-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد الاستعانة بهن لتقديم حصص تلفزيونية

هل تغار خريجات الإعلام من بائعات اليوتيوب وراقصات التيك توك؟

نادية شريف
  • 4307
  • 5
هل تغار خريجات الإعلام من بائعات اليوتيوب وراقصات التيك توك؟
ح.م

اشتعلت في الآونة الأخيرة حرب كلامية على أرض الواقع وفي المواقع، بسبب استعانة مؤسسات إعلامية بفنانات يقال إنهن خريجات كباريهات، ومن يسمونهن المؤثرات ممن كانت مهنتهن البيع عبر اليوتيوب، وراقصات التيك توك، لتقديم برامج خاصة برواتب كبيرة أثارت سخط الإعلاميات.

وما زاد الطين بللا وأشعل الفتيل جيدا هم جنس الرجال الذين سكبوا الوقود على النار، بالقول إن ثورة طالبات الإعلام على المؤثرات ما هو إلا غيرة لا مبرر لها لأن التقديم التلفزيوني له معايير معينة، قد تكون بالفطرة لدى البعض دون الحاجة إلى تكوين، فما رأي أهل الاختصاص في الموضوع؟ وهل تغار خريجات الإعلام فعلا من أولئك “الدخيلات” كما يصفنهن؟

هل نحرق الشهادات ونبيع “الخمارات”!

لعل أكثر الجمل التي ترددت كثيرا وفي كل مناسبة تختار فيها مؤسسة إعلامية وجها من وجوه السوشل ميديا لتقديم حصة تلفزيونية، هي “هل نحرق الشهادات ونبيع الخمارات حتى ترضى عنا المؤسسات!”، تعبيرا عن الرفض القاطع لمثل هذه التعيينات في غير محلها..

تقول فرح، وهي صحفية: “أصبحت مهنة الإعلام تحمل طابع الانحطاط فلا يعقل أن الطالب الذي يكرس حياته الجامعية في التكوين لا ينال وظيفة تليق بمستواه الدراسي، وغيره ممن مستواه مرتبط بمواقع التواصل الاجتماعي يتكلم عن أمور تافهة يصبح له قيمة وتمنح له فرص للنجاح والشهرة”.

أما سارة، وهي صحفية أيضا فتقول: “لا يمكن إخفاء الإحباط الذي يعترينا عند رؤية الانحطاط الذي آل إليه المستوى الإعلامي من باب الفرص التي تعطى لأناس لم يدرسوا بتاتا تقنيات الإعلام في حين أن آلاف المختصين من حاملي الشهادات في الإعلام يتخبطون في البطالة”.

وتضيف سارة: “لا ننكر أن البرامج الترفيهية لا تستوجب شهادة وإنما كاريزما وقدرة على الإقناع والقبول لدى المشاهدين، لكن إذا تطرقنا للمحتوي الإعلامي فهذا مربوط برب العمل لا بالموظف وحده، وعلى السلطات الإعلامية ضبط معايير مناسبة لقيم وعادات المجتمع وفرض رقابة على المضمون”.

الأولوية لأهل الاختصاص

ولأن الموضوع خلق جدلا كبيرا، فقد نادت إعلاميات بتطهير المجال من الدخيلات والمتسلقات، حيث يقول يوسف: “النحيب على أوجه في قسم الإعلام والاتصال بعد اعتماد أغلب القنوات الخاصة على جلب الوجوه الفنية ومؤثري السوشل ميديا ومنحهم فرصة التقديم.. زميلاتي الإعلاميات يطالبن بمنح الأولوية لأهل التخصص وإلا فما جدوى الدراسة”.

من جانبها تقول أحلام وهي خريجة إعلام واتصال: “كيف أصبحت بائعة الفيزوات وبائعة الخمارات والشابة خيرة إعلاميات؟ هل علينا التخرج من الكباريهات حتى تعطى لنا الفرصة؟ أم أن معايير التوظيف ليست الكفاءة وإنما الابتذال؟”.

أما إيمان وهي صحفية فتقول: “بروز منشطين ومنشطات من خارج مجال الإعلام أصبح ظاهرة عمت على كافة القنوات فأصبح مسؤولها يتخاطفون المغنيين والممثيلين لرفع نسبة المشاهدة وأحيانا بمضمون لا يرقى لطبيعة المجتمع الجزائري”.

وتضيف إيمان: “شخصيا أنا ضد هذا المبدأ فخريجو الإعلام لهم المؤهلات والكاريزما والحضور الذي تتطلبه مختلف الحصص والبرامج”.

الدكتورة وهيبة بوزيفي: استعانة المؤسسات الإعلامية بالمؤثرين هدفه تجاري بحت

تقول الدكتورة وهيبة بوزيفي وهي أستاذة بكلية الاعلام والاتصال إن المؤثرين ظاهرة اجتماعية قبل أن تكون إعلامية، وهي عالمية ظهرت مع ظهور مواقع التواصل الاجتماعي والخدمات التفاعلية التي تقدمها وتطورت بتطورها، وبارتفاع عدد مستخدميها عبر العالم ظهرت العديد من الوجوه التي تقوم بتسويق أفكارها بطريقة تجذب المشاهدين وتؤثر.

وتضيف الدكتورة بوزيفي أن هناك من لديه مهارة الاتصال التفاعلي والاقناعي، وهناك من يعتمد على الإثارة من خلال توظيفه لصوته، وجسده، وهناك من يشارك جمهوره بأمور تتعلق بحياته الخاصة، ويصبح يؤثر على الأزواج مثلا.

عن توظيفهم في المؤسسات الإعلامية تقول بوزيفي: “أصبحت القنوات التلفزيونية تعتمد عليهم في التنشيط وتقديم برامج لجذب أكبر قدر من المشاهدين، وبالتالي جذب أكبر قدر من المعلنين والومضات الإشهارية وهذه ظاهرة ليست جديدة بل قديمة ففي السنوات الماضية قبل انتشار مواقع التواصل الاجتماعي والمؤثرين كانت تلك القنوات تعتمد على المشاهير والنجوم والشخصيات المؤثرة في المجتمع بدل أن تعتمد على خريجي الإعلام لأن سوق الإعلام السمعي البصري من سوق المشاهدين، وسوق المعلنين يتطلب ذلك هي نظرية اقتصادية لدر مزيد من الأرباح قبل أن تكون نظرة إعلامية مهنية”.

في ذات السياق أردفت الدكتورة: “هناك من تتوفر فيهم الموهبة وهناك الجرأة والثقة في النفس والمظهر وكما نعلم فالشهادة وحدها لا تكفي لتقديم برنامج، وكلية الإعلام مازالت لا توفر للطالب إمكانية صقل مواهبه في التقديم التلفزيوني لذلك يلجأ إلى المعاهد والمدارس الخاصة التي تستغله ماليا دون نتيجة في بعض الأحيان”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • علي عبد الله الجزائري

    دكتورة وهيبة
    احتراما للعلم الذي درستيه كان عليك ان تقولي الحقيقة والحقيقة المطلقة ام تخشين الردود ؟
    العالم الذي لا يوظف علمه للمنفعة العامة لا فائدة ترجى منه ولا هو اهل له من الاصل
    ما يراد واضح جلي للجميع حتى من لم يدرس بالجامعة
    تسفيه العقول وتحجير الفكر وتدمير القيم والاخلاق والثوابت
    فخريجوا معاهد الاعلام والاتصال لديهم ايضا القدرة على تقديم برامج لكن برامج هادفة وقيمة
    ترتقي بعقول النشأ وليس تدميرها بسفهاء وسفيهات يوتيوب ومواقع التواصل
    فهل امتلاك الجراة يعني امتلاك العلم ؟؟
    بل هي وقاحة وليست جرأة
    فالجرأة تكون بما يصلح وليس بما يفسد المجتمع

  • amino

    انا من المحبين قمر استرا ولكن احيانا انظر الى هده القنوات جزائرية ولكن بكل صراحة لا تاثر عليا لا راقصة لا يوتبر لا صحافية محترفة سواء كانت متحجبة او بسروال...لان في الجزائر لا يوجد ستار لجلب المشاهدة وفي الاخير الانسان المثقف و خاصة واعيدها خاصة الشبعان وشايف لا ينظر الى هدوا النساء والفاهم يفهم ههه

  • أكرم

    الأمر لا يمكن في الغيرة، بل يجب أن نضع كل شيء في مكانه، شخصيا لست إعلاميا و لكن يزعجني منح فرص العمل لراقصة أو يتيوبر

  • لا اظن التعدد حلال

    في لقاء مع احد اعمدة الشريعة الجزايري نكس العلم الرجال ورفعوا شعار لن تهمنا اراء العلماء مادام الكل يعفس

  • اميرة بلعيبود

    مقال في القمة ?