أقسام خاصة منوعات
قراءات (21942)  تعليقات (49)

سلطنة عمان بعيون جزائرية

الجزائر : سفيان / ع
السلطان قابوس
السلطان قابوس
صورة: (ح.م)

تعمل سلطنة عمان على مسابقة الزمن لفتح المزيد من مجالات الحرية وتحقيق الانتقال السلس لمتطلبات الدولة العصرية الديمقراطية، التي تتوفر فيها كل متطلبات الحياة الكريمة للمواطن وتتوفر له فيها أيضا ظروف التعبير عن رأيه السياسي والاقتصادي بكل حرية، دون تعرضه للقمع أو التضييق أو الرقابة التي تعودها المواطن العربي خاصة في ظل الانطمة الشمولية التي بدأت تتساقط تحت أرجل الغاضبين، في ما يسمى بالربيع العربي بالرغم من بعض النتائج الوخيمة التي تعيشها بعض دول هدا الربيع.

.

تحرير الإعلام وترشيد السياسة

مند التغيير الوزاري الأخير، يعمل وزير الاعلام الجديد الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني على تغيير بعض المفاهيم الخاطئة التي كانت ولا تزال سائدة في الوسط السياسي والإعلامي في عمان، فالرجل قادم من كلية الإعلام وحتى شهادة الدكتوراه خاصته، ناقشها في بريطانيا ما سمح له بمعايشة الديمقراطية الواقعية والنموذجية التي تعيشها المملكة المتحدة، إن على مستوى الحياة السياسية أو على مستوى المشهد الإعلامي الأكثر حيوية وثراء واتزانا، وهو ما جعل الوزير يأتي بنظرة جديدة لإستراتيجية الإعلام في عمان للخروج به من مرحلة التطبيع مع الأمر الواقع الى مرحلة المساهمة في التغيير السلمي والهادئ لبعض الأوضاع المختلة التي تعرفها السلطة، بالرغم من النهضة العملاقة التي عرفتها في عهد السلطان قابوس خاصة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والسياحي، وهي النهضة التي تسعى السلطنة إلى أن تكون مصحوبة بوعي جماهيري ينعكس في حرية الإعلام وحرية التعبير والممارسة السياسية، وقد كانت انتخابات مجلس الشورى العام 2011 واحدة من الخطوات المهمة التي أدخلت السلطنة نسبيا في أبجديات الممارسة الديمقراطية، بالرغم من أن المواطن العماني تتوفر لديه كل وسائل الحياة الكريمة التي تغنيه عن مشهد "التهريج السياسي" الذي تعيشه بعض الدول العربية الفاشلة في توفير لقمة العيش لمواطنيها، غير أن معطيات الواقع العربي الجديد والطموحات المتزايدة للشعب العوماني تجعل من الإصلاحات السياسية التي باشرها السلطان قبل أعوان محط اهتمام المواطن البسيط الذي يتوق للمزيد من التطور والحرية مثل تلك التي دفعت شعوب عربية ثمنها غاليا، وتستطيع السلطنة الحصول عليها بأقل التكاليف بالنظر أولا إلى النهضة العملاقة التي تم تحقيقها اجتماعيا واقتصاديا وثانيا الى رغبة قيادة البلد مند البداية وحتى قبل تباشير الربيع العربي، في استكمال بناء الدولة العصرية التي لا تكتمل الا بتوفير الحريات على كل الأصعدة وتعميق المكاسب الاجتماعية والاقتصادية التي لا ينكرها أي زائر لسلطنة عمان.

وزير الإعلام الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني يطرح مشروعا إعلاميا جديدا يجعل من هده المهنة مكسبا عمانيا مكملا لمشروع النهضة، ولذلك لا يرى حرجا في أن تمارس الصحف العمانية الخاصة حقها في النقد لممارسات وسلوكات الحكومة وعليها في منطق الوزير أن تكون لديها الشجاعة في محاربة الرداءة والفساد عندما تتوفر لديها الأدلة الكافية لدلك ، ويتوق وزير الإعلام الجديد إلى أن يكتسب الصحفي العماني أدوات المهنة ويمتلك اجديات الاحتراف وأخلاقيات المهنة، ما يجعله عامل بناء لوطنه وليس عامل تشويش وهدم وترف. وعندما تتوفر هده الشروط لا يوجد في قاموس السلطنة الجديد مصطلح الرقابة والغرامة والسجن والملاحقة لاي صحفي قام بعمله وفق ما تقتضيه أخلاقيات المهنة، ولذلك رأينا إحدى الصحف العمانية تحتج على معاقبة الحكومة لبعض صحفييها من خلال الصدور وعلى عنوانها الرئيس قفص سجن يجسد رفضها للرقابة على الصحف.

هناك من يظن أن المواطن الخليجي عموما والعماني خصوصا حصل على كل ما يريده في حياته اليومية وهو ليس في حاجة الى الممارسة الديمقراطية ببعديها السياسي والإعلامي، وربما نجحت حكومات الخليج في شراء السلم الاجتماعي الذي لا يتيح للمواطن التفكير في حقوقه المعنوية ذات الصلة بقيمة الإنسان كإنسان، لكن من الواضح جدا أن المواطن العماني قد سبق جاره الخليجي في استشعار هدا الحق السياسي والإعلامي ولذلك قامت احتجاجات عارمة العام 2011 في مسقط، رفعت مطالب إجتماعية صحيح، لكنها لم تخلوا من المطالبة بالمزيد من الحريات التي تعطي الحق للعوماني في أن ينتخب مسؤوليه ويحاسبهم ويعاقبهم إن اقتضى الأمر، وهو بالفعل ما شرع فيه بانتخابات مجلس الشورى على عكس بعض دول الخليج الأخرى التي تتلكأ في الموضوع، خشية أن تفتح على نفسها المزيد من الجبهات التي قد لا تتحكم في نهاياتها، ولذلك بدت شجاعة العمانيين كبيرة في الاستجابة لرغبة الشارع في تكريس الانفتاح المدروس الذي يحقق الرخاء والحريات معا.

.

..

التعايش المذهبي اسمنت النهضة العمانية

الذي يجلس إلى مفتي سلطنة عمان الشيخ احمد الخليلي يكتشف سر التعايش المذهبي الموجود في البلد بالرغم من التنوع الكبير في المذاهب، فأنت لا تستطيع أن تعرف مذهب عماني من خلال شكله أو كلامه أو سلوكه اليومي، دلك أن الشعور العماني العام توافق على نبد حتى النقاش المذهبي، فلا تكتاد تعرف السني من الاباضي من الشيعي وليس مهما ان تعرف دلك طالما هؤلاء جميعا يقتسمون العيش في وطن واحد ويتساوون في الحقوق والواجبات، وحتى مفتي السلطنة يجسد التوافق المذهبي بكل أبعاده بل يفتي من يستفتيه بحسب مذهبه بعيدا عن التطرف الذي يجنح إليه بعض المتشددين في باقي الدول العربية والدين قدموا الإسلام في صورة مشوهة لا ترقى الى سماحته وحبه الخير للبشرية.

لمفتي السلطنة دور بارز في تربية الدوق العماني على التسامح والتعايش والوحدة والعطاء في سبيل وطن لا يملك العمانيون بديلا له بكل مذاهبهم الفقهية، ومادا يضير مواطن أن يمارس شعائره الدينية مثلما يعتقد ومثلما تسكن جوارحه دون أن يعترض طريقه احد بل دون أن يلتفت احد إلى خاصته ظاهرة كانت أو باطنه، خاصة والدين الاسلامي الحنيف هو علاقة مقدسة بين العبد وربه وبين العباد جميعا فيما يقرب صلاتهم ببعض ويقوي عصبتهم للوطن وشوكتهم ضد خصومه. ولذلك تجد أكثر حرص العمانيين على تماسك مجتمعهم وتضامنه ويحاربون الفرقة والشقاق مثلما يحاربون الفقر والتخلف، وهدا لا يعني أبدا تساهل العمانيين مع قيم دينهم الحنيف، بدليل أن احتجاجات العمانيين العام 2011 كان احد أسبابها الثورة ضد المخامر والحانات التي انتشرت في بعض أحيائهم الشعبية ما دفع

الحكومة إلى غلق كل المطاعم التي تقدم الخمور في أوساط الأحياء السكنية منعا لضياع الناشئة، التي يجب ان تتوفر لها في العرف العماني البيئة الاسلامية الصالحة ، وقد وقف المفتي وقفة شجاعة ضد إنتشارالمخدرات والمخامر ووجه رسالة شديدة اللهجة للحكومة يطالبها بحماية الشباب العماني مما قد يكبل قدميه عن السير في ركب النهضة التي تعرفها البلاد.

.

.

الحاضرة تصنع ولا تورث

لا ريب أن ثمة شعوب وبلدان منحها الله كل مقومات النهوض من مقدرات باطنية وحضارة ضاربة في التاريخ، ثم تعجز تلك الشعوب على الاخد بأسباب النهضة، وثمة شعوب تستطيع ان تطوع حتى الطبيعة القاسية لتصنع من بلدانها قلاعا حضارية شامخة، كذلك يلحظ الزائر الى السلطنة .. بلد صخري موحش، حوله العمانيون الى ورشة لمشاريع عملاقة وبنية تحتية قادرة على استيعاب أي تطور عمراني ولعل ابرز ما يشدك من معالم تلك الحضارة التي اقتلعها العمانيون من قساوة الصخور، قصر الأوبرا وهو من بين الأضخم والأرقى في العالم، وهو اليوم محج لكل الجنسيات ولعله واحد من أهرامات السلطنة التي أرادت به أن تقول للعالم ان للإنسان العماني ايضا موضع قدم في عالم الفن والثقافة والحضارة، يروي الجميع قصة بناء الاوبرا وكيف كانت للسلطان قابوس شجاعة كبيرة في أن يجسدها رغم معارضة الكثير من العمانيين الدين رأو فيها صورة من صور البذخ، وغاب عنهم أنها صورة مشرقة للانسان العماني المعاصر، فقد ثارت ثائرة هؤلاء معترضين على المخصصات المالية الضخمة التي تكون قد استهلكها المشروع لكونه من أضخم الاوبرات في العالم، لكن المشروع مضى الى منتهاه وأصبح اليوم معلما يحق لكل عماني ان يفخر به، مثلما يحق لكل زائر أن ينهل من سحره وشموخه ، كيف لا وكل أجناس العالم يأتونه من كل حدب وصوب بل هم يحجزن مقاعدهم فيه عن طريق الانترنت من كل أنحاء العالم لما يعرض فيه من روائع عربية وعالمية تخطت حدود المكان والزمان.

المعلم الثاني الذي يبدو قامة حضارية يفخر بها العمانيون هو مسجد السلطان قابوس، تراه شامخا وأنت تقطع الطريق من المطار إلى وسط العاصمة، وتتجلى بين ناظريك هيبة صومعاته المنطلقة الى السماء وتبهرك أجنحته المنبسطة على طول ما يصله بصرك، هو واحد من اكبر المساجد في العالم الى درجة أصبحت تبهر السياح الأجانب فيقصدونه للعبرة والفرجة والإلهام، ولذلك اضطرت سلطات العاصمة أن تخصص مساحات من هدا الصرح لاستقبال السياح الأجانب الراغبين في التعرف عليه وعلى ما يحويه من كنوز وتراث .

أما صلالة فلعلها آية من آيات الله المعجزة فهي تتزين لزوارها كل شهر جويلية من كل عام وتلبس حلة خضراء عجز الفلكيون عن تفسيرها في موسم صيفي لا خضار فيه، فهي المدينة القابعة في على أطراف السلطنة تتفرد بمناخ معتدل فيه الكثير من الإعجاز الفلكي خاصة في بداية الصيف أين تخضر أراضيها لتستقبل ملايين السياح القادمين من كل أنحاء العالم يشهدون واحدة من كنوز الطبيعة التي رزقت بها السلطنة، حتى الكثير من نجوم العالم ومشاهيره استوطنوا المدينة وأرادوا الاستقرار فيها لما توفره من راحة ومتعة وإبداع قل نظيره في العالم، رغم بعدها عن العاصمة مسقط بأكثر من ألف كلمتر إلا أن العمانيين لا يستغنون عن قضاء عطلهم بها، فهي تمثل الربيع الاستثناء في الصحراء المحرقة، ولذلك تحولت صلالة الى منتجعات سياحية مترامية تتوفر على كل متطلبات الراحة.

لعل سلطنة عمان ليست أفضل البلدان على الإطلاق أو ربما في حاجة إلى المزيد من الجهد لتامين مستقبل الأجيال، لكنها والحق يقال أفضل نماذج النجاح في واقعنا العربي المترهل الذي يبدو في حاجة إلى المزيد من الصدمات الكهربائية ليوضع على سكة التطور والنهضة.

ألبوم الصور

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (49)


رغم ان هذا البلد مازال يحتكم الى سلطان يذكرك اسمه بقصص وروايات الف ليلة وليلة الا ان شعبه مازال محافظا على عاداته وتقاليده ويتمتع باخلاق عاليه .بالاضافة الى انه يتمتع بمستوى معيشي يحسده عليه العديد من الشعوب العربة التي تنتمي الى النظام الديمقراطي الذي لم تجن منه غير سوء الحال وضنك العيش
1 - زهرة الشوك ـ (algerie)
2012/07/28
ما شاء الله في بلادهم, حبذا لو كانت ال........... كذالك
2 -
2012/07/28
هل توجد فرص عمل هناك و كيف يمكن ايجادها ؟
3 - بطال ـ (الجزائر)
2012/07/28
السلام عليكم
بلد جميل ..شعب محترم و متخلق لم يتخلى على عاداته و تقاليده ..
ماشاء الله
4 - yacine ـ (alger)
2012/07/28
انها دولة باتم معنى الكلمة...شعب واعي و حكومة صارمة...

عندما نملك شعب يعمل و لا يتكلم كثيرا

عندما يكون لنا شعب مثقف لا غبي و منغلق على دينه و مذهبه

عندما عندما.......
كم تمنيت ان اكون عماني و لو ليوم واحد
5 - tarik
2012/07/28
عاصمة السلطنة مسقط صنفت العام الماضي " أنظف عاصمة في العالم" ....الله يبارك.
6 - yacibe ـ (skikda)
2012/07/28
شعب سطنة عمان يحبو الجزائر والشعب الجزائري حقاا وصدقاا وهم شعب له اخلاق جدا عالية وناس طيبيين الى درجة انك تخجل من طيبتهم ربي يحمي سلطنة عمان والشعب العوماني الشقيق وصحة فطوركم ورمضانكم
7 - طــــــــــــــحلوب ـ (بحــــــــــــــــري)
2012/07/28
اللهما لا حسد ربي يبعد عليهم البلاء.كيما نقولو احنا الزيادة في بنت عمنا زيادة فينا
8 - تيمة ـ (الجزائر)
2012/07/28
اللهم أستر بلاد المسلمين
9 - AMINE ـ (algerie)
2012/07/28
شكرا لكاتب المقال وجريدة الشروق على هذا المقال الرائع ونتمنى لكم التوفيق والنجاح والتألق وللجزائر الحبيبه الازدهار والنماء
10 - علي ـ (سلطنة عمان)
2012/07/29
حفظ الله السلطنة شعبا و قيادة...
عملت بها في التدريس 13 سنة و لم أر شعبا مضيافا كريما خلوقا مثلهم في الدول الأخرى التي زرتها...
و يؤيدني في هذا الشعور كثير من الجاليات العربية الأخرى التي التقيتها...
11 - اليقظان ـ (الجزائر)
2012/07/29
كاتب المقال هو السعيد بن سديرة وأقطع ذراعي ههههههههههههه
12 - أم حمود ـ (OMAN)
2012/07/29
سبحان الله البارح كنت أنقول نروح نقضي العطلة تاعي كاش نهار في عمان واليوم راني طحت في مقال رائع
13 - المدعو ـ (فرنسا)
2012/07/29
الصراحة.....راحة.....بلد هادء و مضياف و لم يتخلى عن ثقافة أجداده...
أنا جزائري...أحبكم كثيرا يا إخوتي في الله..تقبل الله صيامكم...و كما نقول بالعامية...صح فطوركم و سحوركم....لدي رغبة منذ زمان لأزور بلد من الخليج....الآن و جدته.....سأزوركم إن شاء الله...و دمتم
14 - بنادم ـ (مغترب)
2012/07/29
الهم ادم الخير و الهناء على سلطنة عمان
15 - رياض ـ (الجزائر)
2012/07/29
ماشاء الله اللهم احفظ بلاد المسلمين.
16 - عباس الجزائري ـ (البيض)
2012/07/29
رغم انني اعيش في ألأمارات و أرى الأمارات أحسن الدول العربية و حتى الغربية الا أنني أشهد ان عمان جميلة و رائعة و هي في نظري جميلة بجمال أهلها و صراحة شعب طيب حسب تعاملي معهم و من أعز الأصداء لي هنا في مكان عملي في أبوظبي هو عماني و حتى انه من أل البوسعيدي يعني العائلة الحاكمة في عمان.الله يحميهم و الله يرزقنا كما رزقهم و لو حاكم مثل سلطانهم و شيخ خليفة بن زايد.أمين
17 - أبوأيهم ـ (الأمارات)
2012/07/29
السلام عليكم
شكرا لصاحب المقال فلم يقل إلا حقا، ولا أظن سببا في هذا النموذج إلا الفكر الصحيح الذي ينتسب إليه القائمون على شؤون السلطنة، لأن السلوك السليم وليد الفكر السليم، وأسأل الله تعالى أن يمن علينا بأخلاق أهل عمان الأكارم
18 - سعيد يحي ـ (الجزائر)
2012/07/29
هل يمكن تسهيل الطريق للهجرة الى هذا البلد و تحقيق مالم نستطع تحقيقه في بلد .............
19 - FAICAL ـ (SAIDA ALGERIE)
2012/07/29
سلطنة عمان هم العرب الأصليين ما شاء الله
20 - حسان ـ (الجزائر)
2012/07/29
نشكر صاحب المقال واخواننا الجزائريين وياهلابكم والله ف بلادكم عمان وتشكرو ع الطرح الرائع
21 - محمد ـ (سلطنة عمان)
2012/07/29
شعب السلطنة اعطى نموذجا في التعايش المذهبي فهل نقتدي بهم نحن الجزائريين
22 - من الجنوب
2012/07/29
السلام عليكم أنا طالب جزائري بفرنسا أدعو لي أن يوفقني الله للإنتقال إلى بلد مسلم و إنشاء الله سلطنة عمان
حفظكم الله
23 - جزائريdz ـ (France)
2012/07/30
من الغريب اننا لم نر من مفتي عمان الشيخ الخليلي نفس الاسلوب في التعيش المذهبي من خلال زياراتة للجزائر.
أحرام عندهم و حلال عندنا!!!!!!
زاد الله لشعب العماني تقدما وازدهارا
24 - اخوكم في الله ـ (الجزائر)
2012/07/30
je les connait et je confirm, ils sont tres eduquer, ils ont un tres bon systeme pour aller tres loin dans le future, ont plusieurs mole et supermakets de luxe, systeme de commerce tres developper, payer a la carte, meme le vote a la carte magnetique, le resultat est le meme jour pas comme les autres apres 3-5 jours
25 - kader ـ (tipaza)
2012/07/30
لا يسعنا إلا أن نقول *ماشاء الله لا قوة إلا بالله*ليت لنا نفس التعايش المدهبي و يا رب أصلح لنا مفتيا صادقا همه مصلحة الأمة و رضاء الخالق نعم هي نعمة من عند الله يوتيها من يشاء من عباده الصالحين *{وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ }الأعرف58*قل صدق الله
26 - بلال ـ (قسنطينة)
2012/07/30
السلام عليكم.
حقيقة سلطنة عمان و الشعب العماني يعيش حياة هنيئة بفضل الله في ظل التطور الاقتصادي و الاجتماعي و ايضا بفضل السلطة الرشيدة و من أهم ركائزها مفتي السلطنة الشيخ الخليلي الذي استطاع ان يحفظ وحدة الشعب العماني و تواده و ذلك راجع حسب رأيي الى المبادئ السمحة للمذهب الاباضي.
اطلب الله العظيم في هذا الشهر الجليل أن يحفظ بلدنا الجزائر و يرزق شعبها بطانة صالحة لتسييرها حتى تحقق النمو و الحياة الكريمة لكل جزائري و تغدو دولتنا محط تقدير و ثناء كما هي الآن سلطنة عمان.
و صح فطوركم.
27 - rida ـ (الجزائر العميقة)
2012/07/30
لكل معلق يقول ليتنى كنت عمانيا أو ليتنى أجد عملا هناك او.. لماذا لا يقول هيا لنشمر علي ساعدينا و نطلق الأنانية و الكسل و الاحقاد و نترك الخلافات المدهبية للعلماء ونطلق كل رديلة وننبد كل ما يشق صفنا ونمضي قدما لننهض ببلادنا إلى مصف البلدان المتقدمة فولله ماتقدموا علينا إلا بالعمل بصدق و إخلاص و هدا مايحثنا به ديننا الحنيف حتى نفوز دنيا وأخرا , أما الإمكانيات فللجزائر من الإمكانيات ماتكون من أحسن البلدان فى العالم بلا مبالغة , وأما الفكير فى الهجرة لبلد أخر لأغيش على إنجازات فهدا ليس من شيم الرجال
28 - brahim47 ـ (alg)
2012/07/30
السلام عليكم انا جزائرية مقيمة بعمان منذ 6اشهر زرت كل مناطقها الصراحة بلد جميل و اكثر شئ عجبني هو تواضعهم و كرمهم و حتى حسن التربية فلم اسمع كلام بذئ او اصوات عالية في الشوارع ولا اوساخ مرمية منذ خروجي من الجزائر ههه...
29 - algerienne ـ (muscat-oman)
2012/07/30
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
يعود التطور و الازدهار الاجتماعي و المعيشي لسلطنة عمان للعقيدة المتينة التي يتميز بها المذهب الاباضي التي لاتعرف التناقض أبدا على غرار المذاهب الاخرى للاسف للاسف للاسف و دليل ذلك موجود في جنوب الجزائر الحبيبة (غرداية)
في الاخير أنا لا أريد من هذا الكلام أن أشتم المذاهب الأخرى , ما أريده هو أن يطلع كل مسلم على هذا المذهب وستكتشفون العجب العجاب
30 - أحمد ـ (الجزائر الحبيبة )
2012/07/30
استعجب من بعض المعلقين ومن يقول تعايش المذهبي وهل في الجزائر مذاهب حتى نتعايش هههههههههههه الله يحفظ بلاد المسلمين من كل شر وصحة رمضانكم وفطوركم وسحوركم ورمضان كريم على جميع انشاءالله
31 - شــــــاتي نرتاح ـ (شارع الجزائر)
2012/07/30
السلام عليكم
أنا الآن أقضي عطلتي في هذا البلد الرائع فعلا كل ما جاء في المقال صحيح
ما شاء الله على عمان وعلى أهل عمان
ولكن حتى الجزائر الحبيبة وشعبها من أعظم الشعوب
توحشتك يا بلادي وتوحشت أهلي وناس الجزاير كاملين

راااااااااااااااااااااااااجع يا بلادي
قريييييبا جدا
32 - حمزه قيراط ـ (الجزائر )
2012/07/31
لازم يعرفو الجماعة لي حابين يروحو لعمان لأجل البحث عن عمل أن عمان بها شح وظيفي كبير وأبنائها يعيشون البطالة والدخل عندهم منخفض جدا لهذا تراهم يأتون للعمل في الامارات بأبخض الوظائف وهذا الكلام من تجربة واقعية لأنني أعيش وسطهم ولكن لا أنكر أن المعيشة عندهم ليست بباهضة ولكن الناس أكثرهم فقراء ولا أنكر أيضا أنهم شعب متخلق ولكن ليسوا هم بعرب كلهم فهم خليط من زنجبار واليمن وبعض المناطق الساحلية المجاورة
وشكرا
33 - أم حمود ـ (OMAN)
2012/07/31
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
يقول الشيخ أحمد الخليلي : فساد التصور يؤدي إلى فساد السلوك
عندما أؤمن إيمانا قاطعا أني بقولي لا إله إلا الله سأدخل الجنة وأن زنيت وإن سرقت وووو كيف سيكون إذن سلوكي سأكون مواطنا همجا لا أراعي حرمات الغير (من السلام إلى العرض) مادامت لي بطاقة دخول الجنة لدى أرى أن الإشكال في المسلمين هو العقيدة لدى يجب إعادة النظر في العقيدة التي ترسم سلوك الفرد
وشكرا
34 - أبو عبد الله ـ (الجزائر)
2012/08/01
أشكر الاخوة من أرض المليون شهيد، لم أحفل بما جاء في المقالة بقدر تقديري وأحترامي لتعليقات الاخوة الذين عرفوا عمان وفهموا قيمة عمان، ومن المؤسف حقاً أن يتعسر على البعض فهم الامور في سياقها، لاتبتأسي عندما يحين وقت الكلام عن المادة والمال والبذخ والإتكاء على الغير في المأكل والملبس والمشرب لن يفوت عمان شياً أن لم تكن هي محل الحديث ولربما يكون البلد الذي تحدثت منه على رأس القائمة إلا أن الحديث سيكون محدود وممقوت للكثير من أهل ذلك البلد نفسة في ضل وضع أطرت فيه الدولة تأسيس هيئة للهوية بعد أن غابت.
35 - سيفين والخنجر عماني ـ (عمان)
2012/08/02
i'll tell you something about oman! 4 years ago i tried so hard to get a VISA to oman, but all my tries went with the wind, Oman doesn't give visa to ALGERIANS even if you are a visitor, the only way to get to oman is by work, they still believe that algerians are terrorists! and if you want to marry a woman from there, you have to ask their ministre abt that, then if the whole world accepts, this woman should choose between the algerian nationality or Omanian nationality,.... & much khoza3balat
36 - khinjare ـ (algeria)
2012/08/02
الشكر كل الشكر للأخوة في الجزائر الشقيق ويعلم الله اننا نكن لكم كل الحب والتقدير ونأمل لكم التوفيق والرقي والازدهار ، الحمد لله عمان بلد ذات حضارة قديمة وبعد تاريخي عميق فقد وقد تاصل هذا في الشخصية العمانية التي تستمد طبيعتها السمحة من الدين الحنيف وقيمها الغريبة الأصيلة الراسخة في سلوك الشعب العماني .
تحية خالصة لكم من عمان
37 -
2012/08/02
هذا العدل والرخاء والتعايش بين المذاهب يذكرني بفترة الدولة الرستمية التي كانت تحكم في الجزائر ولا عجب ان يكون مذهبهم السمح مثل مذهب عمان .
38 - ابراهيم ـ (الجزائر)
2012/08/03
السلام عليكم و رحمة الله
لم اتعود على كتابة التعاليق و لكن عفانا بالجميل للمعاملة الطيبة و احتضان العمانيين لي كواحد منهم و سمو اخلاقهم طيلة سبعة سنوات بمدينة صور الجميلة ابث لكل اهل عمان خالص الشكر و الإمتنان راجيا من الله ان يحفظ السلطنة و أهلها من كل سوء و تحية لعمال الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال
39 - عبد الوهاب ـ (الجزائر)
2012/08/03
yew vive l'Algérie khoo la oman la walou
40 - الجزائري الحر
2012/08/04
سلام علی شعب العمانی المودب والوثقف سلام علی مهد العروبه. لکل شعب ممیزاته عن باقی الشعوب . والسلطنه رمز الجمال و دوله جمیله ربی یحفظها لاهلها ولجیرانه. کم تمنیت ان اسکن واموت فی عمان بدون مجامله
41 - سالم عیسی ـ (ایران)
2014/04/05
شكرا على هذا الطرح الجميل، وجزاكم الرحمن عنا كل خير.
وسلطنة عمان بلدكم الثاني أهلا وسهلا بكم في اي وقت
42 - يوسف العماني ـ (oman)
2014/04/29

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

(12 مشاركة) شارك برأيك

2014-09-30

● ما رأيك في اغتيال هيرفي غوردال؟

اختطاف السائح الفرنسي هيرفي غوردال، واغتياله، من طرف ما يدعى بـ "جند الخلافة" أثار ردود فعل متناقضة وصلت حد التشكيك في العملية، وذهب...

شارك

آخر المشاركات

طعنه في ظهر الجزائر

بواسطة: abd 2014/09/30 - 12:31
استفتاءات
مقتل السائح الفرنسي هل هو
أدخل الرقم الظاهر في الصورة