حبل النشر

date 2016/11/17 views 396 comments 0
author-picture

icon-writer نشر: حسان زهار

صباع لعروس تنتقد قلب اللوز

في خرجة مثيرة ومعسلة، انتقدت خريجة ألحان وشباب رجاء مزيان (صباع لعروس) ما أسمته (قلب اللوز الشاشة) موجهة كلامها للفنانين الذين لا يظهرون إلا في رمضان (يعني لو كان شبهتهم بالمقروط كان يمكن قبول الأمر، أو شبهتهم بالقطايف مثلا، لكن قلب اللوز يلزملو سينية مع براد الشاي المنعنع، ولالة لعروسة زعفانة على خاطر ما جابلهاش لقريقشات).. هذا هو سوق الفنانين في الجزائر، فكيف يا ترى ستكون حال بقية (الأصواق) من سوق الإعلام إلى أسوق الشيفون وأسواق الجملة للخضر والفواكه؟

الكارطة وخط الرمل.. لمعرفة تشكيلة الحكومة

لا أحد يعلم متى التغيير الحكومي.. سلال يقول أنها من صلاحيات الرئيس وأويحىى يقول نفس الشيء، وولد عباس يكررها، والأوركيسترا السمفونية من عمار غول إلى بن يونس، يرددون ذلك بلا زيادة ولا نقصان، إلى أن وصل الأمر إلى حميد قرين وزير الاتصال الذي نفى عن نفسه صفة أن يكون عرافا أمام استفسارات بعض الوزراء إن كانت وصلته أخبار عن مغادرة الحكومة أو البقاء فيها (في الحقيقة أنه في غياب المعلومة، وانعدام الشفافية، والحكم بالسجن على بلحمر 6 أشهر غير نافذة، يتحول الجميع إلى شوافين، منهم من يضرب الكارطة، ومنهم ومن يضرب خط الرمل، ومنهم من يرى في البولدون "الرصاص"، إلا أنهم في النهاية "كذبوا ولو صدقوا")، والمفروض في هذه الحالة لتجاوز كل إحراج أن يكون الإيمان والتقوى حلا مرضيا للجميع (الله ورسوله أعلم، وصالح المؤمنين من عباده المقربين، والسلام على من اتبع الهدى)  !

دولة تمشي بالبركة

كنا نتحدث عن دولة تسير بقدرة الله، ثم انتقلنا إلى دولة تسير بدعاوي الوالدين، لكن ولد عباس أراد أن تتطور الأمور أكثر، وأن لا تبقى جامدة، فشدد على أن بركة صورة الرئيس هي التي مكنت الأفلان من الحصول على (161 مقعد في البرلمان)، وربما تضمن تلك البركة تسيير دواليب الدولة (يعني حاب يقول أن الدولة التي يحكمها الأفلان، تسير بالبركة، ولا يهم من أين تأتي تلك البركة، من الرئيس، أو من الأولياء الصالحين، أو من شيوخ الزوايا أو حتى من بركة لويزة حنون وبهاء الدين طليبة.. كاين البركة ارقد مهني.. هاذ لبلاد يحرسوها الملائكة، رغم كثقرة الشياطين).. الله أكبر.

دبلوماسية لقهاوي

بعد أن برع الساسة الجزائريون على خلاف بقية (لزناش)، في دبلوماسية الجنائز، وأثبتوا تفوقا كبيرا فيها، انتقلوا على ما يبدو إلى دبلوماسية (لقهاوي)، حيث حولوا المقاهي في الحملة الانتخابية الأخيرة، إلى أماكن تجمعات شعبية، ونقاط تلاق جوارية أساسية، قبل أن يلتقي سلال ومقري (لارتشاف قهوة) والفصل في موضوع عرض المشاركة في الحكومة..

ما كان ينبغي في هذه الحالة، على سلال والجماعة التي تتوسط لتشكيل الحكومة، هو انتظار شهر رمضان، والقيام بحملة مشاورات ليلية مع التاي وقلب اللوز وزلابية بوفاريك، لعل وعسى يتمكن الخاوة في حمس يبدلو رايهم وينعلوا الشيطان (الله ينعلو ويخيزيه) ويدخلوا الحكومة محلقين رؤوسهم ومقصرين (بقي أبو جرة سلطاني لازملو يشرب الزمبريطو ويا ربي ينسى فوقيرة مقري).

تقبل الله من الجميع .. الصيام والإضراب عن الطعام

يبدو أن وزير الشؤون الدينية محمد عيسى (فراها قبل الأوان مع ربي)، عندما قرر أن ليلة الشك ستكون يوم الجمعة وليس الخميس، وأن يوم السبت هو أول أيام رمضان من انتظار لجان الرؤيا ولا تكسار الراس والراجح والله أعلم أن هذا القرار (له علاقة بالنشاط المثير للاستفزاز الذي قام به ابو أيفانكا في السعودية، وبصفقة الأسلحة الضخمة التي وقعتها الولايات المتحدة مع المملكة، وبالتالي فلا حاجة لنا أن نصوم مع السعودية ولا أن يكون العيد معها)، ففي النهاية نحن مختلفين في كل شيء تقريبا (لكم رمضانكم مع ايفانكا، ولنا رمضاننا مع لويزة، لكم أعيادكم مع زعماء العالم الاسلامي، ولنا أعيادنا مع تواتي وبونجمة) وتقبل الله من الجميع (الصوم والإضراب عن الطعام).

  • print