author-picture

icon-writer يوسف.م

جاء البرايم الثالث لبرنامج "ألحان وشباب" بمفاجأة جديدة على مستوى لجنة التحكيم، حيث غاب الموسيقار صافي بوتلة عن مقعد التحكيم فيما عاد المطرب التونسي لطفي بوشناق الى مقعده بعد ظروف منعته من حضور السهرة الثانية، كما تواصلت الأخطاء اللغوية لمقدمة السهرات منال غربي!

المفاجأة الأكبر في البرايم الثالث لبرنامج "ألحان وشباب"، تتمثل في تجرؤ المطربة فلة عبابسة على القول لمرشحين اثنين في البرنامج قدما أغنية "يا رب" للثنائي الشهير مروان خوري وكارول سماحة أنهما كانا أفضل من صاحبي الأغنية الأصلية بشكل أفضل، أمر تعجب له حتى الشاب الذي قدم الأغنية وكان أحد الخارجين من المسابقة في نهاية السهرة بسبب احتلاله المرتبة الأخيرة في تصويت الجمهور؟!

فلة التي تبحث عن تقليد نجمات لجان التحكيم في المسابقات الشهيرة تلفزيونيا مثل أحلام وشيرين وأيضا سميرة سعيد، لم تجد سوى القول إن مروان خوري وكارول سماحة أضعف من صوتين مغمورين، حتى وان امتلكا الموهبة.. وهو الأمر الذي أربك كثيرا لطفي بوشناق لعلمه جيدا أن هذه سقطة جديدة من سقطات صاحبة أغنية "تشكرات"!

البرايم عرف أيضا خروجا عن النص، وتخليا عن أداء الأغاني الوطنية بعدما كان من المقرر في بداية البرايمات أن يتم الاعتماد أكثر على التراث احتفالا بالخمسينية في الوقت الذي تم خلاله الاكتفاء بتقديم مجموعة من الأغاني الوطنية، أهمها "نوفمبر" وأبدع فيها الشباب المرشحون، كما نجح عدد منهم في تقديم أغاني فردية، علما أن المفاجأة في البرايم تمثلت أيضا في تقديم أحد الشباب لأغنية الفنان لطفي بوشناق الشهيرة "العين اللي ما تشوفكش" وهو ما أسعد الفنان التونسي الكبير وجعله يقف مصفقا.