الوزيرة فرعون قالت إن حظر اللعبة القاتلة "مستحيل"

طالب من تبسة يبتكر تقنية لحجب "الحوت الأزرق"

date 2018/02/09 views 14375 comments 26
author-picture

icon-writer ب.دريد

تمكن الطالب الجامعي زكرياء عبد الحي، المقيم بمدينة الشريعة بولاية تبسة، من إعداد تقنية حديثة خاصة، بحجب الكثير من المواقع الخطيرة، وتوصل الطالب الطموح إلى تقنية لحجب تطبيق ما يعرف بـلعبة "الحوت الأزرق" والتي احتلت صدارة الأحداث مؤخرا بالجزائر، وشغلت الرأي العام الوطني، بعد ما تسببت في قتل عدد من الأطفال والمراهقين، وزهقت حتى أرواح التلاميذ في مختلف الأطوار التعليمية.

وبفضل هذه التقنية التي يمكن إدخالها في جهاز استقبال الأنترنيت "المودام" الأصلي، يمكن حجب هذه المواقع نهائيا، وإنهاء هذه المأساة، وبالتنسيق مع شركة عالمية، لحماية الفيروسات كما يقول الشاب زكرياء عبد لحي، فإن هذه التقنية ستكون متوفرة في "موديم" خاص، يتم ربطه بـ"الموديم" الأصلي، ويمكن للأطفال والمراهقين الاتصال بواسطته، دون التمكن من مشاهدة، أي موقع من المواقع المعنية بالحجب، على غرار المواقع الإباحية وتطبيق "الحوت الأزرق" ومختلف التطبيقات الأخرى التي تشكل خطرا على صحة وحياة مستخدميها، خاصة وسط شريحة الأطفال والمراهقين. وأكد البعض من الطلبة والتلاميذ من هواة الولوج إلى مختلف المواقع الإلكترونية واستخدام شبكة الأنترنيت، من الذين التقتهم الشروق اليومي على هامش الملتقى الرابع بكلية العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية، الذي احتضنته جامعة تبسة، حول مخاطر الأنترنيت، أن هذه التقنية المبتكرة من طرف الشاب زكرياء عبد الحي، أثبتت نجاعتها وفعاليتها، وأكدوا أنهم قاموا بتجريبها وتطبيقها على هواتفهم، حيث تم حجب الموقع الخاص بلعبة "الحوت الأزرق"، وكل المواقع  التي يرغبون في حجبها.

وكانت وزيرة البريد إيمان هدى فرعون، قد استبعدت وجود إمكانية لحجب اللعبة القاتلة، وقالت في تصريحات صحفية إن حجبها لن يتسنى إلا بحجب مواقع التواصل الاجتماعين لاسيما "فايسبوك" وهو ما اعتبرته أمرا مستبعدا.

كما كانت الفرصة مناسبة للدكتور رضوان بلخيري، نائب عميد الكلية لبرمجة مداخلة للطالب عبد الحي زكرياء المبتكر لعرض التقنية أمام أساتذة وباحثين ومختصين في الإعلام الآلي، والذين أشادوا بالابتكار، متمنين مواصلة الاجتهاد والمضي قدما لتحقيق على الأقل ما ينقذ الناشئة من مخاطر الإنترنت. ويأمل الطالب زكرياء عبد الحي من المسؤولين والجهات المختصة في مجال تكنولوجيات الإعلام والاتصال، النظر بعين الاعتبار لهذا الاكتشاف والتكفل به، بغرض تعميمه على الشبكة العنكبوتية لحماية الأطفال والمراهقين من مخاطر الانحراف على الانترنيت.

  • print