author-picture

icon-writer عبدالسلام سكية

هاجم الداعية الإسلامي وجدي غنيم، جبهة الإنقاذ الوطني بقيادة احمد البرادعي، وشريحة واسعة من الإعلاميين الذين ناصبوا العداء الرئيس محمد مرسي، وتوعدهم بالحرق والتعليق من الأرجل في ميدان التحرير.

انتقى وجدي غنيم عبارات قاسية في حق معارضي مرسي، وقال في تسجيل فيديو معنون بـ"من يلعب بالنار ستحرقه"،"إن المجرمين والمفسدين فى الأرض وجبهة الخراب التي تسمى جبهة الإنقاذ الوطني، يلمحون أن مصر ستحدث فيها حرب أهلية وسيحدث فيها اعتداء على الكنائس ومقرات الأحزاب، وهم يلعبون بالنار والذي يلعب بها ستقع عليه لتحرقه أول واحد".

وقسم من اسماهم بالمجرمين والمفسدين إلى ثلاثة أصناف، الأول هم أعضاء جبهة الإنقاذ الوطني التي يقودها البرادعي وعمرو موسى وحمدين صباحي، ووصفهم بجبهة الخراب و الزفت، ثم انتقل إلى أسرة الإعلام ولم يتوان بتوصيفهم بالمجرمين، وخاطبهم قائلا "إنكم إعلاميون فاسدون"، واتهم رجال الإعمال بالفساد وأنهم من يحرك الهجمة الإعلامية ضد مرسي.

وزاد وجدي غنيم، على ما سبق "تفكرون في إشعال النار في مصر والرحيل.. لن يكون لكم ذلك لأنكم ستعلّقون من أرجلكم في ميدان التحرير، حتى نقول للعالم إن الثورة نجحت"، كما وصف من يقول إنهم لن يسمحوا بمرور الدستور غير الشرعي بـ"الصراصير"، قائلاً لهم "من أنتم حتى تسمحوا أو لا تسمحوا بمرور الدستور"، وأضاف "من يريد حرق مصر فهو أول من سيحرق". واستغرب غنيم في التسجيل المرئي، أن تتحول جهود الأجهزة الأمنية لحماية مدينة الإنتاج الإعلامي، مقابل التساهل في حماية القصر الرئاسي بالقاهرة.