-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

من هو عثمان كافالا الذي تسبب بطرد تركيا لسفراء 10 دول غربية؟

الشروق أونلاين
  • 13251
  • 4
من هو عثمان كافالا الذي تسبب بطرد تركيا لسفراء 10 دول غربية؟
رجل الأعمال التركي عثمان كافالا

تردد مؤخرا اسم رجل الأعمال التركي عثمان كافالا في وسائل الإعلام العالمية، رغم أنه ليس معروفا على الصعيد الدولي، فقد أثار البيان الموقع من عشر دول غربية أبرزهم أمريكا وألمانيا وفرنسا للمطالبة بالإفراج عنه غضب تركيا، وأمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بطرد سفراء هذه الدول واصفا تدخلها “بإنعدام التربية” وتدخلا في الشؤون الداخلية لبلاده.

من هو عثمان كافالا؟

ولد رجل الأعمال التركي عثمان كافالا في 2 أكتوبر 1957 في العاصمة الفرنسية باريس لأسرة تركية تنحدر من بلدة كافالا في اليونان وقد انتقلت إلى تركيا بموجب اتفاقية تبادل السكان الموقعة في لوزان بسويسرا بين الدولة العثمانية واليونان في جانفي عام 1923.

المعتقل عثمان كفالا وجهت له السلطات التركية تهما بالتجسس

ـ هاجرت أسرته التي كانت تعمل في تجارة التبغ إلى تركيا في عشرينيات القرن الماضي.

ـ والده هو مِهمِت (محمد) كافالا وهو مؤسس مجموعة شركات كافالا الذي توفي عام 1982 ووالدته هي نجلاء كافالا.

ـ درس المرحلة الثانوية في أكاديمية روبرت بإسطنبول وهي مدرسة أميركية تأسست عام 1863 للتعليم وفقا للنظام الأميركي في الدولة العثمانية.

ـ عام 1975: تخرج من أكاديمية روبرت ثم درس إدارة الأعمال في جامعة الشرق الأوسط التقنية (أورتا دوغو تكنك يونيفيرسيتسي) بالعاصمة أنقرة.

ـ حصل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة مانشستر البريطانية قبل أن يلتحق بالكلية الحديثة للدراسات الاجتماعية في نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية لإتمام دراسة الدكتوراه التي قطعها عائدا إلى بلاده عقب وفاة والده المفاجئة عام 1982.

ـ عام 1988: تزوج من الأكاديمية المحاضرة بكلية الاقتصاد في جامعة بوغازتشي عائشة بورغا وهي ابنة الروائي التركي طارق بوغرا.

ـ 11 أكتوبر 2019: تمت تبرئته من تهمة المشاركة في أحداث غيزي بارك من قبل المدعي العام التركي وبقي معتقلا على ذمة قضية الانقلاب، وفي فيفري 2020: تم إطلاق سراحه، ليعاد اعتقاله في اليوم التالي على ذمة قضايا أخرى.

في مارس 2020 وجهت له تهم تتعلق بخرق المادة 328 من قانون الجمهورية التركية بعد اتهامه بـ”الحصول على المعلومات التي بطبيعتها يجب أن تظل سرية لغرض التجسس السياسي أو العسكري فيما يتعلق بأمن الدولة أو المنافع السياسية المحلية أو الخارجية”.

ـ كفالا متهم بالتعاون مع المسؤول السابق في الخارجية الأمريكية الباحث هنري باركي عبر الحصول على معلومات سرية تتعلق بمصالح تركيا الأمنية والسياسية.

ـ طالب الإدعاء بسجن كفالا وباركي الذي يحاكم غيابياً، مدى الحياة وعشرين سنة إضافية.

ـ 11 فيفري 2021: عادت قضية كافالا للظهور على السطح مع إعلان الإدارة الأميركية رفضها للقضايا المرفوعة ضده في القضاء التركي ودعوتها أنقرة للإفراج عنه دون شروط، قبل أن تتطور القضية إلى أزمة مع إعلان 10 سفراء غربيين بيانا مشتركا أدان استمرار اعتقاله ودعا لإطلاق سراحه.

أردوغان يطرد سفراء 10 دول بينها فرنسا وألمانيا وأمريكا

شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، هجوما على سفراء عشر دول، من بينها فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، بعدما طالبوا في بيان بالإفراج عن رجل الأعمال التركي عثمان كافالا المحبوس في تركيا منذ سنوات.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية ووسائل إعلام تركية أخرى عن أردوغان قوله “أبلغت وزير خارجيتنا أننا لا نستطيع أن نسمح لأنفسنا باستقبالهم في بلادنا”، في إشارة لسفراء الدول العشر المذكورة. وقال الرئيس التركي “هل يعود لكم أن تلقنوا تركيا درسا؟”، مؤكدا أن القضاء التركي “مستقل”.

واستطرد بالقول، للصحفيين على متن طائرته في رحلة العودة من جولة أفريقية، :”هل تطلقون سراح القتلة والإرهابيين في بلدكم؟ لا أمريكا ولا ألمانيا … من منهما فعل مثل هذا الأمر قبل ذلك؟”.

تركيا تستدعي سفراء 10 دول.. والسبب!

واستدعت وزارة الخارجية التركية، الاثنين، سفراء 10 دول لدى أنقرة، بينها الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن مصادر دبلوماسية، قولها إن الاستدعاء يأتي بعد بيانات لهذه الدول حول رجل أعمال معتقل يدعى عثمان كافالا، قُبض عليه إبان الانقلاب الفاشل على الرئيس رجب طيب أردوغان صيف العام 2016.

والدول العشر التي استدعت أنقرة سفراءها هي: “الولايات المتحدة، وألمانيا، والدنمارك، وفنلندا، وفرنسا، وهولندا، والسويد، وكندا، والنرويج، ونيوزيلندا”.

ونشرت سفارات الدول المذكورة لدى أنقرة بيانًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قالت فيه إن القضية المستمرة بحق “كافالا” تلقي بظلالها على الديمقراطية وسيادة القانون في تركيا، داعية إلى الإفراج عنه.

ومن المنتظر أن يصل السفراء المعنيون إلى مقر الخارجية التركية صباح الثلاثاء.

وفي  أكتوبر من العام الماضي، كشفت لائحة اتهام تركية أن كافالا، إلى جانب الضابط السابق في وكالة الاستخبارات الأمريكية هنري باركي، لعبا دورا في محاولة الانقلاب.

وكافالا اشتهر بعد القبض عليه في العام 2013؛ على خلفية مشاركته في ما يعرف بـ”حراك غيرزي”، وسجن حينها نحو 3 سنوات.

وفي تصريحات له من محبسه قبل يومين، قال كافالا إنه يشعر بأنه مجرد أداة بيد الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي “يحاول إلصاق تهم التآمر مع جهات خارجية بمعارضي حكمه في الداخل”.

وكان مجلس أوروبا لحقوق الإنسان، الذي انضمت إليه تركيا عام 1950، حذّر من أنه قد يبدأ إجراءات ضد أنقرة في حال لم يتم الإفراج عن كافالا بحلول نهاية الشهر.

ومن المقرر أن تعقد جلسة جديدة لمحاكمة كافالا، في 26 نوفمبر المقبل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • amremmu

    لخياري سليم : تقول : .. توركيا تدافع عن حق الفلسطينيين .. وتقول : تركيا تتدخل كثيرا في شؤون الكيان الصهيوني... لا ندري ماذا قدت توركيا لفلسطين والفلسطينيين !! أولا : توركيا تمتلك علاقات" استراتيجية " مع ىاسرائيل بل توركيا هي سوقا للأسلحة الاسرائيلية ثانيا : توركيا من بين الدول السباقة للاعتراف بدوولة اسرائيل منذ 1949 قبل العديد من دول أوروبا في وقت رفض ممثل توركيا في الأمم المتحدة مساندة الجزائر في تصويت نظم مرتين : 1958 و 1959 ووقف الى جانب فرنسا ثالثا : 516 الف سائح اسرائيلي زار توركيا سنة 2019 .. وما خفي أعظم فتوقفوا عن تزوير التاريخ

  • جزاءري

    اللذين صنعوا تركيا الاردغانية يريدون إلقاء اردوغان على قارعة الطريق بعد انتهاء صلاحيته. الكبار يفاوضون إيران اللتي بسببها انشؤوا نظاما شبيها منافسا في تركيا يدعي الاسلام مثل إيران . ليس لدى اردوغان اوراق كثيرة لان الصهاينة موجودون في تركيا بقوة وهم رهن أمريكا لزعزعة تركيا . اردوغان كان يتملق للصهاينة لكنهم اكثر خبثا منه . انهم يسحبون البساط من تحته. الليرة التركية تتهاوى . الدولار ب 9 ليرات تركية بعد ان كان أقل من 2 ليرة تركية قبل عشرة سنوات . أنه العد العكسي لاردوغان وقد توعده ترامب قبل أن يغادر الرءاسة الأمريكية وهذا له دلالته .أنه رءيس أمريكا .

  • بوقفة الشاوي

    انهم يكرهونك يا اردوقان لانك مسلم وفقط . يمقتونك ويحقدون عليك يا اردوقان لانك عدو لذود لاسرائيل الطفلة المدللة ولليهود قاطبة . انهم يحملون لك غلا كبيرا في صدورهم لانك تحاول اسلمة تركيا وهم يرفضون ذلك وبقوة وبكل الوسائل والحيل . اوروبا النصرانية الصليبية الصهيونية تريد ازاحتك من الحكم لانك خطر علي مصالحها .

  • خياري سليم

    بالمختصر المفيد الغرب الصليبي الصهيوني يرفض وجود الاسلام والمسلمين باوروبا وبامريكا وخاصة بالحلف الاطلسي ( حلف الناتو ) ولا يقبلون بتركيا التي تدافع عن حق الفلسطينيين العرب باقامة دولة مشستقلة وعاصمتها القدس العربي الشريف . تركيا تتدخل كثيرا في شؤون الكيان الصهيوني المغتصب لارضنا العربية والحبيبة فلسطين والمحاصر لغزة العربية العزة . علي تركيا ان تنبطح وتركع وتسجد لاسرائيل وتسبح بحمد اليهود الصهاينة كما سجد وركع الحكام العرب الخونة جميعهم .