حبل النشر

date 2016/11/17 views 396 comments 0
author-picture

icon-writer نشر: حسان زهار

الضفادع" تبحث عن (أنوشة مافيا)   

بعد أن اعتبر عبد الفتاح جبار أو ما يسمى (أنوش مافيا) نفسه أنه نجم الراب (نمبر وان كما قال)، عقب ظهوره الإعلامي الأخير، قررت الضفادع التي وصفها هذا الأنوش المافياوي بأنها تمثل حزب المنافقين الذين يكرهون فنه الراقي، أن يبحثوا له عن (أنوشة مافياوية) حتى تكتمل الصورة، ويجيبولنا أنانيش مافياويين يملؤون الجزائر شرقا وغربا، ومعاهم قططهم "مينوات" وبذلك تتطور البلاد ونصبح قوة عظمى)..

وهنا بودنا أن نطرح سؤالا أنوشيا غير مافياوي طبعا هو: ما الغرض من الترويج لمثل هذه الأنانيش ووصف الشعب الذي يسخر منهم بالضفادع ؟ هل يسعى البعض مثلا لتكوين الدولة الأنوشية التي لا تزول بزوال الأنانيش؟ فاصل ونعود بعد صوت الضفادع قر قر قر . 

تضامن مع تواتي وبونجمة.. لكن في رمضان

إضراب موسى تواتي عن الطعام، ومعه إضراب بونجمة، انتقل من قضية رأي عام إلى سكاتشات على المباشر، لكنه بعد تدهور صحتهما، تمكن الرجلان من كسب تعاطف الكثير

(سامحونا الماطلات راهم غلطونا، ورقدة الحمامات زادت عليها، كان خاصكم غير الكياس ومول الفوطة، المهم أنتما عكس الشيات السابق بن غنيسة، أثبتما أن الماطلات لا تعني بالضرورة أن المأكولات دايرة حالة تحت الزاورات، وهاو جاي سيدنا رمضان الكريم، ويتضامن معاكم الشعب بإضراب جماعي حلوف).

رمضان بالدلاع وتحلو الحياة

في أعقاب السيطرة على سوق البانان، بعد تدخل أجهزة الدولة العميقة، بمؤسساتها وقضها وقضيضها، هاهي البشرى تكتمل اليوم، مع إعلان الأمين العام للاتحاد الوطني للتجار صالح صويلح أن "الدلاع" سيدخل السوق الوطنية بقوة في رمضان وبأسعار منخفضة

(الدلاع هذا رمضان حسب الرواية الرسمية سيكون رخيص وبالبط، الدلاع غير المبطوط ممنوع منعا باتا، وعلى المتضررين من المستهلكين في حال شراء دلاع أبيض، أو مسقي بالزيقو مثل العام الماضي، الاتصال بمصالح الرقابة وقمع الغش)، نعم كل شيء ممكن الغش فيه، الانتخابات وبطولة كرة القدم وغيرها، إلا الدلاع يا ناس، راهي قضية كرامة وطنية.

البطولة الجزائرية في مكة المكرمة

بعد مفاجأة انسحاب وفاق سطيف من البطولة والكأس، والفوضى العارمة حول (تخياط) المقابلات، وشراء الحكام، خرج علينا رئيس الرابطة المحترفة محفوظ قرباج، باقتراح حكيم هو حتمية إجراء مقابلات البطولة خاصة منها مقابلات الصعود والسقوط في مكة المكرمة لتفادي التلاعب بنتائجها

(هذا الحل السحري يتوهم أن الخلاطة في البطولة الوطنية لكرة القدم، يحشموا على عرضهم، ويبطلو ما داموا في مكة المكرمة استخدام الأساليب الشيطانية. والحقيقة أن الشيطان الذي يرجمه المسلمون في منى، لا يمكنه أن يمتلك الحيل التي يمتلكها رؤساء الفرق الجزائرية) لنصل إلى مقولة محلية مذهلة: "لو تجبد رجلك من الجنة نقول عليك تتريشي).

  • print