الوطني
قراءات (3894)  تعليقات (14)

"مجموعة 14" تتكتل ضمن هيئة الدفاع عن الذاكرة، ومختصون يستعدون:

إحالة ملف تجريم الاستعمار الفرنسي على المحكمة الدولية

لطيفة بلحاج
محكمة العدل الدولية
محكمة العدل الدولية
صورة: (ح.م)

تحضر مجموعة 14 التي تكتلت من أجل إلزام فرنسا بالاعتراف والاعتذار عن جرائمها في حق الشعب الجزائري للتنسيق فيما بينها تحت غطاء جديد، وهو الهيئة الجزائرية للدفاع عن الذاكرة، التي ستتولى جمع مختصين في التاريخ لإعداد ملفات ثقيلة تُورط الاستعمار، سيتم طرحها على المحكمة الجنائية الدولية.

وتعقد اليوم ما أضحى يصطلح عليها بمجموعة 14 التي تضم أحزابا سياسية وشخصيات وطنية أول لقاء لها بعد الزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند للجزائر، بغرض تقييم فحوى الزيارة التي تخللها التوقيع على سبع اتفاقيات، تتعلق اثنين منها بمصنع رونو للسيارات ومصنع لإنتاج الأدوية تابع لمجمع سانوفي أفانتيس، وسيعقد بعدها ممثلو المجموعة ندوة صحفية يتم خلالها الإعلان عن الإجراءات التي سيتم الشروع فيها وفق تأكيد جمال بن عبد السلام رئيس جبهة الجزائر الجديدة.

ومن المزمع أن تتوّج الاتصالات المستمرة بين أعضاء مجموعة 14 الإعلان عن مولود جديد، سيشكل إطارا مناسبا لطرح ملفات في غاية من الحساسية والأهمية ترتبط في مجملها بالماضي الاستعماري الفرنسي، ويقترح بعض أعضاء هذه المجموعة من بينهم رئيس حركة الوطنيين الأحرار عبد العزيز غرمول أن تكون الهيئة الوطنية الجزائرية للدفاع عن الذاكرة هي الغطاء الذي سيجمع كل الأطراف و المنظمات والأحزاب التي تلتف حول مطلب إلزام فرنسا بالاعتراف والاعتراض والتعويض عن جرائمها التي ارتكبتها على امتداد 132 سنة من الاستعمار، بدعوى أن الذاكرة هي التي تجمع كل الجزائريين لذلك ينبغي أن تصان وتحترم.

ويرى من جهته لخضر بن سعيد الناطق باسم الهيئة الجزائرية للدفاع عن الذاكرة وأحد أعضاء مجموعة 14، بأن هذا التنظيم يمكن أن يكون الإطار المناسب للتكفل بجميع الملفات المرتبطة بالذاكرة ومعالجتها بطريقة علمية، قائلا:" إن ما يشغلنا هو عدم احتكار التاريخ من قبل مجموعة من المنظمات مهمتها البزنسة"، كاشفا بأن حوالي ثماني مجموعات تضم مختصين في التاريخ وباحثين شرعوا منذ سنوات في جمع المعطيات والمعلومات الدقيقة المرتبطة بأحداث تاريخية موثقة، من بينها الملف النووي الذي تم إنهاءه مؤخرا واستغرق العمل فيه حوالي أربع سنوات كاملة، وهو واحد من الملفات التي سيتم رفعها إلى المحكمة الجنائية الدولية، وسيترتب عن ذلك مطالبة فرنسا بجعل الجزائر شريكة في التكنولوجيا النووية لأنها كانت مسرحا لكل التجارب التي أجراها الخبراء الفرنسيون، وراح ضحيتها 42 ألف جزائري وفق تأكيد تقرير فرنسي.

وتتمحور أبحاث المختصين أيضا حول إعداد إحصاء دقيق للإبادة الجماعية التي ارتكبها المستعمر الفرنسي في حق الشعب، وذلك منذ دخول أول جندي إلى التراب الوطني إلى غاية خروج آخر جندي منه سنة62 .

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (14)


50 سنة قيلولة فلا تكلفو أنفسكم مالا تطيقون إتركوها لأصحاب المهمات الصعبة لأن مزبلة التاريخ تنتظركم
1 -
2012/12/21
خطوة في الاتجاه الصحيح.
2 - تلميذ البشير بوكثير ـ (رأس الوادي)
2012/12/21
سيحارب النظام هاته الخطوة لان فرنسا ستغضب منه الشعب اصبح كله معارض لماشاهده من تبجيل للئيم الفرنسي وسوف يدفع النظام الثمن غاليا لتنكره لتضحيات الشهداء
3 - بيبو
2012/12/21
ان كانت نيتكم حسنة تبتغون بها وجه الله ثم رفع الغبن عن أبناء جلدتكم فهدا شيء ان حصل فلن ينساه الشعب أبدا فربما المحكمة الجنائية الدولية الحيدة هي الوحيدة التي يمكنها انصاف الشعب الجزائري لأننا لا ننتظر دلك و لم ننتظر أن يقوم به أزلام فرنسا
4 - abdel kader ـ (ain sefra)
2012/12/21
انتم لستم مجموعة 14 بل مجموعة 35 مليون لأن كل الشعب يريد حقه
5 - nawal ـ (anaaba)
2012/12/21
الوطني
قراءات (326) تعليقات (0)
"مجموعة 14" تتكتل ضمن هيئة الدفاع عن الذاكرة، ومختصون يستعدون:
إحالة ملف تجريم الاستعمار الفرنسي على المحكمة الدولية
لطيفة بلحاج
كلمات دلالية: الجزائر
2012/12/21 (آخر تحديث: 2012/12/21 على 18:54)
محكمة العدل الدولية
محكمة العدل الدولية
صورة: (ح.م)
1
Decrease font Enlarge font

تحضر مجموعة 14 التي تكتلت من أجل إلزام فرنسا بالاعتراف والاعتذار عن جرائمها في حق الشعب الجزائري للتنسيق فيما بينها تحت غطاء جديد، وهو الهيئة الجزائرية للدفاع عن الذاكرة، التي ستتولى جمع م
6 - Voice of the People ـ (الجزائر)
2012/12/21
الى الامام اعضاء مموعة 14 باراك الله فيكم يجب على فرنسا الناجسة الاعتراف بجرائمها الاستعمارية في الجزائرمند1830 الى 1962
اكبر دولة ارهابية عرفتها البشرية فوق سطح الارض هي فرنسا الناجسة
7 - جزائري حر وحار ـ (جيجل)
2012/12/21
وفقكم الله ...لأن السلطة باعت الماتش
8 -
2012/12/22
سيضربكم النضام بيد من حديد ادا ما اغضبتم اسياده
9 - kamel ـ (france)
2012/12/22
نعم و لما تنتهوا من هذا الملف قدموا ملف اخر و المهم الى جنايات الدولية و هو ملف اعتداءات و القتل الجماعي و النعذيب الذي قام به النظام في التسعينات ضد شعبه
10 - salim ـ (Alger)
2012/12/22
ااااووو فاااااااااااااااقووووووووووو !!!!!!!!
11 - Attalah ـ (annaba)
2012/12/22
qui avanit procuration des chouhada rahimahom allah de demander des excuses arrettez ils ont mort fi sabil allah wel watane on aime pas le profitage de cette situation
12 - ksantini
2012/12/22
سوف تكتشف هذه الجمعية أن عدد القتلى يفوق الخمسة ملايين بين 1830 و 1962
13 - حسان غريب ـ (الجزائر)
2012/12/22

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

الشروق تي في

لخضر بورقعة.. شاهد على "اغتيال" ثورة بعد الستين!
لقاء خاص: عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة التونسية
مطالب النواب المادية تفتح عليهم باب الانتقادات
سلال و7 وزراء رفقة زوخ... لعصرنة عاصمة البلاد
السويد أول دولة في الاتحاد الأوروبي تعترف بدولة فلسطين
غليزان: منتخبون يسحبون الثقة من رئيس المجلس الشعبي الولائي
إمام في اضراب عن الطعام ببرج بوعريريج
لعمامرة يرد على الاتهامات المغربية
"الإيبولا" يرعب سكان برج باجي مختار
500 كتاب ممنوعة في الصالون الدولي للكتاب
ترسيم فوز نداء تونس في الانتخابات البرلمانية ب85 مقعدا وبداية رحلة التحالفات
مستحقات الجزائرية للمياه لدى زبائنها بلغت 3 آلاف مليار سنتيم
ألان ميشال يشرح الفرق بين حاليلوزيتش وغوركوف
مدينة سطيف تعيش أجواء ماقبل النهائي
وهران: مجهولون يمنعون إمام من الصلاة بالناس
خير الدين ماضوي: نحن مجبرون على الفوز بالكأس
"متى يدخل الإسلاميون في الإسلام؟".. حقائق أم تصفية حسابات؟
لقاء خاص مع نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي السابق
ضحايا الأخطاء الطبية يحتجون ويطالبون بلجنة تحقيق
الجزائر تشدد الرقابة للكشف عن الإيبولا

استفتاءات
هل الحملة الأمريكية في العراق وسوريا هدفها القضاء على داعش؟
أدخل الرقم الظاهر في الصورة