author-picture

icon-writer كريمة خلاص

أعلنت نقابة إتحاد عمال التربية والتكوين "انباف" مواصلة حركتها الاحتجاجية للأسبوع الرابع على التوالي، بعد الاستجابة الواسعة التي لاقتها ودخول مؤسسات جديدة في الإضراب، حيث تراوحت نسب الاستجابة عبر الوطن بين 60 و77 بالمائة.

ودعت النقابة في بيان تلقت الشروق أونلاين نسخة منه، إلى إضراب وطني مفتوح في 6 ماي المقبل في حال استمرار صمت الحكومة ومسيرة مليونية دون أن تحدد تاريخها ومكانها على أن يتقرر ذلك في وقت لاحق.

وأكدت "انباف" مقاطعتها للقاء اليوم مع وزارة التربية الوطنية لأن طبيعة اللقاء - حسبها- لا يأتي بأي جديد في ظل انتهاج سياسة الهروب إلى الأمام من خلال الصمت التام للحكومة وهو ما اعتبرته النقابة استفزازا لموظفي القطاع.

وفي السياق ذاته حذّرت النقابة المضربين من الترويج لوثيقة في الأوساط التربوية مجهولة المصدر لإيهام المضربين بأن الحكومة استجابت لمطالبهم المتمثلة في احتساب منح المناطق والامتياز على أساس الأجر الجديد وبأثر رجعي ابتداء من 1 جانفي 2013، مطالبة السلطات العمومية فتح تحقيق حول الوثيقة المشبوهة المروجة.

ودعت إلى ضرورة استقاء المعلومات من القنوات الرسمية للنقابة.