الأحد 18 أوت 2019 م, الموافق لـ 17 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 17:56
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • طلبة وأساتذة: الإلغاء غير ممكن لكن يجب تصحيح الاختلالات

أطلق المنسق الوطني لمجلس أساتذة التعليم العالي والبحث العلمي، تصويتا حول التخلي عن نظام “أل أم دي” في التعليم العالي والعودة إلى النظام الكلاسيكي السابق، وجاءت نتيجة الاستفتاء لصالح التخلي عن النظام الأول، والذي تسبب حسب المشاركين في الاستفتاء في تدني مستوى التعليم العالي بالجزائر.

بعدما أطلقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مؤخرا، استفتاء حول إدراج اللغة الإنجليزية مكان اللغة الفرنسية في الجامعات، وجاء التصويت لصالح اللغة الإنجليزية بنسبة 94 بالمائة، تحمس المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي والبحث العلمي “كناس” ليطلق أمينه العام، عبد الحفيظ ميلاط، استفتاء عبر صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” يسأل متابعيه عن رأيهم في التخلي عن نظام “أل أم دي” باعتباره نظام تعليم مستوردا من فرنسا، والرجوع إلى النظام الكلاسيكي السابق.

وجاءت نتيجة التصويت لصالح الاقتراح الثاني، حيث طالب 91 بالمائة من المصوتين بالتخلي عن نظام “أل أم دي” في مقابل نسبة 9 بالمائة تطالب بالإبقاء عليه.

واختلفت آراء الطلبة والأساتذة، بشأن إلغاء نظام “أل أم دي”، فبعض الطلبة الجامعيين يرون ضرورة تصحيح وتعديل هذا النظام المستحدث منذ العام 2004، بدل إلغائه مرة واحدة، لما له من تأثيرات سلبية على عملية إكمال دراستهم الجامعية. كما رأى آخرون في تعليقاتهم على نتيجة التصويت بأن “التخلي عن نظام أل أم دي قد يؤدي إلى فوضى”، مقترحين تكييفه مع ظروف البلد ومتطلباتها.
في الموضوع، أكد الأستاذ الجامعي بن بريك ياسر، في اتصال مع “الشروق”، بأن نظام ‘أل أم دي” أو ما يعرف بالنظام المؤسس على ثلاث شهادات وهي إجازة، ماجستير ودكتوراه، تم استحداثه منذ العام 2004، بعد العمل لـ30 سنة كاملة بالنظام الكلاسيكي، رغم الأصوات الرافضة له وقتها، بمبرر أنه فشل في بلده الأم فرنسا، وسيتم تطبيقه على المجتمع الجزائري، كما أنه تم تطبيق هذا النظام دون حتى استشارة الطلبة.
ويرى محدثنا، أنه بعد سنوات من تطبيق هذا النظام في جامعاتنا، لا يزال محل جدل ونقاش بسبب فشله في كثير من الحيثيات، وخاصة في شق التوظيف بعد التخرج، كما أن فترة ثلاث سنوات دراسة “لا تعتبر كافية لاستيعاب الطلبة الجامعيين، الكم الهائل من المعلومات في التعليم العالي” على حد قوله.

ومع ذلك، يرى الأستاذ أن إلغاء نظام “أل أم دي” كليا غير ممكن، بل يجب تصحيح وتعديل اختلالاته تدريجيا.

الجامعة الجزائرية الجزائر وزارة التعليم العالي

مقالات ذات صلة

600

21 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Bassem

    المشكل رقم ١ في تدني مستوى التعليم العالي في الجزائر هو تدني مستوى معظم اساتذة و ذهنيتهم الصبيانية الهدامة، صراعات على مناصب المسؤولية للتسلط والعنجهية و على منح التكوين ناهيك عن شبه انعدام البحث العلمي و كذا ضيق افق معظمهم ممن اصبح يرى في ذات المنصب فخرا و كبرا دون التبصر في ما عليه من مسؤوليات و لا اريد الكلام عن الفضائح الاخلاقية التي ما فتأت تطفوا الى السطح فأنتنت ماكان يراد به صرحا للعلم و الرقي، شر البلية ما يضحك، استاذ ينفس عن عفن نفسيته من خلال تحطيم الطلبة، والله اسوأ مرحلة ممرت بها هي الجامعة ولو آل الامر إلي لعجلت اليهم وبال امرهم وجعلتهم نكالا لأولي الامصار،ولكن قصر ذات اليد

  • kahina

    بلد الاستفتاءات هناك استفتاء كل جمعه وكل ثلثاء يطالب بتغيير النظام

  • الوطني

    التخلي عن كل ما هو فرنسي كما فعلت روندا سيجعل من الجزائر الاولى في كل شيء اليوم روندا الدولة الافريقية المعروفة بالحروب الاهلية بمجرد مقاطعة كل ما هو فرنسي انتهت الحروب فيها لان فرنسا مفتنة وفاسدة وهي سبب كل المصائب ومازاد تطور روندا السريع هو ادخالف الانجليزية في كل المجالات والتعامل مع الدول الانجلوساكيونية وهاهي اليوم لا حروب ولا عنصرية ولا تخلف هي في تطور مكذهل ومستمر ….

  • يوسف ياسين

    للتصحيح نظام انجلوساكسي و لم يفشل في فرنسا

  • عجيب

    ليس فقط نظام “أل أم دي” الذي كان سبب تدني مستوى التعليم العالي بالجزائر
    وإنما استعمال اللغة الفرنسية .

  • أستاذ هرب من مدرسة منكوبة

    في استفتاء أطلقه “كناس”
    91 % مع إلغاء نظام “أل أم دي” في الجامعات… لو طلبتم رأي هؤلاء الطلبة حول تقليص السنة الدراسية الى 15 يوما فقط لصوت 91 % أو أكثر بنعم ….. وخلاصة القول أن الغالبية الساحقة من طلبة هذا الزمان لا يهمهم سوى الشهادات وفي أسرع وأقصر مدة ممكنة

  • لالاس

    Le système LMD a toujours été un choix politique plus que pédagogique , un système importé de France qui ne trouvé pas preneurs ni suiveurs en Europe ou peu ailleurs, nos responsables de l’époque se sont vu imposer ce système sous appellation de réforme, et voilà que apres pres de 20 ans on découvre ses limites. Quel gaspillage.

  • عمر

    نظام التعليم lmd او الكلاسيكي ليس لهم اي دخل في تدني المستوى . المهم في التحصيل العلمي

  • لزهر بوجملين

    ربما المشكلة تكمن في مدى نجاعة المنهجية التربوية لجميع الأطوار الدراسية، في تأهيل التلميذ علميا و فكريا و حتى أخلاقيا على استيعاب الكم الهائل و المركز للدروس لنظام ال ام دي،

  • ali ahmedi

    هو نظام انجلوسكسوني وليس فرنسي اقراو قبل ما تهدرو

  • جزائري .DZ

    للمعلق 2 : الانجليزية هي اللغة الاولى عالميا دون منازع وهذا يعلمه العام والخاص
    لكن حين تحدثنا عن رونذا وتحاول أن تصورها للمغفلين وكأنها يابان افريقيا فأنت تجهل أن الدخل القومي لروندا لا يتجاوز 9 ملايير دولار ( 12 مليون ن) مقابل 188 مليار للجزائر ( 43 مليون ن) فدخل الفرد الجزائري يتجاوز 4000 دولار مقابل 750 دولار للروندي
    ثم وهل : زمبابوي ومالاوي وسيراليون وليسوتو وناميبيا ..التي تستعمل الانجليزية لغة رسمية أفضل من الجزائر أو المغرب .. التي تستعمل الفرنسية وبما أن الفرنسية هي مصدر التخلف فلماذا تعتبر فرنسا القوة 5 عالميا ولماذا لم تتخلف بلجيكا وسويسرا.. والخلاصة : مشكلتنا هي الجهل المقدس

  • TADAZ TABRAZ

    للوطني المعلق رقم 2 : وبما أن فرنسا هي سبب كل مصائبنا فهل هي أيضا سبب جهل الجزائريين للغتهم التي يفتخرون بها ويقولون عنها أنها أفضل لغة في عالمنا …………. لكنهم لا يتقنونها لا كتابة ولا نطقا وحتى بعد دراستها لعشرات السنين. وتعليقك دليل على كلامي . فقلنا من فضلك أين يكمن الخلل !!

  • بختي عامر-المسيلة

    نظام ال ام دي نظام كارثي،وفي جامعة المسيلة نجد طلبة يحصلون على معدل 10 من عشرين بشتى الطرق يناقشون مذكرات التخرج في الماستير بين 17 و18 من عشرين والعلامة موحدة لكل الطلبة.ثم ان نسبة كبيرة من المدرسين يخجل المرء من مستواهم المتدني كثيرا.كثر الاحتيا،كثر الغش،كثرت الرشوة وقضاء المارب،كثرت المحاباة،اصبحتى الجامعة في المسيلة مجرد وكالة للضمان الاجتماعي بكل صوره وتجلياته مع احترامنا للضمان الاجتماعي. النقاط تباع وتشترى وتمنح على اساس العشائر والقبائل والاعراش والضحية هو الطالب الجاد المجتهد.اعيدوا يرحمكم الله نظام ال ام دي بصيغة الكلاسيك وراجعوا البرامج والمحتويات ونوعية الاساتذة المدرسين يا جامعة؟

  • algerie .DZ

    للمعلق 2 : الانجليزية هي اللغة الاولى عالميا دون منازع وهذا يعلمه العام والخاص
    لكن حين تحدثنا عن رونذا وتحاول أن تصورها للمغفلين وكأنها يابان افريقيا فأنت تجهل أن الدخل القومي لروندا لا يتجاوز 9 ملايير دولار ( 12 مليون ن) مقابل 188 مليار للجزائر ( 43 مليون ن) فدخل الفرد الجزائري يتجاوز 4000 دولار مقابل 750 دولار للروندي
    ثم وهل : زمبابوي ومالاوي وسيراليون وليسوتو وناميبيا ..التي تستعمل الانجليزية لغة رسمية أفضل من الجزائر أو المغرب .. التي تستعمل الفرنسية وبما أن الفرنسية هي مصدر التخلف فلماذا تعتبر فرنسا القوة 5 عالميا ولماذا لم تتخلف بلجيكا وسويسرا.. والخلاصة : مشكلتنا هي الجهل المقدس

  • TADAZ

    للوطني المعلق رقم 2 : وبما أن فرنسا هي سبب كل مصائبنا فهل هي أيضا سبب جهل الجزائريين للغتهم التي يفتخرون بها ويقولون عنها أنها أفضل لغة في عالمنا …………. لكنهم لا يتقنونها لا كتابة ولا نطقا وحتى بعد دراستها لعشرات السنين. وتعليقك دليل على كلامي . فقلنا من فضلك أين يكمن الخلل !!

  • جزائر ال

    للمعلق 2 : تقول أن فرنسا سبب كل المصائب1 – سبب كل مصائبنا هو الجهل المتفشي في عقولنا فمادمنا نقدسه فالجزائر سوف تبقى في مؤخرة ترتيب الأمم
    وبما أن فرنسا هي سبب مصائبنا فلماذا هرب نحوها 15 الف حراق جزائري ? ولماذا هرب 40 الف طالب نحو جامعاتها ?ولماذا يصطف الجزائريين بالالاف كل صباح أمام سفارتها وقنصلياتها من أجل الفيزا ? ولماذا يطارد شبابنا فرنسيات في عمر أمهاتهم وجداتهم للزواج بهن من أجل حق ووثائق الاقامة ?…ثم لولا فرنسا لما كان لنا فريق كرة قدم بامكانه الفوز بكأس افريقيا أي 43 مليون جزائري فشلوا في صناعة11 لاعبا وهذا شيء أغرب من الخيال . والخلاصة أنكم تأكلون الغلة وتسبون الملة

  • سمير

    من وضع نظام ال م دي في الجزائر مكانه جسن الحراش مع العصابة ويكون اول المعدمون لان الهدف منه هو القضاء على مابقي من الجامعة علم في الجامعة الجزائرية وهو يوازي ما تم اقراره في النظام التربوي للقضائ كليا على الجزائر

  • س ب

    السلام عليكم. لصاحب التعليق الثاني و كذلك الذين ردوا عليه. دعوني أكون وسطا بينكم رغم خبرتي المتواضعة كاستاذ جامعي منذ 2005. ر رغم تكويني الكلاسيكي في كل المراحل التي مررت بها حتى الدكتوراه. دعوني أقدم بعض الملاحضات المهمة في هذا الميدان
    أولا: نظام ال ام دي ابان فعلا على تدني واضح و نقص كبير في مستوى الطلبة و قد درست النظامين و اطرت طلبة من النظامين و الفرق واضح جدا. من ناحية الاعتماد على النفس و المهارات الفردية.
    ثانيا: هذا لا ينفي وجود طلبة بكفاءة و امكانيات عالية في النظام الجديد و العكس صحيح بالنسبه للنظام الكلاسيكي
    ثالثا: النظام الجديد عنده بعض الايجابيات منها مدة التكوين…. يتبع

  • س ب

    رابعا: نظام ال ام دي مظغوط يعني نفس البرنامج مركز في مدة أقل مما يمثل مشكل كبير في استيعاب الطلبة و حتى الاستيعاب على المثل الشعبي (أحفظ و أترك) خامسا: يمكن أن نقول أيضا أن النظام الجديد ظلم من حيث الحكم عليه لأنه لم يعطى الامكانيات و الوسائل اللازمة له خاصة في العلوم التطبيقية و اعني بذلك الاعمال التطبيقية للشعب العلميه و التكنولوجسادسا: نعم مشكل اللغة أساسي و طلبه الجيل الجديد عندهم ضعف في اللغات الأجنبية و الفرنسية بصفة خاصة كلغه تدريس و هو معوق أساسي للتحصيل العلمي سابعا: للطرفين المدافعين عن الفرنسية أو الإنجليزية أقول لا هذه و لا تلك ستكون مصدر نهظتنا لن تقوم لنا قائمة الا بلغتنا. يتبع

  • س ب

    ثامنا: نعم فرنسا هي الاقتصاد الخامس عالميا نعم بالفرنسي و لكن توقف الفرنسية هي لغتهم يعني انهم طوروا انفسهم بلغتهم و كذالك امريكا و بريطانيا و اليابان و المانيا و و و دعونا نأخذ هذه النماذج الناجحه فعلا بماذا تطوروا بلغتهم لكن في المقابل لم يهملوا الإنجليزية لغة العلوم الأولى حاليا…
    تاسعا: صراع المدرستين في الجزائر قديم منذ الاستقلال و أنا ممن عايش و اصطدم مع هذا الصراع منذ السنة الثانية في الجامعة حيث اجبرنا على اختيار احد المدرستين و شخصيا اخترت وقتها العربية المؤطره باطارات انجلوسكسونيه و نتائج مسابقة الماجستير التي يشارك فيها طلبة المدرستين ابانت على تفوق المدرسه العربية بالأغلبية

  • س ب

    عاشرا و أخيرا: اكملت دراستي الماجسير و الدكتوراه باللغة الفرنسيه و لم تكن عائقا في تصدري الدفعة . في النهاية تستطيع ان تستوعب بلغتك ما لا تستوعبه بلغة غيرك و من الجيد الاستثمار في اللغة الأم. مع عدم اهمال تطوير اللغات الأخرى سواءا الفرنسيه أو الإنجليزية. و أظن أن حاجتنا في تطوير الانجليزيه أكبر… و في الأخير المشكل الاساسي ليس في اللغة المستعملة و لكن المشكل الجوهري هو أننا في حاجه الى (مشروع مجتمع) طويل المدى في كل المجالات حتى الأدبية لصياغة الفرد الجزائري الحر البعيد عن كل التجاذبات السياسيه و الاقتصاديه و الفكرية… كمشروع ماليزيا 2020 و مشروع هونغ كونغ و العبقريه اليابانية و و و

close
close