-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

حرائق الغابات.. وزارة الفلاحة ترفع مستوى اليقظة والحذر

الشروق أونلاين
  • 4501
  • 0
حرائق الغابات.. وزارة الفلاحة ترفع مستوى اليقظة والحذر
أرشيف
حرائق الغابات

دعت وزارة الفلاحة المصالح المعنية إلى رفع مستوى اليقظة والحذر لمواجهة حرائق الغابات، و أي ظرف طارئ في ظل موجة الحر التي تشهدها ولايات عديدة.

وأوضحت الوزارة، السبت، في بيان لها أنه في إطار المخطط الوطني لمكافحة حرائق الغابات تدعو الأجهزة الأمنية ومصالح الغابات والحماية المدنية إلى تكثيف الدوريات في الغابات وبمحاذاتها.

ودعت الوزارة،  في بيان لها المواطنين إلى التقيد بكافة الإجراءات الوقائية لحماية الثورة الغابية والمحافظة عليها.

تجنبا لحرائق الغابات.. وزارة الفلاحة تعلن استمرار حالة التأهب القصوى  

ويوم7 أوت 2022، أعلنت وزارة الفلاحة استمرار حالة التأهب القصوى وعن تعبئة كافة مستخدميها ضد حرائق الغابات في ظل الارتفاع المسجل في درجات الحرارة.

ودعت الوزارة، الأحد، في بيان لها المواطنين إلى التقيد بكافة الإجراءات الوقائية لحماية الثورة الغابية والمحافظة عليها.

وأكدت أن مصالحها مجندة والمواطن مدعو إلى توخي المزيد من الحيطة والحذر خلال موسوم الاصطياف.

كما ذكّرت الوزارة بتواصل قرار التجميد المؤقت لإنتاج مادة الفحم والاحترام التام للإجرات الاستثنائية الخاصة بالتانقل دخل وبمحاذاة المساحات الغابية.

مديرية الغابات: الكشافة تلعب دورا هاما في الوقاية من الحرائق

يساهم أعضاء من الكشافة الاسلامية عبر مختلف المناطق في الوقاية من حرائق الغابات، حسبما أكدته مسؤولة بالمديرية العامة للغابات.

وأوضحت إلهام كابوية مديرة حماية الثروة النباتية والحيوانية، لدى المديرية العامة للغابات، أنه من الوسائل المعتمدة في الوقاية من حرائق الغابات هي الاعتماد على معسكرات الكشافة الاسلامية المتواجدة على مستوى الغابات.

وخلال استضافتها عبر حصة “ضيف التحرير” للقناة الاذاعية الثالثة، الخميس قالت إلهام كابوبية إن أعضاء الكشافة يلعبون دور ضباط المراقبة وهو ما يساهم في التبليغ عن أي حريق.

مديرية الغابات: الجزائر تتابع التغيّرات المناخية للوقاية من انتشار الحرائق

تتتبّع مصالح المديرية العامة للغابات في الجزائر، الأحوال الجوية والتغيّرات المناخية التي قد تتسبّب في انتشار الحرائق، للوقاية منها ومكافحتها، حسب ما أكده مسؤول بالمديرية يوم 19 جويلية.

وقال المدير الفرعي المكلّف بحماية الثروة الغابية بالمديرية العامة للغابات سعيد فريطاس، إن كل الأجهزة العملياتية في حالة تأهب لمكافحة حرائق الغابات.

وكشف فريطاس في حديث للقناة الإذاعية الأولى عن وضع “إستراتيجية خاصة من أجل الوقاية ومكافحة حرائق الغابات”.

وأضاف:”كل الأجهزة العملياتية، خاصة على مستوى محافظة الغابات، وبمشاركة مختلف القطاعات الفاعلة في حماية الغابات من الحرائق، جاهزة ومجنّدة تحسبا لأي طارئ”

وتابع يقول:”يتمّ حاليا تتبع الأحوال الجوية والتغيرات المناخية التي قد تتسبب في انتشار حرائق الغابات”.

لتجنب حرائق الغابات.. وزارة الفلاحة تعلن حالة التأهب القصوى  

وفي 17 جويلية 2022، أعلنت وزارة الفلاحة حالة التأهب القصوى للتصدي لحرائق الغابات في ظل الظروف المناخية الحالية وارتفاع درجات الحرارة والذي قد يساهم في اندلاعها في أي لحظة.

وقالت الوزارة في بيان لها أنها وضعت كافة مستخدميها التابعين لأسلاك الغابات في حالة “تأهب قصوى” في اطار التفعيل الدائم والمستمر للمخطط الوطني للوقاية ومكافحة حرائق الغابات.

وأضافت الوزارة أنه يتعين على الجميع التجند لأجل تجنب أو مواجهة أي طارئ على مدار 24 ساعة.

وذكرت الوزارة في بيانها أنه سيتم كافة الإجراءات التنظيمية على مستوى الوزارة للسهر على التنفيذ والتقيد الصارم بالترتيبات المذكورة.

حرائق الغابات: حظر تجوال بالغابات بين جوان وأكتوبر بهذه الولاية

ويوم 30 ماي 2022، أصدر والي خنشلة بالنيابة حاج فارسي، قرارا يقضي بالمنع المؤقت و الجزئي من الدخول والتوجه إلى الفضاءات الغابية عبر كافة بلديات الولاية في الفترة الممتدة بين 1 جوان و31 أكتوبر 2022 .

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، إنه في إطار التدابير المتخذة ضمن مخطط مكافحة حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية و مخطط تنظيم النجدة في حال وقوع كارثة وباقتراح من محافظ الغابات لولاية خنشلة, وقع والي خنشلة بالنيابة قرارا ولائيا يمنع فيه المواطنين وزوار الولاية من ولوج الفضاءات الغابية مع منع استعمال وسائل الطهي والشواء أو كل وسيلة أو أداة قابلة للاشتعال داخل وعلى حواف الفضاءات الغابية.
واستثنى القرار الولائي رقم 1023 المؤرخ في 29 مايو 2022 السكان المقيمين بالغابة والجمعيات والفاعلين في المجتمع المدني والأشخاص الحائزين على الرخص الاستثنائية المسلمة من طرف رؤساء الدوائر وكذا الأفراد التابعين لمختلف الهيئات والإدارات العمومية التي تتطلب الوضعيات الطارئة تواجدهم بعين المكان من قرار منع الولوج إلى الفضاءات الغابية خلال الفترة الممتدة بين 1 يونيو و31 أكتوبر 2022.
وكلف والي خنشلة بالنيابة كلا من مدير التقنين والشؤون العامة ومحافظ الغابات ومدير الحماية المدنية و رؤساء الدوائر والمجالس الشعبية البلدية وقائد المجموعة الإقليمية للدرك الوطني ورئيس أمن ولاية خنشلة بتنفيذ فحوى القرار القابل للتمديد كل في حدود اختصاصه.

حرائق الغابات: الوزارة تقرر تجميد انتاج الفحم

وأعلنت وزارة الفلاحة، تجميد نشاط إنتاج الفحم، بصفة مؤقتة، وذلك في إطار التدابير الرامية للوقاية من حرائق الغابات.

وجاء في للوزارة الأحد 29 اي 2022، أنه “في إطار تنفيذ المخطط الوطني للوقاية وحماية الغابات من الحرائق لموسم 2022/2021، وتعزيزا للإجراءات الوقائية المتخذة لهذا الغرض، تعلم وزارة الفلاحة والتنمية الريفية عن قرار التجميد المؤقت لإنتاج مادة الفحم، وهذا لما تشكله من مخاطر اندلاع الحرائق على مستوى المساحات الغابية”.

وعليه، “فقد تم تكليف مصالح الغابات بالسهر على الاحترام الصارم للإجراء السالف الذكر، وأي مخالفة لهذه التعليمة تعرض صاحبها لعقوبات طبقا للنصوص القانونية سارية المفعول”، يضيف البيان.

الإعلان عن حالة تأهب وخطة استعجالية للوقاية من حرائق الغابات

وفي 25 ماي 2022، أعلنت وزارة الفلاحة عن تفعيل خطة إستعجالية وحالة تأهب قصوى في إطار تنفيذ المخطط الوطني للوقاية ومكافحة حرائق الغابات

وأوضحت الوزارة في بيان لها أنه نظرا إلى الظروف المناخية التي تمر بها البلاد حاليًا والمصحوبة بموجة من الحر والتي قد ينجر عنها اندلاع حرائق الغابات، فإن وزارة بالتنسيق مع الهيئات المعنية، قد وضعت جهازًا عملياتيا للتعبئة الشاملة وحالة تأهب قصوى لمكافحة حرائق الغابات.

يترجم هذا الجهاز من خلال جملة من التدابير التنظيمية والعملياتية.

من الناحية التنظيمية:

على المستوى المركزي، يتعلق الأمر بـ:

تنصيب اللجنة الوطنية لحماية الغابات (C.N.P.F) والتي يترأسها وزير الفلاحة والتنمية الريفية، تتألف من ممثلين عن 13 وزارة و11 مؤسسة وطنية، ذات صلة بحماية الغابات، تتمثل مهامها فيما يلي :

1- إعتماد وتحديث المخطط العملي للوقاية من حرائق الغابات و كذا الآفات والأمراض التي تؤثر على الغابة.

2- ضمان تنسيق الإجراءات مع جميع الهيئات المعنية.

3- تسطير برامج اللجان الولائية لحماية الغابات في بداية كل حملة.

4- الشروع في نهاية كل حملة في دراسة وإستغلال الحصيلة النهائية على أساس التقارير التي تحال إليها من قبل اللجان الولائية،

على المستوى المحلي، يتعلق الأمر بـ :

1- تنصيب أربعين 40 لجنة عملياتية ولائية لتنسيق العمليات وتعبئة وسائل المكافحة في إقليم كل ولاية.

2- تنصيب 1333 لجنة عملياتية للبلدية والتي لها دور في تنسيق إجراءات الرقابة على مستوى البلديات من خلال حشد الوسائل اللازمة.

3- إنشاء 468 لجنة عملياتية للدائرة لتنسيق عمليات المكافحة على مستوى البلديات الموضوعة تحت سلطة كل دائرة.

4- تشكيل 2353 لجنة عملياتية للسكان المجاورين، والتي تلعب دورًا في الوقاية من حرائق الغابات والتحسيس والتنبيه وعملية التدخل الاولي ضد نشوب الحرائق.

من الناحية العملياتية للوقاية ومكافحة الحرائق:

1- 401 برج للمراقبة والتنبيه، بتعداد 960 مراقبا

2- 513 رتل متحرك بتعداد 1017 مسؤولا عن التدخل الأولي

3- 1019 ورشة تدخل تضم 9481 عامل

4- 3261 نقطة تزود بالمياه موجودة داخل الغابات أو بالقرب منها لإمداد الشاحنات الصهريجية المخصصة لإخماد حرائق الغابات (الغابات والحماية المدنية)

5- 63 شاحنة إمداد و15 شاحنة صهريج سعة 3000 لتر

6- 2084 جهاز اتصال لاسلكي من النوع VHF للإنذار المبكر وتعزيز تنسيق وسائل المكافحة

7- 240 شاحنة صهريج خفيفة مخصصة لإخماد حرائق الغابات (CCFFL)

8- 3300 مضخة ظهرية

و تدعم هذه الوسائل المسخرة بتعزيزات كبيرة من الوسائل البشرية والمادية للحماية المدنية، ولا سيما الأرتال المتنقلة التي يتزايد عددها باستمرار في السنوات الأخيرة.

وأشار المصدر ذاته إلى المساهمة الفعالة من قبل السكان المحليين والمواطنين في الوقاية والتدخل الأولي ضد نشوب الحرائق.

واستنادا إلى هذه الخطة التنظيمية والعملياتية المعتمدة للوقاية ومكافحة حرائق الغابات ، تم إصدار تعليمات إلى المديرية العامة للغابات وللجان الولائية بالبدأ في و ضع عدد من التدابير الإستعجالية والإنذار، و التي تتمثل فيا يلي :

1- إعتماد نهج للإنذار المبكر يهدف إلى الإبلاغ والتحكم في نشوب الحرائق.

2- إعادة تنشيط وتفعيل أبراج المراقبة.

3- التدخل السريع للحماية للحد من انتشار حرائق الغابات.

4- إنشاء دوريات مراقبة على مدار 24 ساعة، مشكلة من مصالح المديرية العامة للغابات والحماية المدنية ، والمصالح الأمنية.

5- تعبئة وسائل التدخل (أرتال متنقلة، نقاط مياه … الخ)

6- التنسيق مع الحماية المدنية للتدخل الفعلي والهيئات الاخرى خاصة بالوقاية.

7- التواصل الدائم مع الوكالة الفضائية الجزائرية و مصالح الارصاد الجوية.

8- تفعيل خطة الاتصال والتحسيس لمكافحة حرائق الغابات.

9- إشراك السكان المحليين في أي عملية للوقاية والتدخل ضد الحرائق.

وبإمكان الولاة، إصدار قرارات حظر دخول الفضاءات الغابية كلما إقتضى الامر ذلك يؤكد المصدر ذاته.

إستراتجية جديدة لمكافحة حرائق الغابات خلال صائفة 2022

وفي 22 ماي 2022، كشف المدير العام للغابات جمال طواهرية عن وضع إستراتجية جديدة لمكافحة حرائق الغابات، بالإضافة عن فتح عدة مسالك غابية ستساهم في إنجاح التدخلات لإخماد الحرائق.

وأكد طواهرية لدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الثانية الأحد وضع إستراتجية جديدة لمكافحة حرائق الغابات خلال هذه الصائفة على مستوى كل الولايات، من خلال إشراك المواطنين والجمعيات المهتمة بحماية الثروة الغابية وبالتنسيق مع الحماية المدنية تفاديا للسيناريو الذي عاشته الجزائر السنة الماضية.

وأضاف أنه “تم تسخير كل الإمكانيات لتفادي حرائق الغابات من خلال الشروع في عملية تنقية الغابات وبناء صهاريج مائية” وأضاف “ان مصالحه وضعت شاحنات للتدخل السريع، مجهزة لإطفاء الحرائق على مستوى 40 ولاية، بالإضافة إلى أبراج مراقبة لإرسال الإنذار في حالة نشوب الحرائق”.

وبحلول موسم الاصطياف طالب جمال طواهرية من المواطنين الذين يفضلون الاستجمام في الغابات بحماية الفضاءات الغابية من خلال تجنب إشعال النار بغرض تحضير الشواء الأمر الذي اعتبره السبب الرئيسي في نشوب الحرائق.

من جانب آخر، وفيما يخص الحملة الوطنية للتشجير قال طواهرية انها “متواصلة وسمحت لحد الآن بغرس حوالي 800 ألف شجرة بالتنسيق مع عدة جمعيات”.

أكثر من 9 آلاف عون لمواجهة حرائق الغابات 

تبنّت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية استراتيجية جديدة للوقاية ومكافحة الحرائق، ستتضمّن تجنيد ما يزيد عن 9.400 عونا، حسب ما أكّده وزير القطاع.

وفي 10 ماي 2022، كشف الوزير محمد عبد الحفيظ هنّي في خلال إشرافه على تنصيب اللجنة الوطنية لحماية الغابات. أن القطاع  نصّب “جهازا عملياتيا” خاصّا، تحسّبا لحملة الوقاية من الحرائق للعام 2022.

ويتكوّن هذا الجهاز العمليات من 401 برج مراقبة، 513 فرقة متنقلة، 63 شاحنة صهريج للتزويد بالمياه، 3261 نقطة مياه.

وفي إطار نفس الجهاز، تمّت تعبئة 1019 ورشة عمل بتعداد 9481 عون قابلا للتجنيد في حالة الضرورة القصوى.

وأدت حرائق الغابات في السنة الماضية، إلى إتلاف ما يزيد عن 100 ألف هكتار من الغطاء النباتي على مستوى 21 ولاية. حسب ما أوضحه الوزير.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!