الثالثة لأسباب مختلفة، ليكون بذلك الرهان منصبا على توظيف جميع العوامل المتاحة لتحقيق الفوز الذي يضمن التأهل إلى المربع الذهبي، وبالمرة مواصلة المسيرة من موقع قوة بغية العمل على كسب التاج القاري.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!