بهدف غرس روح الهوية الوطنية والتعريف بالمظاهر المتعددة للثقافة:

درس نموذجي في المدارس للاحتفال بيناير

date 2018/01/11 views 2237 comments 17
author-picture

icon-writer ع. س

أعدت وزارة التربية الوطنية، "درسا نموذجيا"، للتلاميذ، الخميس، خُصص للاحتفال برأس السنة الأمازيغية، وقالت إنه يستهدف "غرس روح الهوية الوطنية لدى المتعلم، وتعريف المتعلم بالمظاهر المتعددة للثقافة الجزائرية، وحث المتعلم على حب الأرض واحترام البيئة، وتنمية المواهب الخاصة بالمهن الزراعية في نفوس المتعلمين".

ووفق النموذج الذي ألزمت به مصالح الوزيرة بن غبريت، في الدرس النموذجي، فيعتمد على تقديم "صور معبرة عن الاحتفال، وتحضير أطباق تقليدية"، مع شرح كلمة يناير وفق الأسس التالية "يناير عبارة أمازيغية مركبة من كلمتين، وهما يان وتعني الفاتح، وير ومعناه الشهر".

ووضع النموذج جملة من الأسئلة تطرح على التلاميذ، ومن ذك هل عائلتك تحتفل بهذا اليوم؟ وكيف يتم ذلك؟ وقدمت إجابة على السؤالين السابقين هو "الاحتفال بيناير فرصة لجمع أفراد الأسرة والأحباب والجيران حول مائدة واحدة لإحياء العادات والتقاليد الموروثة عن أجدادنا، كتحضير أطباق ومأكولات تقليدية، والتي تختلف باختلاف المناطق وأنواع المحصولات المنتجة"، مع تحرير نص من التلاميذ يتناول كيفية احتفال العائلات برأس السنة الأمازيغية، مع ذكر خصوصية الحدث في المنطقة التي ينحدر منها التلميذ.

  • print