"عبدو الصطوف" طفل جديد يعكس مأساة سوريا

يا بابا شيلني.. صرخة طفل بترت قدماه في غارة للنظام

date 2017/02/17 views 2988 comments 15
author-picture

icon-writer وائل. ن - الشروق أونلاين

تداول نشطاء سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء الخميس، مقطع فيديو مؤلم لطفل بترت قدماه بعد أن ألقت طائرة لقوات النظام برميل متفجر على بلدة الهبيط في ريف محافظ إدلب شمال غرب سوريا.

وأثار الفيديو مشاعر السوريين واستفزهم، وصبوا جام غضبهم على المجتمع الدولي الذي وقف عاجزاً عن حماية المدنيين وإيقاف مجازر النظام في سوريا.

ويظهر في الفيديو، الطفل عبدو طعان الصطوف وهو يطلب من والده مساعدته، في حين يصرخ الأب الذي أصابه الذهول من حالة فلذة كبده.

وحمل الأب المفجوع ابنه الجريح قبل أن يضعه أرضاً مجدداً قرب شاحنة وهو يصرخ "يا الله"، مما دفع الطفل إلى الصراخ "يا بابا شيلني يا بابا (أي يا بابا احملني)".

وكتب سوريون على موقع تويتر، تغريدات غاضبة عن مأساة الطفل عبدو الصطوف، وعبروا فيها عن ألمهم وتضامنهم معه.

تغريدة

تغريدة

وقالت شبكة الثورة السورية، على صفحتها في موقع فيسبوك، إن الطفل أصيب إثر إلقاء "طيران الأسد الغاشم برميل متفجر" على منزل سكني في بلدة الهبيط.

وفي السياق، نقل موقع صحيفة "العربي الجديد" عن الناشط جابر أبو محمد، نفيه أنباء تحدثت عن وفاة الطفل عبدو بعد نقله إلى المستشفى الميداني لتلقي العلاج.

وأكد الناشط أبو محمد مقتل والدة الطفل وشقيقته الصغرى جراء القصف من طيران النظام، كما قتل مدني آخر في القصف ذاته.

وذكرت مصادر، أن الطفل تم نقله إلى معبر باب الهوى، وهو حالياً في طريقه إلى مستشفى في مدينة غازي عنتاب جنوب تركيا، خاصة أن حياته لا تزال مهددة نتيجة بتر طرفيه السفليين من منطقة فوق الركبتين، بحسب "العربي الجديد".

ويعتذر "الشروق أونلاين" عن نشر الفيديو لما يحتويه من مشاهد صعبة وقاسية.

  • print