-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المديرة المركزية للإعلام إيمان تومي تكشف لـ"الشروق":

هذه إجراءات بريد الجزائر لتوفير السيولة في رمضان

حسان حويشة
  • 5797
  • 10
هذه إجراءات بريد الجزائر لتوفير السيولة في رمضان
أرشيف

تزويد الولايات بالسيولة يوميا وحسب الحاجة

ضبطت المديرية العامة لبريد الجزائر مخططها الخاص بشهر رمضان وخصوصا ما تعلق بمواجهة ملف السيولة وتزايد الطلب على سحب وإيداع الأموال عبر المكاتب والموزعات الآلية، إضافة لمواقيت عمل الشبابيك وعمليات أخرى.

وفي السياق، أفادت المديرة المركزية المكلفة بالإعلام بالمديرية العامة لبريد الجزائر، إيمان تومي، في تصريح لـ”الشروق” أن المؤسسة كيفت مواقيت عملها تحسبا لشهر رمضان، حيث سيتم افتتاح المكاتب في الفترة الليلية خلال العشرة أيام الأخيرة من الشهر إذا سمحت مواقيت الحجر الصحي بذلك، موضحة انه سيتم أيضا افتتاح المكاتب في عطل نهاية الأسبوع حسب الحاجة.

وأشارت المديرة المكلفة بالإعلام، إلى أن شبابيك المكاتب البريدية سيتم أيضا تكييف مواقيت عملها حسب حجم المكتب (القباضات الرئيسية) والمكاتب الصغيرة، حيث أن ساعات العمل ستكون حسب تصنيف المكتب، كما أن المناطق الجنوبية للبلاد سيكون لها توقيت خاص، وأيضا المناطق الشمالية ستعمل وفق جدول خاص بها.

كما سيتم تجنيد المكاتب المتنقلة وفق المتحدثة، إما أمام المكاتب الكبيرة وخصوصا القباضات الرئيسة في حال تزايد الضغط والطلب عليها، أو لتعويض المكاتب المغلقة جراء عمليات صيانة أو ترميم وغيرها.

كما سيتم افتتاح حسابات بريدية جارية في ظرف 3 أيام لصب المنحة السنوية للتضامن للعائلات المعوزة للذين لا يملكون حسابات من قبل، والتي صارت تصب في الحسابات البريدية منذ مدة، إضافة الى إيصال الطرود والمساعدات التضامنية للجمعيات الخيرية على المستوى الجهوي وبشكل مجاني.

وبالنسبة للشبكة البريدية، أوضحت إيمان تومي أنه تم تنصيب خلية مداومة مهمتها السهر على استمرارية عمل الموزعات الآلية وتزويدها بالسيولة المالية للتخفيف عن الشبابيك تحسبا لتزايد إقبال الزبائن في شهر رمضان، ستوكل لها مهمة التدخل السريع في حال حدوث أعطاب على مستوى الموزعات الآلية أو افتقارها للسيولة.

وبخصوص السيولة، ذكرت إيمان تومي أن هناك خلية مركزية وجهوية تراقب على مدار الساعة وضعية السيولة عبر الولايات، مشكلة من إطارات من بريد الجزائر إضافة لوزارة البريد وبنك الجزائر.

ووفق المتحدثة، فالسلطات العمومية على غرار وزارة المالية وبنك الجزائر، ومؤسسة بريد الجزائر تطمئن المواطنين أصحاب الحسابات، من خلال خلايا السهر على ضمان السيولة وستواصل العمل على ذلك، حيث أن الخلية المركزية ستراقب عمل الخلايا الجهوية وتعمل على تقييم الحاجيات من حيث السيولة والتنسيق مع المؤسسات المالية.

وحسب تومي، فإن تزويد الولايات بالسيولة سيكون بشكل يومي وقد يكون حسب الحاجة بالنظر لعدد العمليات المسجلة في كل ولاية وكل مكتب من حيث السحب والإيداع، كون المكاتب البريدية تتوفر على نظام معلوماتي يبين بالتفاصيل حصيلة نشاطها اليومية، ما سيمكن أيضا من تبادل ونقل السيولة حتى فيما بين المكاتب.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
10
  • جلال

    المشكل إن بعض القائمين على شبابيك البريد يعاملون المواطنين وكأنهم شحاة أو متسولين بكل غطرسة وتكبر وكأنهم يقدمون لهم "مزية" وقد تنتظر في الصف أكثر من ساعة ثم يردك العامل لأن توقيعك غير مطابق ولم يجد القائمين على البريد حلا لهذا الأمر ولا تكفيهم البطاقة البيومترية وقد يكون المواطن في حاجة الى المال في الحال مثلا مع العلم إن هؤلاء العمال غير منتجين فهم عالة على أصحاب الحسابات فبفضل الإشتراكات والأتاوات والرسوم والإقتطاع من الحسابات تدفع لهم أجورهم وهذه الإقتطاعات فيها ظلم للمواطن

  • avancer lalour

    لو أن حل المشاكل يكون بالوعود والتصريحات.................. لكنا أفضل بلد في العالم . لكن ولأنكم احترفتم الكذب فأصبحنا لا نصدقكم حتى لو قلتم الحقيقة فالوزير المعني وعد أكثر من مرة ومنذ حوالي سنة بالقضاء على مشكل السيولة لكن الغريب أنه كلما وعد الا والمشكل تفاقم أكثر .!!!!

  • amremmu

    القضية ليست في فتح مكاتب البريد ليلا أو خلال أيام الجمعة والسبت ................يا مسؤولين بل القضية في انعدام السيولة أو بالأحرى . مالفائدة من فتح مكاتب البريد وهي خاوية من النقود ؟ المسؤول الجزائري كمن أصيب في رجله ويعالج يده !!!

  • علي علي

    أضن أننا كذلك ساهمنا في نقص السيولة مثلها السميد و الزيت.

  • ميلود

    أين هي مهمة الخلية المكلفة بالسهر على الموزعات الآلية لتنظر في وضعية الموزع الآلي على مستوى مكتب بريد وادي رهيو الرئيسي المعطل منذ سنتين رغم كل الشكاوى المقدمة من طرف الزبائن والتي لم تلقى أي إستجابة .

  • الهادي

    سيدي الوزير، صحيح أن المراكز مفتوحة لكن ليس بها ما يكفي من الشبابيك و هو ما يحدث في المركز البريدي 2 بالأربعاء (البليدة) و الذي رغم أنه تم تجديده و توسيعه إلاّ أنه لا يشغّل سوى شبّاكين (واحد للرجال و آخر للنساء) و بالتالي طابورين بعشرات الأمتار خاردج المركز ؟ و عندما تسأل مسوؤل المركز ، يقول لك (أنا خاطيني) ؟

  • mohamed

    إطارات من بريد الجزائر عندما اسمع هذه الكلمة لا ادري اضحك ام ابكي على الجزائر زائد ناقص هؤلاء الاشخاص

  • drimos

    حسبنا الله و نعم الوكيل.إجراءات قديمة ستزيد من معاناة المواطن خاصة في هذا الشهر الفضيل. مسؤولي البريد يفتقرون الى الذكاء و الصراحة .كلما وعدوا التخفيف من الأزمة اخلفوا وعودهم .سنشاهد كالعادة طوابير طويلة.بهذه الاجراءات الغبية ستتعقد الازمة .وكأن الحل مستحيل نفس المسؤولين هم على رأس قطاع البريد و كأن ليس هناك من هم أكفأ منهم. الحل هو في إقالتم و البحث من لهم الكفاءة و القدرة على ايجاد الحلول و ليس التصريحات التي يكذبها الواقع.

  • خالد

    البريد مطالب ان يدفع لعماله حقوقهم قبل ان يستعملهم كالعبيد يعملون السبت والمواسم والجمعات . كيف لمثل عامل بهذه الحال ان يقدم خدمات لزبائن البريد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • Kheddam

    good...inchalah ca sera fait.