-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

35 اكتشافا جديدا للمحروقات في الجزائر خلال عامين

الشروق أونلاين
  • 3256
  • 0
35 اكتشافا جديدا للمحروقات في الجزائر خلال عامين

حققت سوناطراك خلال الفترة الممتدة بين 2020 و2022، ما لا يقل عن 35 اكتشافا جديدا للمحروقات في الجزائر، منها 34 اكتشافا من طرف الشركة وحدها حسب وكالة الأنباء الجزائرية.

ومن بين هذه الاكتشافات النفطية، اكتشاف حقل بمحيط تقرت يقدر بمليار برميل، ومحيط زملة العربي في حوض بركين، إضافة إلى اكتشاف الغاز المكثف في محيط حاسي الرمل بالأغواط.

ويتمثل هذا الاكتشاف الكبير في خزان Lias Carbonaté -LD2- على مستوى محيط الاستغلال بحجم يتراوح بين 100 و 340 مليار متر مكعب من الغاز المكثف، وهو ما يشكل “واحدة من أكبر عمليات إعادة تقييم الاحتياطيات للسنوات العشرين الماضية”.

وحققت سوناطراك اكتشافا نفطيا هاما بحاسي إيلاتو بمنطقة السبع في ولاية أدرار، حيث يشير التقدير الأولي إلى حجم اكتشاف يفوق 150 مليون برميل.

ويأتي هذا الاكتشاف بعد 28 سنة من آخر اكتشاف للنفط في رقعة السبع سنة 1994.

وقد أعلنت سوناطراك عن نجاحها في تقييم بئرين نفطيين، لاسيما بئر الاستكشاف في محيط العوابد، الواقع بولاية البيض على بعد حوالي 158 كم غرب حاسي الرمل، وبئر ترسيم في محيط تقرت شرق 1 (شمال حقل حاسي مسعود).

وسمحت اختبارات الإنتاج هذه بتأكيد حجم الاحتياطيات في حقل النفط الخام والغاز.

وبفضل الاحتياطيات الكبيرة من الغاز الطبيعي والزيادة الأخيرة في حجم الإنتاج، تطمح الشركة الوطنية للمحروقات لأن تصبح “أحد أهم مصادر إمدادات الغاز في العالم”.

الهدف 100 مليار متر مكعب من الغاز

وتجدر الإشارة إلى أن الإنتاج الإجمالي للغاز الطبيعي يتجاوز حاليا 130 مليار متر مكعب، منها أكثر من 50 مليار متر مكعب مخصصة للتصدير، في حين تقدر قدرات التمييع بأكثر من 30 مليار م3/سنة مع وجود 4 مجمعات للتمييع.

وفي هذا الصدد، كان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، قد أمر لدى وقوفه عند جناح الصناعات البترولية التابع لمجمع “سوناطراك” بمعرض الإنتاج الجزائري، مسؤولي المجمع برفع الإنتاج للوصول إلى 100 مليار م3 من الغاز موجه فقط للتصدير.

وكان رئيس الجمهورية قد أكد أن شركة سوناطراك تعد “من الأدوات القوية التي تسمح للجزائر بممارسة سيادتها الوطنية” و”الدرع الذي يحمي الجزائر”.

وعلى هذا الأساس، خصصت سوناطراك ميزانية كبيرة للاستثمار بحلول عام 2026، بقيمة إجمالية تبلغ 40 مليار دولار.

ويشمل هذا المبلغ، حسب الرئيس المدير العام لسوناطراك، توفيق حكار، عدة استثمارات في مجالي الاستكشاف والإنتاج، بهدف زيادة الإنتاج على المدى القصير والمتوسط وإعداد مجموعة من المشاريع المستقبلية، خاصة في مجال الغاز الطبيعي.

كما تعتزم سوناطراك، في إطار خطتها الاستثمارية، تخصيص أكثر من 7 مليارات دولار لمشاريع التكرير والبتروكيماء وتمييع الغاز.

وينبغي على سوناطراك أن تضطلع بدور رائد في مجال تطوير صناعة مستقبلية منخفضة الكربون، تكون قائمة على الهيدروجين الأخضر مثلا أو مستخدمة للطاقة الكهروضوئية، بحيث تشكل مصادر الطاقة هذه محركا هاما للتنمية في الجزائر.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!