author-picture

icon-writer قادة بن عمار

قررت فضائية دبي أن تغامر وتعرض مسلسلا تركيا في شهر رمضان، وذلك لكسر كل الأعراف التلفزيونية التي دأبت من خلالها معظم الفضائيات على عرض الأعمال العربية، وتحديدا السورية والمصرية وأيضا الخليجية في هذا الشهر الذي يعد موسما تلفزيونيا بامتياز!

وكانت "دبي" قد أعلنت قبل فترة أنها ستنشر استبيانا للرأي على موقعها الالكتروني تخيّر فيه مشاهديها بين عرض جزء جديد لمسلسل "حريم السلطان" أو بث مسلسل آخر، ويبدو أن الخيار الأخير كان هو المنتصر، حيث قررت أن تعرض مسلسلا لا يختلف كثيرا في ديكوره وشخصياته عن حريم السلطان ويتمثل في "أرض العثمانيين" وهو إنتاج جديد.

وبحسب ما قالت فضائية دبي على موقعها فإن هذا المسلسل الذي سيعرض عند الثالثة بعد الظهر، بتوقيت الجزائر، تدور أحداثه حول السلطان أحمد خان الثالث، الذي بدأ فترة حكمه بنية حسنة معتمدا نهجا منفتحا، لكنه قوبل بمعارضة قوية من القوى الداخلية والأطراف الخارجية، حيث تبدأ أحداث التمرد في الفترة التي تحولت فيها علاقات الدولة العثمانية في القرن الثامن عشر مع أوروبا من ساحة المعارك الدامية إلى الاتصالات الدبلوماسية، مما أدى إلى تصفية الحسابات القديمة بين أنصار الوضع الراهن، وممن يؤمنون بأن التقدم يأتي ملازما للابتكار.

ويمكن وصف السلطان العثماني أحمد خان الثالث -حسب المصدر ذاته- بأنه لم يتبع سياسات توسعية كما لم تتسم تصرفاته بالقسوة، لكنه بالمقابل كان يتمتع بثقافة ومعرفة عالية وشخصية تتسم بالتهذيب، ويبدي احتراما كبيرا للفن والفنانين، غير أن حاشيته اعتقدت أنه يفتقد لسمات القيادة والقيادة، نظرا لعدم إظهاره الحزم الواضح في مواجهة التحديات والتطورات السلبية المفاجئة، محاولا على الدوام أن يعطي الانطباع بأنه شخص قاس، ولكنه يتسم باللين في أعماقه.

المسلسل يتضمن العديد من الشخصيات المؤثرة، أبرزها مراد، وهو المسؤول السابق في الحرس السلطاني، وأيضا قاسم وكانسيزا اللذين يرسلهما الشاه كمحرضين مأجورين ضد الدولة العثمانية، وهناك أيضا السلطانة خديجة، شقيقة السلطان أحمد خان الثالث، وهي سيدة جميلة وجذابة في الستينات من عمرها تولي عناية كبيرة للغاية بمظهرها، وتسمح شخصيتها القوية والقيادية بأن تصبح محط الأنظار في جميع المواقف.

أما الوزير إبراهيم باشا، ونظرا لكونه يتمتع بثقة عالية لدى السلطان، فقد ترقى عبر كثير من الوظائف والمناصب المختلفة، من صانع حلوى مبتدئ حتى أصبح الرجل الثاني في الإمبراطورية، وشخصيات أخرى سيكتشفها المشاهدون في رمضان، حتى وإن تركت بقية الفضائيات فكرة عرض المسلسلات التركية لقناة دبي من أجل تجربتها في هذا العام، لعل وعسى، يتم تقليدها في شهور رمضان المقبلة أو يتم وقف التجربة في حال فشلها وعدم تسجيل أرقام قياسية لمشاهدة "أرض العثمانيين".