• بعد أمل بوشوشة.. البرنامج سيستضيف الشابة فضيلة، بلال ومحمد لمين
author-picture

icon-writer رابح / ع

فوجئ الجمهور الذي تابع برنامج اكتشاف المواهب "ستوديو دوزام"، أول أمس، والذي تبثه القناة المغربية الثانية ، بمشاركة ثلاثة أصوات جزائرية تخرجت من برنامج "ألحان وشباب" في البرايم الثاني للبرنامج، في صورة تؤكد بالصوت والصورة أن التلفزيون الجزائري جهاز غير قادر على صناعة النجوم، وأن لا عقود يضمن بها المتسابقون في "ألحان وشباب" استمرارهم في المجال الفني بعد أن تغلق المدرسة - كما يسمونها - أبوابها.

 

يعود الحديث عن برنامج الهواة "ألحان وشباب"، الذي اختفى لموسمين متتاليين تقريبا من التلفزيون الجزائري، ويعود معه السؤال البديهي ليطرح نفسه: حول جدوى إنتاج برنامج ضخم من حيث التكلفة تستفيد منه شركات الهاتف النقال والشركة المنتجة له تنفيذيا؟، بينما يواجه الخريجون   منه مصيرا ضبابيا يضطر معه بعضهم لطرق أبواب أخرى، وهذا ما حدث مؤخرا في برنامج "أراب أيدول"، ومن قبله في "ستار أكاديمي" عندما قصده متخرجون من "ألحان وشباب" وكنا قد نوهنا بذلك.

هذه المرة السيناريو تكرر، ولكن عند جيراننا في المغرب، وتحديدا عبر برنامج "ستوديو دوزام" الذي حط رحاله قبل أسابيع في الجزائر العاصمة للتنقيب على أصوات جديدة، وبالصدفة تقدم أمام لجنة التحكيم التي ترأسها الفنان، محمد لمين، 3 أصوات من "ألحان وشباب" اعتلت سهرة أول أمس مسرح "ستوديو دوزام"، والأمر يتعلق بالمتسابقة إيمان مدور من عنابة، عبد الوهاب جزورلي من الجزائر العاصمة، ونبيلة بوزناق من ولاية المدية، وهي الأصوات التي سبق لها وأن اعتلت مسرح "ألحان وشباب" على مدار مواسمه الثلاثة وتميزت بشكل لافت.

والمفارقة أن الفنانة أمل بوشوشة، التي صنعها برنامج "ستار أكاديمي" وجعل منها نجمة في سماء الدراما والغناء، وهو ما لم يتح لخريجي "ألحان وشباب"، حلت كضيفة ونجمة على برنامج "ستوديو دوزام"، بينما حل طلاب "المدرسة" كهواة ينتظرون أي فرصة تضعهم على طريق النجومية، وهذا بالرغم من أن بوشوشة انطلقت من لبنان في نفس الفترة تقريبا مع انطلاق برنامج "ألحان وشباب" من الجزائر في مفارقة تبدو واضحة.

يذكر أن برنامج "ستوديو دوزام"، انطلق بثه السبت قبل الماضي بمشاركة متسابقين من المغرب والجزائر وتونس وفرنسا والكاميرون، وبلغ عددهم 28 متسابقا، قدموا أغاني مغربية ومغاربية وشرقية وغربية على شكل "ديو"، وحسمت إدارة البرنامج في البرايم الأول بالإبقاء على 14 متسابقًا فقط إلى البرايمات التالية.

ومن المتوقع أن يشارك الفنانون لطيفة، صابر الرباعي، لطفي بوشناق من تونس، والشابة فضيلة، الشاب بلال، محمد لمين من الجزائر، إضافة إلى فنانين مغاربة في باقي سهرات الدورة التاسعة لأستوديو دوزيم.