يعتمدنها في الأصناف التي تتطلب كميات كبيرة من اللوز

"حلواجيات" يحتلن على الزبائن بإضافة "الكاوكاو" و"الخبز" إلى اللوز

date 2017/08/11 views 1588 comments 3
author-picture

icon-writer زهيرة مجراب

"كاوكاو" ملوّن أو معطّر برائحة اللوز، خبز يابس... وغيرها من المواد التي يتم إضافتها إلى أصناف من الحلويات التقليدية اشتهرت بغلاء ثمنها ولذة طعمها، غير أن بعض صانعات الحلويات اللواتي بتن يمارسن المهنة في محلات خاصة أو عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، وفي زمن غلاء "اللوز"، و"الجوز"، و"البيستاش"، اهتدين إلى مزجها بالمواد سابقة الذكر واحتسابها بأسعار خيالية.

يكتشف المتردد على محلات الحلويات أو المجموعات المروجة لها تفنن صانعاتها بإبراز مهارتهن في إعداد حلويات تخطف الأنظار بجمالها وذوقها المميز من خلال الصور أو العلب الجاهزة المعروضة في واجهة المحل، وتحرص جل العائلات باختلاف إمكانياتها المادية على أن تكون حلويات عرسها مصنوعة من اللوز، وهي الحيلة التي تستعملها "الحلوجيات" دوما لإقناع الزبون بالثمن المرتفع والحقيقة أن ما يقتنونه قطعة حلوة تحتوي على القليل من اللوز والكثير من الفول السوداني.

تحكي لنا "صبرينة" صانعة حلويات بعين النعجة، عن بعض الزبائن الذين يقصدونها لصناعة الحلويات وهي تعتمد أسعارا مقبولة جدا على حد قولها في الأصناف المصنوعة من اللوز، فثمن حبة "عرايش" بالديكور، "التشاراك" بشكله الحديث نصفه بالطلية والنصف الثاني بالسكر، "التشاراك العريان" 80 دج، "البقلاوة"، "الكفتة"، "الفاكية"، "المخبز" بـ 120 دج وهو نفس ثمن "مقروط اللوز" لتضيف في كل سنة تظهر موضة جديدة في الأشكال فمثلا: "مقروط اللوز" هذه السنة على شكل دائري يسمى "تاج العروسة" توضع في داخله وردة حسب اللون الذي تختاره ثمن الواحدة 10 دج،"المخبز" تختلف أشكاله وتتعدد في كل مرة وهذه السنة على شكل قلب مغطى بالورود.

وتختلف الأسعار في حال كان الزبون هو الذي يجلب اللوز للصانعة فيصبح الثمن 50 دج وهو ثمن التحضير والتزيين فقط، لتضيف محدثتنا هناك بعض الحلواجيات يلجأن إلى الغش والحيلة في تحضير الحلويات فيضعن القليل من اللوز وسعره حاليا مابين 1450 دج بالقشرة و1550 دون قشرة، وكميات كبيرة من الفول السوداني دون قشرة "الكاوكاو" 350 دج بعد تحضيره بطريقة خاصة وتغيير رائحته بالكامل، فبعض الأصناف تستهلك كميات كبيرة فالكيلوغرام من اللوز ينتج 50 حبة "مقروط لوز" بشكله القديم أما العصري فيستلزم أكثر.

تواصل محدثتنا في بعض الأصناف المعتمدة على اللوز بكميات كبيرة كـ "مقروط اللوز" ، "المخبز" يتم وضع "الكاوكاو" في عصير الليمون ليلة كاملة، وفي الصباح بعد تصفيته يتم وضع كمية من عطر اللوز ثم وضعه في كسكاس في قدر ليتم تفويره مع إضافة كمية من معطر اللوز في الماء أيضا، نتركه لساعة ثم ننزعه لندخله الفرن يجب ألا يتغير لونه ثم نطحنه مع إضافة القليل من عطر اللوز، وفي بعض الأصناف نضيف الليمون فتذهب كل الرائحة ويصبح وكأنه لوز حقيقي.

وهناك من تقوم بغليه في الماء لمدة 10 دقائق مع عطر اللوز والفانيلا ثم تتركه يجف فوق ورق المطبخ وتعرضه للهواء لمدة 5 أيام، بعدها يتم إدخاله الفرن لفترة وجيزة فقط مع الحذر من تغير لونه ثم يطحن، ويضاف له عطر اللوز ليكون جاهزا للاستعمال في مختلف أنواع الحلويات لكن غالبية الصانعات لا يفضلن هذه الطريقة لأنها تستغرق فترة طويلة.

وتستخدم بعض الحلوجيات "الكاوكاو" بعد وضعه في الماء وتلوينه بالملون الأخضر ورائحة الفستق ثم طحنه ليكون جاهزا وبديلا لـ "البيستاش" للاعتماد عليه في صنع الحلويات الشرقية، "الفستقيات" وغيرها. أما في بعض الأصناف كـ "الدزيريات"، "القنيدلات"، فيمزج اللوز المرحي بقشرته مع الخبز المرحي ويضاف إلى المزيج القليل من عطر اللوز.

ولا يقتصر الغش في الحلويات التقليدية التي يعتمد في تحضيرها على "اللوز" و"الفستق" بل يشمل حتى الحلويات الجافة "الصابلي" المقدمة مع "الحليب" في الأعراس، حيث تستبدل الزبدة والمارغرين بالزيت مع إضافة مقدار من النشاء "المايزينة" حتى تكون هشة وطرية وغالبا ما يتم استبدال المربى بـ"الناباج" بعد تلوينه بألوان مختلفة أحمر، أخضر، برتقالي.

ولا يمكننا الحديث عن الحلويات دون الإشارة إلى الديكور الذي تغلب عليه هذه السنة الورود بمختلف أشكالها وأحجامها فبعدما كان "الدانتيل" المصنوع من السكر هو السمة البارزة لحلويات العام الماضي، عادت الورود بقوة هاذ العام وهو ما يرفع أسعار الحلويات حيث تتراوح في بعض المحلات مابين 150 و180 دج، وهو ما يجعل أسعار "الحلوجيات" اللاتي يصنعن في البيوت أقل بكثير من المحلات.

  • print