author-picture

icon-writer وكالات

كشف محمد فريد زكريا، صاحب البلاغ المقدم للنائب العام عن وفاة اللواء عمر سليمان، نائب الرئيس المصري السابق - أن سليمان اتصل به هاتفيًّا قبيل لحظات من وفاته وأثناء وجوده في الولايات المتحدة الأمريكية، أخبره أنه تعرَّض للقتل من قبل الولايات المتحدة.

وقال زكريا في حواره مع الإعلامي وائل الأبراشي في برنامج "الحقيقة": "الاتصال الهاتفي الذي دار بينه وبين سليمان كشف عن قيام الولايات المتحدة الأمريكية بقتل سليمان من خلال أشعة أفسدت صحته بشكل سريع، وأثرت على وظائفه الحيوية، حيث سارعت بإنهاء حياته بعد إصابة جميع أعضائه بالخلل".

وأوضح فريد زكريا أنه جمع معلوماته عن الأشعة التي قتل بها الجنرال، وتبين له صحتها حيث تقضي على صحة الإنسان في ظرف ساعات محدودة، وأشار إلى أن هذا هو ما دعاه لتقديم بلاغ عاجل للنائب العام عبد المجيد محمود، اتهم فيه السلطات الأمريكية وعلى رأسها الرئيس الأمريكي بارك أوباما، والاستخبارات الأمريكية بالضلوع في قتله عبر الأشعة.

وأخبر صاحب البلاغ برنامج "الحقيقة" أن المكتب الفني للنائب العام، استمع لأقواله ودوَّنها في البلاغ تمهيدًا لاستكمال بقية الإجراءات. وقال زكريا: "موت سليمان مسألة أمن قومي باعتباره رجل مخابرات مصري، وكان يمثل خطرًا على أمريكا وسياستها في الشرق الأوسط، حيث كان يمتلك أسرارًا كبيرة عنها خلال السنوات الأخيرة الماضية".