بعد سلسلة الحرائق التي اندلعت بولايات الشمال

وزير الداخلية في تمنراست للوقوف على مخلفات الفيضانات

date 2017/08/09 views 3416 comments 10
author-picture

icon-writer إيمان. ع

تحركت الحكومة لاحتواء أزمة الحرائق والفيضانات التي يشهدها شمال وجنوب البلاد في المدة الأخيرة والتي ألحقت أضرارا مادية وبشرية جسيمة، في سابقة لم تشهدها الجزائر منذ سنوات.

 وبهذا الخصوص، يقود وزير الداخلية نور الدين بدوي، الخميس، زيارة ميدانية إلى ولاية تمنراست للوقوف على حجم الأضرار التي خلفتها الفيضانات الأخيرة التي طالت عدة ولايات جنوبية توفي على إثرها 4 أشخاص في حصيلة أوّلية وذلك بكل من تمنراست وأدرار نتيجة الأمطار الطوفانية والسيول التي شهدتها الولايتين منذ 5 أيام.

وأحدثت الفيضانات التي مست جنوب البلاد حالة طوارئ بين العائلات والأسر استدعت تدخّل الجيش الوطني الشعبي لإجلاء عشرات الأسر التي عزلتها السيول شمال شرق مدينة عين قزام، بالإضافة إلى تشريد آخرين في برج باجي مختار، وكذا غلق العديد من الطرق الرئيسية والفرعية.

وتأتي هذه الزيارة بعد سلسلة خرجات ميدانية كان على رأسها وزير الداخلية رفقة القطاعات المعنية لمعاينة مخلفات الحرائق وامتدادها بعد أن مست أكثر من 17 ولاية، كشفت التحريات والتحقيقات الجارية من طرف المصالح الأمنية تورط العنصر البشري في اندلاعها ليتخذ على إثرها إجراءات عقابية صارمة جعلت الحكومة تأجل تعويضات المتضررين إلى غاية النتيجة النهائية لما ستسفر عنه التحقيقات.

  • print