-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
إنتاج المادة الأولية للأنسولين محليا في السداسي الأول من 2024.. عون:

585 مشروع للصناعة الصيدلانية كان مجمدا لأسباب تافهة!

ف. ع
  • 5456
  • 0
585 مشروع للصناعة الصيدلانية كان مجمدا لأسباب تافهة!

ستشرع الجزائر في إنتاج المادة الأولية للأنسولين في بداية السداسي الأول من سنة 2024، بعد إمضاء اتفاقية شراكة بين مجمع صيدال ومصنع صيني، حسب ما أفاد به الخميس بوهران وزير الصناعة والإنتاج الصيدلاني علي عون.

وقال الوزير في تصريح للصحافة على هامش زيارته التفقدية إلى الولاية أن المادة الأولية للأنسولين تنتج في أربعة مصانع في العالم، حيث يعتبر انطلاق انتاجها في الجزائر خطوة كبيرة، مبرزا أن سوق الأنسولين في الجزائر يساوي 420 مليون أورو سنويا، حيث يبلغ عدد مرضى السكري الذين يستعملون الأنسولين 2.5 مليون شخص.

كما ذكر أن وزارته تعهدت بتقليص تكلفة الأنسولين بـ50 بالمائة في آخر سنة 2023، حيث أن هناك مصانع هي اليوم تنتج مختلف أنواع الأنسولين، مبرزا أنه في أواخر سنة 2024 ستكون الجزائر مستقلة تماما فيما يتعلق بإنتاج الأنسولين. وفيما يخص مناخ الاستثمار الحالي بالجزائر بعد تبني قانون الاستثمار الجديد، فقد أبرز الوزير أن الميدان لا يخلو من شواهد على ما قدمه هذا القانون.

وقال عون أن زهاء 585 مشروع في قطاع الصناعة الصيدلانية كان مجمدا منذ 2017 بسبب “أسباب تافهة”، حيث تم رفع التجميد على 80 بالمائة منها في غضون أربعة أشهر بفضل قانون الاستثمار الجديد.

كما قام وزير الصناعة والإنتاج الصيدلاني بمعاينة مشروع انجاز ملحقة الوكالة الوطنية للصناعات الصيدلانية، التي ستغطي 16 ولاية بالغرب والجنوب الغربي للبلاد، والتي بلغت نسبة الأشغال بها 97 بالمائة، حيث ينتظر أن يستلم المشروع نهاية شهر سبتمبر الجاري.

وزار الوزير أيضا مركب الحديد “توسيالي الجزائر” ومصنع “الفا بايب” ببطيوة المختص في صناعة الأنابيب الناقلة للمياه والبترول والغاز وهو في حالة توقف منذ 2019، حيث أحيلت إدارته مؤخرا إلى مجمع “اي ميتال”.

وأعطى الوزير تعليمات بالتسريع في حل المشاكل العالقة ليدخل المصنع في الإنتاج في أقرب الآجال. كما أكد عون الذي تابع عرضا مفصلا حول امكانيات القطاع الصناعي بوهران، أن عاصمة غرب البلاد تعتبر قطبا صناعيا مهما يضم نسبة 30 بالمائة من الصناعة الوطنية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!