-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

رئيس كينيا: حريتنا لن تكتمل إلا بحرية الشعب الصحراوي

الشروق أونلاين
  • 62725
  • 0
رئيس كينيا: حريتنا لن تكتمل إلا بحرية الشعب الصحراوي
ح.م
الرئيس الكيني يستقبل السفير الصحراوي

جدد الرئيس الكيني، وليام سامويل روتو،  وقوف بلاده إلى جانب القضية الصحراوية العادلة, ومواصلة جهودها في دعم كفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية و تقرير المصير.

و جدد وليام روتو ,خلال استقباله للسفير الصحراوي بكينيا أباه المد عبد الله الذي أدى له زيارة وداع بمناسبة انتهاء مهامه وقوف كينيا الى جانب القضية الصحراوية العادلة.

وقال الرئيس الكيني أن “حريتنا لن تكتمل إلا بحرية الشعب الصحراوي”، مضيفا: “سندافع عن حقكم بشكل ثابت”.

من جهته، ثمن السفير الصحراوي لدى جمهورية كينيا, الموقف “المبدئي و الشجاع” لجمهورية كينيا، معربا باسم شعب و حكومة الجمهورية الصحراوية، عن الارتياح لمستوى العلاقات الثنائية بين البلدين، و تطابق وجهات النظر حيال مختلف القضايا.

       بالفيديو.. رئيس كينيا يعلق لأول مرة على جدل تغريدته حول الصحراء الغربية

ويوم 22 سبتمبر 2022، رد رئيس كينيا، ويليام روتو، لأول مرة على الجدل بشأن تغريدته المثيرة للجدل حول الصحراء الغربية، مؤكدا أن نشرها كان خطأ وتم حذفها على الفور، مشددا على أن موقف بلاده من النزاع لم يتغير وهو موقف الأمم المتحدة.

وصرح روتو، في مقابلة مع قناة فرنسا 24 باللغة الانجليزية، أن بلاده متشبثة بعلاقاتها مع الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية وذلك طبقا للشرعية الدولية مؤكدا أن موقف كينيا لم يتغير فيما يتعلق بعلاقاتها بالدولة الصحراوية.

ورحبت وزارة الخارجية الصحراوية، في بيان لها، بتصريحات الرئيس الكيني، والتي أكد فيها على تمسك بلاده بالعلاقات مع الجمهورية الصحراوية، مؤكدة على الإرادة القوية للدولة الصحراوية في تعميق علاقات الصداقة والتضامن التاريخية التي تجمع الجمهورية الصحراوية بجمهورية كينيا الشقيقة.

الصحراء الغربية: خارجية كينيا تخرج عن صمتها وترد على بوريطة (وثيقة)

ويوم 16 سبتمبر 2022، خرجت خارجية جمهورية كينيا، عن صمتها بشأن الجدل حول قطع بلادها علاقاتها مع جمهورية الصحراء الغربية، مؤكدة ثبات موقف بلادها من القضية، تماشيا مع قرارات الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي حول حق  الصحراويين غير القابل للتصرف في تقرير المصير.

وجاء في مراسلة من الخارجية الكينية لبعثات بلادها عبر العالم: إن جمهورية كينيا تحتفظ بعلاقات متميزة مع جميع الدول الأعضاء بالإتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة. وقد كانت كينيا وستظل متمسكة بتعزيز هذه العلاقات من أجل المصالح المتبادلة.

وأضافت: يتماشى موقف كينيا من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية (SADR) كليا مع قرار منظمة الوحدة الأفريقية (OAU) بقبول الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في عضويتها في 22 أغسطس 1982، ومع ميثاق الاتحاد الأفريقي الذي يدعو إلى حق الشعوب الثابت وغير القابل للتصرف في تقرير المصير، علاوة على ذلك، تؤيد بلادنا القرارات المتعاقبة لاجتماعات جمعية رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي بشأن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

كينيا

 وشددت: وعليه فإن كينيا تؤيد قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 690 الصادر بتاريخ 1991 والذي يدعو إلى تقرير مصير شعب الصحراء الغربية من خلال استفتاء حر ونزيه، بإشراف كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي. وتؤيد كينيا تنفيذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حرفياً.
وردا على إعلان النظام المغربي تحول موقفها من قضية الصحراء الغربية أكد البيان: يبقى من المهم التنويه كذلك إلى أن كينيا لا تدير سياستها الخارجية عبر منصة “تويتر” أو عبر أي من منصات التواصل الاجتماعي الأخرى. بل من خلال الوثائق والأطر الحكومية الرسمية.

صحيفة كينية: هذا هو سبب تراجع الرئيس روتو عن قراره بشأن الصحراء الغربية

ويوم 15 سبتمبر 2022، قالت وسائل إعلام كينية، إن الرئيس الجديد ويليام ساموي روتو، واجه رفضا شعبيا وحزبيا وداخل النظام، لمحاولته سحب الاعتراف بالجمهورية الصحراوية، بعد تلقيه طلبا من النظام المغربي.

ونقلت صحيفة “ذي ستار” الكينية، في مقال “عانى الرئيس وليام روتو من رد فعل عنيف بسبب قراره المتسرع بقطع العلاقات بين كينيا والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”.

وأضافت “احتج الكينيون، بمن فيهم أنصار روتو، على القرار، الذي سيكون له تداعيات بعيدة المدى، مشيرين إلى عدم موافقة مجلس الوزراء عليه”.

وحسب الصحيفة فإن هذه المعطيات هي سبب تراجع روتو عن تغريدة يعلن فيها قطع العلاقات مع الجمهورية الصحراوية ويعلن بعدها دعم جهود الأمم المتحدة لحل النزاع باعتباره تصفية استعمار.

وأوضحت إن الإعلان الأول لروتو صدم الكثيرين خاصة بعد أن حضر الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي تنصيبه يوم الثلاثاء. ورغم حذف التغريدة فقد أثارت حسب الصحيفة ردود فعل سريعة من الكينيين باعتبارها فضيحة لكينيا.

والمحامي أحمد ناصر عبد الله، وهو مدافع شرس عن روتو، كان من بين الذين اختلفوا مع الرئيس.

ونشر تغريدة جاء فياه: “بكل احترام أختلف مع الرئيس ويليام روتو. للشعب الصحراوي في الصحراء الغربية الحق في تقرير المصير. والمغرب دولة مستعمرة”.

من جهته قال المحامي دونالد كيبورير إن كينيا ترتكب خطأ في دعم المغرب ضد الجمهورية الصحراوية.

وأوضح: في الثمانينيات من القرن الماضي، بينما تجنبت بقية إفريقيا دعم نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، تحدت كينيا وملاوي إفريقيا. ولم تغفر جنوب إفريقيا لكينيا أبدًا..  رئيسهم لم يحضر حفل التنصيب”.

وأوضح “نحن نرتكب نفس الخطأ بدعم المغرب ضد الجمهورية الصحراوية وكينيا ستبقى وحدها داخل الاتحاد الأفريقي”.

رواية “عرس بغل” تتجسد في المغرب بسبب مراوغة رئيس كينيا لبوريطة

ويوم 14 سبتمبر، أطلق الرئيس الكيني الجديد ويليام ساموي روتو، احتفالات في المملكة المغربية قادها إعلام النظام لكنها دامت ساعات فقط، بعد مراوغته لوزير الخارجية ناصر بوريطة، حول قطع العلاقات مع الجمهورية الصحراوية.

وعاد بوريطة من نيروبي، منتشيا بتحقيق انتصار دبلوماسي وهمي، تلقفته وسائل إعلام النظام المغربي بإقامة احتفالات إعلامية، لكن تغريدة الرئيس الكيني ذابت قبل وصول بوريطة إلى الرباط، أين تفاجأ بأن سلطات كينيا مازالت تعتبر النزاع الصحراوي شأنا أمميا تجري معالجته تحت بند تصفية الإستعمار.

وسارعت الخارجية المغربية ومعها وسائل الإعلام والإعلاميين الذين يسيرون في فلكها إلى إذاعة “البشرى”، وإقامة استودوهات تحليل أشبه بقاعات الحفلات، لإبلاغ المواطنين بنصر دبلوماسي غير مسبوق، كانت وراءه رسالة للملك للرئيس الكيني.

ولم يكشف النظام المغربي عن فحوى الرسالة، وهل كانت مثل سابقاتها مع دول أخرى، والتي كان مضمونها لا يخرج عن الابتزاز وشراء الذمم بأموال القنب الهندي الذي يعد أكبر مصدر دخل للمملكة، وتطور الأمر خلال السنوات الأخيرة إلى استعمال وسائل قذرة في الابتزار وقضية إسبانيا وفضائح بيغاسوس مثال حي على ذلك.

وكانت حفلة النظام المغربي وإعلامه، شبيهة بما جاء في رواية الراحل الطاهر وطار “عرس بغل” التي تنقل أجواء “عرس كاذب”، يقوم على الخداع والأوهام  للهروب من الواقع ولا تأتي من ورائه أي نتيجة.

وكانت هذه “الغزوة” الجديدة لبوريطة وإعلام النظام المغربي، سببا في موجة سخرية عبر شبكات التواصل، أين تصدر هاشتاغ “#المغرب_اضحوكه_العالم” منصة تويتر، حاملا تغريدات تستغرب هذه السياسة الجديدة للمخزن، في محاولة صنع انتصارات وهمية، من خلال الترويج لتغريدات زائلة بداية من ترامب ووصولا إلى الرئيس الكيني.

وروّجت وسائل إعلامية محسوبة على النظام المغربي مساء الأربعاء، لما اعتبرته قرارا من الرئيس الجديد في كينيا، بسحب اعتراف بلاده بجمهورية الصحراء الغربية، لكن الحساب الرسمي للرئيس في تويتر يثبت عكس ذلك.

فقد نشر الرئيس الكيني المنتخب حديثا ويليام ساموي روتو تغريدة حول لقائه مع وزير الخارجية المغربي يقول فيها:”كينيا تدعم مسار الأمم المتحدة، كحلّ وحيد للنزاع في الصحراء الغربية” فيما اختفت التغريدة التي عاد بها بوريطة في حقيبته.

بالمقابل، حظي الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي باستقبال مميّز في نيروبي، لدى مشاركته يوم الثلاثاء في مراسم تنصيب الرئيس روتو.

وتجمع كينيا “علاقات وثيقة تتميز بالصداقة والتضامن”، مع جمهورية الصحراء الغربية، وقد تجلّت هذه العلاقات في “وقوف كينيا الدائم إلى جانب كفاح الشعب الصحراوي العادل من أجل نيل حقه في تقرير المصير”، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الصحراوية بالمناسبة.

الرئيس الصحراوي يشارك في مراسم تنصيب رئيس كينيا الجديد

وفي 13 سبتمبر 2022، شارك الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي يوم الثلاثاء، في مراسم تنصيب الرئيس المنتخب في كينيا وليام صاموي روتو.

وحسب ما نشرته وكالة الأنباء الصحراوية، فقد استقبل الرئيس غالي في مطار نيروبي الدولي من قبل وفد حكومي رسمي.

كما حظي الأمين العام لجبهة البوليساريو “باستقبال شعبي حار لدى وصوله إلى ملعب كاساراني في نيروبي، للمشاركة في حفل تنصيب الرئيس روتو”.

ورافق غالي في زيارته إلى كينيا كل من عبداتي أبريكة المستشار بالرئاسة الصحراوية، وحميدة الحافظ الأمين العام لوزارة الخارجية الصحراوية، و أباه المد سفير الصحراء الغربية بكينيا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!