العقيد عمار بن عودة يخاطب نجل إلياس دريش:

والدك صاحب فضل كبير على الثورة ومفجرّيها لكنه لم يحضر الاجتماع

date 2017/04/21 views 14282 comments 20
  • الكتاب والمؤرخون الفرنسيون هم الذين رسّخوا خطأ مجموعة 22 بدل 21
author-picture

icon-writer حسينة بوشيخ

قال العقيد عمار بن عودة، إنه لا يتنكر أبدا لفضل المجاهد إلياس درِّيش الذي احتضن منزله بالعاصمة في شهر جوان 1954، الاجتماع التاريخي لمفجري ثورة نوفمبر الخالدة، وأنّه لطالما كان يقول أنّ المجموعة تقدّره وتحترمه كثيرا، وتقدر جيدا الموقف الخطير الذي وضع فيه نفسه وعائلته، على اعتبار أنّ كل من حضروا الاجتماع كانوا من المطلوبين للعدالة الفرنسية، وبعضهم محكوم بالإعدام.

يرى العقيد بن عودة إنه لم يبخس المجاهد درِّيش حقه، عندما يقول أنّه لم يحضر الاجتماع الذي انتهى بالتصويت لصالح الخيار العسكري ضد فرنسا والتخطيط لاندلاع ثورة لاحقا، مع أنّه يعترف له ويقر بتضحيته الكبيرة بنفسه وعائلته من خلال فتح بيته للاجتماع، أما المغالطة التي انتشرت بشأن 22 عضوا بدلا من 21 الذين حضروا بالفعل وصوّتوا فإنّ سببها الصحفي الفرنسي "إيف كوريار" الذي نقل عنه الجميع لاحقا هذا الرقم، بعد أن أعطاه المعلومة في باريس المجاهد كريم بلقاسم وهو بالطبع لم يكن حاضرا، ولكن هذا الرقم فيه تزوير للتاريخ ولم يسعى الجزائريون إلى تصحيحه لأن الجميع يعطي شرعية للمعلومات التي تصدر عن الفرنسيين أكثر من تلك التي تصدر عنّا، ومن جهتي لن أزوّر الحقائق التي أعرفها جيدا. 

من جهة أخرى، يضيف العقيد بن عودة قائلا، "إنّ الياس دريش لم يكن يعرف مضمون الاجتماع، كما كنّا نحن في البداية غير مدركين تماما لما سيتمخّض عنه، فكان من بيننا من تكلّم عن ضرورة المصالحة بين المركزيّين والمصاليين، ومن قال أنّ عهد العمل السياسي انتهى، وأذكر أنّ أول من تكلم بشأن العمل المسلّح في وسط الاجتماع كان بوجمعة سويداني الذي وافقه الرأي باجي مختار، ثم أنّ بن عبد المالك رمضان هو الذي تحدث بإسهاب عن الثورة، وشرح مفهومها، وأعطى تحليله لحال البلاد والأحزاب والجيران (الدول المجاورة والوضع الإقليمي)، ففي وسط الاجتماع بدأ الحديث الفعلي عن العمل العسكري، فتكلّم بوضياف وديدوش مراد ومصطفى بن بولعيد الذي ترأس الاجتماع، وتقاربت الآراء في نهاية الاجتماع، ووافق أيضا زيغود يوسف وبن طوبال وبن عودة وبوشعيب أحمد من وهران.. ثم تطوّرت الأمور وأدلى كل من بوضياف، بن مهيدي وبن بولعيد بدلوهم في هذه النقطة وتحوّل القرار نهائيا نحو العمل العسكري.

أما عن اتهام العقيد بمحاولة طمس اسم درِّيش الياس من القائمة لتعويضه باسم المجاهد بركات سليمان، فاستغرب العقيد هذا الكلام واستهجنه تماما، مؤكدا أنّ بركات كان مناضلا فذا منذ كان مسؤولا في المنظمة السرية بوادي الزناتي بقالمة، ودخل السجن معه في عنابة وهربا منه معا في أفريل 1951 إلى جانب زيغود يوسف وبخوش عبد الباقي..، فتواروا هم عن الأنظار في الأوراس، بينما التحق بركات بالغرب الجزائري ولم ألتقي به حتى بعد الاستقلال، يضيف العقيد .

أما بشأن تصريح سابق في جريدة Algerie actualité نُسِب إليه حول عدد المشاركين في الاجتماع، يقول بن عودة أنه دائما كان يقول أنّ عدد المشاركين كان 21 وليس 22، "وقد تكلّمت في بعض المرات بحضور درّيش شخصيا، وهو لم يسجل أبدا احتجاجا أو ردا في هذا الصدد، أطلب من نجله أن يأتيني ببيان عن استياء والده من هذا الأمر ! ثم إنّني لست الوحيد الذي قلت 21، بل عثمان بلوزداد أيضا يقول هذا، والزبير بوعجاج ومحمد مرزوقي أيضا". 

ويرى العقيد أنّ نجل دريش من حقه أن يدافع عن تاريخ والده، الذي" أعتبرُ شخصيا أنّ له فضل كبير على مجموعة الـ21، بعد أن أقنعه ديدوش مراد الذي تحمّل تكاليف الاجتماع بذلك، لأنّه كان يعلم أنه آوى في بيته محكومون بالإعدام لو علمت فرنسا بتواجدهم في بيته لكانت فجرته"،لكنه مع ذلك يقول بن عودة أنه لن يزوّر التاريخ بشأن من حضر وصوّت لانتخاب الخمسة الذين أنهوا التخطيط والإعداد للثورة ويقصد أعضاء لجنة التنسيق والتنفيذ.

أما بشأن السعي إلى إضافة اسم آخر إلى قائمة مفجري الثورة عام 1989، فقال العقيد، أن هذا لم يحصل، باستثناء اقتراح قدمه رابح بيطاط في أحد اجتماعات المجاهدين في بداية الثمانينات لتضمين اسم الحاج بن علة شرفيا على اعتبار أنه يمثل منطقة الغرب الجزائري، لكن قلت له أنّ ذلك غير ممكن، وهو تراجع عن اقتراحه.

  • print