في استطلاع لمؤسسة "أصداء بيرسون – مارستيلر"

الشباب العربي يعتبر "داعش" أكبر خطر في المنطقة

date 2016/10/15 views 929 comments 42
author-picture

icon-writer وليد.ع

يعتقد 71 في المائة من شباب منطقة شمال إفريقيا، أن تنظيم "داعش" سينجح في تأسيس "دولة إسلامية في العالم العربي"، مقابل 76 في المائة من بينهم يرون أنهم قد يدعمون تنظيم "داعش" إذا لم يستخدم "العنف المفرط"، حسب استطلاع رأي للشباب العربي.

ويفيد الاستطلاع، الذي أنجزته مؤسسة "أصداء بيرسون – مارستيلر"، بأن الشباب العربي يرى، للعام الثاني على التوالي، أن تنظيم "داعش" يشكل العقبة الكبرى التي تواجه منطقة الشرق الأوسط بنسبة تصل إلى 50 في المائة؛ فيما يرى 44 في المائة أن التهديدات الإرهابية تشكل عقبة ثانية، و36 في المائة يرون أن البطالة هي المشكل الأساسي.

وعن الدوافع التي تشجّع الشباب على الانضمام إلى صفوف تنظيم "داعش"، يؤكد شباب المنطقة أن البطالة والافتقار إلى الوظائف الملائمة يعتبر السبب الأول، في حين يأتي الاعتقاد بأن تفسيرهم للإسلام هو الأصح في المرتبة الثانية، وأعرب 4 من أصل 5 أشخاص عن قلقهم إزاء ظهور هذا التنظيم الإرهابي؛ وهو ما يمثل نسبة 77 في المائة من شباب المنطقة.

وفي ذات السياق، يعتقد حوالي نصف الشباب العربي أن العلاقات بين السنة والشيعة تدهورت خلال السنوات الخمس الماضية، ويؤمن أكثر من نصفهم بأن الدين يلعب دورا أكبر مما ينبغي له في منطقة الشرق الأوسط.

أما فيما يتعلق بثورات ما يسمى بـ"الربيع العربي"، فيرى 36 في المائة من الشباب العربي أن المنطقة ستكون أفضل حالا عقب تلك الثورات، وترتفع هذه النسبة في مصر لتصل إلى 61 في المائة، فيما تنخفض في تونس إلى 24 في المائة.

ووفق الاستطلاع الذي أنجزته مؤسسة "أصداء بيرسون – مارستيلر"، فإنّ الغالبية العظمى من المستجوبين ترى أن تحقيق الاستقرار هو أهم من إقرار الديمقراطية بالبلدان العربية؛ وهو رأي حوالي 58 في المائة من شباب شمال إفريقيا.

كما يتوافق جل الشباب على ضرورة أن يبذل القادة العرب جهودا أكبر لتعزيز الحريات الشخصية وحقوق الإنسان لشعوب بلدانهم، ويتفق 68 في المائة من شباب المنطقة حول الأمر، ويرى اثنان من أصل 3 شباب أنه لا بد من تعزيز حقوق المرأة وحريتها الشخصية.

  • print