سياسة "الكرواسو"!

date 2016/11/27 views 4962 comments 2

لقد وعدونا مرارا وأخلفوا فهل نصدقهم بعد الآن؟.. لا طبعا فمن انتخب مستقبلا على أي أحد فلا يلوم إلا نفسه لقوله صلى الله عليه وسلم "لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين".. والمثل القائل "لست حزيناً لأنك كذبت علي، بل أنا حزين لأني لن أستطيع تصديقك بعد الآن".

..ومثل آخر يقول "علمتني الحياة أن أنواع الناس ثلاثة: ناس كالهواء لا يمكن الاستغناء عنهم أبدا،ً وناس كالدواء نحتاج إليهم أحياناً، وناس كالداء لا نرغب في وجودهم أبداً" والمشرحين (المرشحين سابقا) لبر- لمان من النوع الثالث ولا شك في ذلك مطلقا إلا للغافلين.

الثقة مثل الزجاجة عندما تنكسر، يصعب ترميمها، حتى لو فعلنا المستحيل، لن تعود أبدا كما كانت؟؟.. أشرف وسام يحصل عليه الشخص، بفقدانه يصبح وحيدا معزولا!

لنا مثل شعبي يقول: "اللي ذاق البنة ما يتهنى"، ويبقى يتمسك بشتى السبل المكيافيلية التي توصله لبلوغ هذه "البنة" ويذيق ناخبيه من هذه البنة فحاليا –"الشربة غلاة" - فعليه أن يدفع لهم - ميلفايات بدل كرواسونات- كي يذوقوا الحلاوة بكرة وعشيا لضمان حلاوته وبعدها يقول لهم: أنا عدت حلو على خاطر راني مريض بالسكر، لجلب استعطافهم.

لو يضع أحد نفسه مكان النائب لرفع هامته تحية له، ذلك لأنه مواطن سائل ومسؤول، فلمن يتنازل على أتعاب نفسية وبدنية؟ ثم أن الشعب لم يرحم نفسه ولك في مدرجات الملاعب وأسواق الجزائر العميقة والمزايدة في التعاملات التجارية وإقصاء العمال من بعض مسؤوليهم واللامبالاة من بعض الأساتذة للتلاميذ والاتجار بالمعلومة من بعض الإعلاميين وقس على ذلك.. لك مثال على تصدعات المجتمع التي آن الوقت لمعاينتها بعمق ورفع مستوى المعاملات وفق شروط وقوانين عادلة تدرس وتقرر في قبة البرلمان.

اسمحوا لي  تذكرت بعض الكلمات ترددها والدتي- أدعو معنا لها بالشفاء ولكل المرضى- من حين لآخر، "باغية أنجمع مع راسي ونهدر مع روحي شوية؟".

وأحيانا تقول -عندي تصفية حسابات مع روحي !.. فهموني، لا أدري إن كان هذا الكلام فيه معنى أو لغز؟

..هذه بعض آراء وتعليقات قراء أوفياء، على حكايات الترشح لتشريعيات ومحليات 2017، من طرف نواب وأميار، وبطبيعة الحال فيها الكثير من الصدق والحقيقة، وربما من حسن حظ المترشحين الجُدد والقدماء، أو من سوء حظهم، إن رئيس حزب، يُضرب عن الطعام، ليس من أجل المواطن، ولكن بسبب هدم بابين لفيلته.. فهل فهمتم سبب الهوة بين السياسي والزوالي؟

  • print