• تقوية دروس الدعم.. الحل الأمثل لتحسين نتائج شهادة "البيام"
author-picture

icon-writer نشيدة قوادري

كشفت دراسة تحليلية لنتائج تلاميذ السنة الرابعة متوسط خلال الفصل الأول، أن مستواهم التعليمي في مواد الانجليزية، الفرنسية والرياضيات ضعيف جدا، وعليه فهم بحاجة ماسة إلى تقوية دروس الدعم على مستوى المتوسطات لتحسين المستوى تحضيرا لامتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان 2012.

وعرض فريق العمل المتكون من مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي، خلال اليوم الدراسي الذي نظم أول أمس الاثنين على مستوى مديرية التربية للجزائر شرق، بحضور مدير التربية رشيد بولقرون، مفتشو التعليم المتوسط، مديرو المتوسطات ومديرو مراكز التوجيه المدرسي والمهني، والذي تم تحت إشراف رئيس مصلحة التفتيش عبد الكريم محلبي، حيث عرضوا دراسة شاملة تحليلية لنتائج الفصل الأول لتلاميذ السنة رابعة متوسط المقبلين على اجتياز امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان 2012، أين اتضح أن مستوى هؤلاء التلاميذ في المواد الأجنبية "الفرنسية والانجليزية"، وكذا مادة الرياضيات جد ضعيف مقارنة بالمواد الأخرى المدرسة.

ومن جهته، دعا مدير التربية للجزائر شرق، رشيد بولقرون، إلى ضرورة تقوية دروس الدعم لفائدة التلاميذ على مستوى المؤسسات التربوية، خاصة في المواد التي سجلوا فيها علامات ضعيفة، خاصة الرياضيات واللغات، بغية تحسين المستوى التربوي تحضيرا لامتحان شهادة البيام.

وأشار المسؤول الأول عن المديرية، بأن قيام الفريق التربوي في هذا الظرف بالذات، بعملية تحسيس التلاميذ بأنه لا بد عليهم من الاجتهاد وبذل مجهودات أكبر للحصول على علامات جيدة في المواد الأجنبية "الفرنسية والانجليزية" هام جدا، وذلك من خلال إعلامهم بأن هذه المواد لديها معاملات مرتفعة ولا بد أن يحسنوا نتائجهم لكي يحصلوا على معدل جيد في امتحان شهادة التعليم المتوسط.