-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
سيدة تدس الكوكايين في سيارة طليقها، إدانة إرهابي متابع في 20 قضية

أخبار الجزائر ليوم الأربعاء 14 فيفري 2024

الشروق
  • 915
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الأربعاء 14 فيفري 2024
أرشيف

حاولت توريطه في قضية اتجار بالمخدرات
سيدة تدس الكوكايين في سيارة طليقها بالمسيلة
أحمد.ق
حل عناصر فرقة مكافحة الجريمة الكبرى بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية لأمن ولاية المسيلة، لغز محاولة توريط شخص بتدبير من طليقته رفقة شركائها، بعدما تم وضع كمية من الكوكايين في الصندوق الخلفي للسيارة، كما تم حجز كمية من المخدرات الصلبة تقدر بـ9 غرام على شكل 12 كيسا بلاستيكيا صغيرا، و8 أقراص إكستازي، مع توقيف ثلاثة أشخاص من بينهم امرأة على خلفية الحيازة غير الشرعية للمخدرات الصلبة، إهانة هيئة نظامية بالتبليغ عن جريمة وهمية يعلم بعدم وقوعها والإدلاء بإقرارات كاذبة.
وحسب ما أورده بيان صادر عن خلية الإعلام والاتصال لدى الأمن الولائي، فإن وقائع القضية تعود إلى ورود بلاغ لذات المصلحة بخصوص وجود شخص يقوم بترويج المخدرات الصلبة، على متن مركبة سياحية، وبتوقيف هذا الأخير عثر على مستوى الأضواء الخلفية للمركبة على كمية من المخدرات الصلبة.
وبمباشرة التحقيق معه أنكر صاحب المركبة ملكيته للمخدرات، وبتكثيف التحريات والاستغلال الأمثل للمعلومات المتحصل عليها، وكذا استغلال الوسائل الحديثة من كاميرات المراقبة وشبكات الاتصال الهاتفية، توصل المحققون إلى وجود ثلاثة أشخاص من بينهم طليقة صاحب السيارة، قاموا بدس كمية المخدرات الصلبة بمركبة المعني، ليتم توقيفهم، وبالتحقيق معهم اعترفوا بالجرم المنسوب إليهم.
وحسب ذات الجهات، بعد استيفاء إجراءات التحقيق تم تقديم المشتبه فيهم الثلاثة أمام الجهات القضائية المختصة إقليميا بخصوص الحيازة غير الشرعية للمخدرات الصلبة، إهانة هيئة نظامية بالتبليغ عن جريمة وهمية يعلم بعدم وقوعها، الإدلاء بإقرارات كاذبة.

ضالع في عمليات تفجير واختطاف
إدانة إرهابي متابع في 20 قضية ببومرداس
سعيدة. م
مثل أمام محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء بومرداس مؤخرا، متهم متابع في عديد قضايا الإرهاب، التي تخص وقائع جرت بالولاية، وأدين فيها بعقوبات ما بين 10 سنوات سجنا والإعدام. ويتابع المتهم “د. رابح” الشهير بـ”زيد”، في 20 ملفا ما استدعى من المحكمة دمجها في ملفين.
وجرت مواجهة المتهم بالأفعال المنسوبة إليه، خلال نشاطه في “كتيبة الفتح”، و”كتيبة الأرقم”، مع عرض شهادات عدد من الضحايا الذين تعرفوا عليه خلال تنفيذه العمليات، ومن بينها أعمال نهب لممتلكات المواطنين، حيث كان المدان يداهم حظائر الدواجن والماشية، ويقوم بنهبها، وكذلك الشأن بالنسبة للمحلات التجارية. كما شارك المتهم في أعمال اختطاف مواطنين من عائلات ثرية، كالمقاولين وملاك الأراضي، والصاغة، ومطالبة ذويهم بدفع فدى، لا تقل عن 100 مليون سنتيم، تحت طائلة التهديد بقتل الرهينة، وهو ما حصل مع الضحية “س. ب” الذي تعرض للذبح، وعلقت رأسه في قريته، ليكون عبرة للذين لا يرضخون لابتزاز الإرهابيين. كما تحدث الضحايا عن اقتحام مساكنهم والتعدي على حرماتها وسرقة محتوياتها. وزيادة عما ذُكر؛ شارك المتهم في اعتداءات قاتلة، على مواكب للأمن والجيش، وكذا اغتيالات لعناصر من الدفاع الذاتي ومدنيين، وزرع قنابل في أماكن عمومية.
من جهته تمسك المتهم، خلال كل مراحل التحقيق بنفي ما نسب إليه، وكلما جرت مواجهاته بواقعة، زعم أنه لا علاقة له بها، وانه يومها تحت لواء كتيبة غير الكتيبة التي تقف وراءها.

لتعزيز الشراكة بين القطاعين الأكاديمي والاقتصادي
استحداث مكتب استشارة والبحث والتطوير بجامعة باتنة1
إلهام بوثلجي
استحدثت جامعة باتنة1 ثلاث هيئات جديدة تمثلت في واجهة مكتب الاستشارات والبحث والتطوير، ومخبر الذكاء الاصطناعي، ومكتب ربط جامعة باتنة1 بالمؤسسات الخارجية وهذا في إطار تعزيز الشراكة بين القطاعين الأكاديمي والاقتصادي.
وأكد المكلف بالإعلام والاتصال على مستوى جامعة باتنة1 الدكتور ميلود مراد للشروق على أن واجهة مكتب الاستشارات والبحث والتطوير لدى جامعة باتنة1 تهدف إلى رصد الإشكالات المختلفة لدى المتعاملين الاقتصاديين والاجتماعيين والكيانات الإدارية، المتواجدة بالولاية واقتراح الحلول لها، بالإضافة إلى تقييم البحوث التطبيقية والدراسات العلمية وبراءات الاختراع ومختلف المنتجات البحثية ذات القيمة المضافة، وتسهيل الانتقال المعرفي والتكنولوجي من مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي ممثلة في جامعة باتنة1 إلى مختلف فواعل الاقتصاد المحلى والوطني، حيث تأتي هذه الخطوة في إطار سعي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى تعزيز الشراكة بين القطاعين الأكاديمي والاقتصادي، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.
وفي سياق ذي صلة، تعززت جامعة باتنة1 –حسب ذات المتحدث – بمخبر للذكاء الاصطناعي الذي من شأنه مواكبة متطلبات الطلبة بالدراسات المستحدثة في شتى المجالات والتخصصات التى تتوفر عليها الجامعة، حيث سيتم تجهيز هذا المخبر بأحدث الأجهزة والبرمجيات التي تواكب الحداثة في هذا المجال، من أنظمة الاستشعار عن بعد، وشاشات تفاعلية ذكية للمختبرات، وحواسيب خاصة للطلبة بمواصفات عالية، وكذلك البرامج اللازمة لتعزيز قدرة الطالب العملية على استخدام الخوارزميات الذكية لتطوير أنظمة وأجهزة تحاكي فيها ذكاء العقل البشري وفهم الشبكات العصبية، لتمكين الطالب في النهاية من النجاح والإبداع في بناء التطبيقات والأنظمة الذكية التي تخدم مختلف القطاعات كتكنولوجيا المعلومات والأعمال أو حتى البحث العلمي.
وأضاف الدكتور ميلود بأن المركز الأخير الذي استحدثته جامعة باتنة1 هو مكتب الربط BLUE بين الجامعة والمؤسسات، إذ يتولى مسؤولية الربط بين الجامعة والمؤسسات الاقتصادية، وفقا لسياسة المشروع الوطني، وبرنامج دعم السياسة القطاعية للتعليم العالي والبحث العلمي، الذي ينص على علاقات شراكة وثيقة ودائمة مع الاتحاد الأوروبي من أجل تحديث عملية التدريب الجامعي وجعل ثمار التدريب الجامعي يتماشى مع متطلبات السوق والقطاع الاجتماعي الاقتصادي لإمكانية التوظيف وبالتالي تشجيع البحث العلمي، فضلا عن إقامة علاقات رابحة والحفاظ عليها بين الجامعة والقطاع الاجتماعي والاقتصادي، مع إبرام اتفاقيات في الإطار البيداغوجي وإمكانية التوظيف مع مخابر البحث والشركات.
وتهدف هذه الواجهات إلى إحصاء ووضع خارطة للمؤسسات الاقتصادية في المنطقة، مع إنشاء مرصد للعمل والانفتاح على المشكلات المجتمعية وإقامة رابط مع المشاريع البحثية لجامعة باتنة1، بالإضافة إلى متابعة الطلبة المتخرجين من أجل إنشاء المشاريع الصغيرة الخاصة بهم وتعزيز قابلية التوظيف؛ وتشجيع الابتكار وريادة الأعمال؛ مع إضفاء الطابع المؤسسي على العلاقات بين الجامعة والمؤسسات الاقتصادية؛ وتقديم تسهيلات للطلاب في نهاية دوراتهم التدريبية للتربص الداخلي في المؤسسات الاقتصادية، وخلق جو تعاون بين مختلف اللجان في الولاية، والدائرة، والبلدية، وغرفة التجارة (CCI) ، والمديريات التنفيذية للولاية والجمعيات وغيرها.

النيابة واجهت المتهمين بفيديوهات تصور نشاطهم
15 سنة سجنا لأفراد عصابة مهلوسات بخنشلة
طارق.م
قضت محكمة الجنايات الابتدائية لدى مجلس قضاء خنشلة الثلاثاء، بإدانة 6 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 28 و45 سنة، بارتكاب جناية التهريب على درجة من الخطورة، تهدد الأمن الوطني، والاقتصاد الوطني، والصحة العمومية، المتبوعة بجنحة عدم الامتثال ورفض إنذار التوقف، وفقا للمواد 15 من الأمر 05/06 المتعلق بمكافحة التهريب، و76 من قانون تنظيم حركة المرور عبر الطرق وسلامتها وأمنها، والحكم على كل واحد منم بـ15 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية نافذة، فيما تمت إدانة المتهم السابع والذي لازال في حالة فرار بنفس التهمة والحكم عليه بـ20 سنة سجنا غيابيا.
وبحسب مجريات جلسة المحاكمة، فإن المتهمين الذين ينحدرون من عدّة ولايات بشرق البلاد، يشكلون عصابة إجرامية مختصة في تهريب الأدوية ذات التأثير العقلي، وتم تمت الإطاحة بهم على خلفية قضية تهريب كمية معتبرة من الأدوية تتمثل في 17 ألف قرص مهلوس، تم حجزها من طرف عناصر الشرطة بأمن ولاية خنشلة، على مستوى إحدى محطات البنزين، المتواجدة على مستوى الطريق الوطني الرابط بين ولايتي خنشلة وبسكرة، بعد أن بلغت معلومات مؤكدة إلى مصالح الأمن بأن أشخاص مشبوهين بصدد عقد صفقة لبيع وترويج كميات معتبرة من المهلوسات المهربة من خارج الوطن، والتي من المنتظر أن تصل تراب الولاية، من طرف أفراد عصابة إجرامية منظمة تنشط في مجال ترويج المخدرات، وعلى الفور تم تنشيط عنصر الاستعلامات والتحري، ونصب كمائن متعددة عبر الطرق المحتمل سلكها من قبل المشتبه فيهم، قبل أن يتم رصد مركبة مشبوهة من نوع بيكانتو، كانت قادمة من ولاية بسكرة، كان أصحابها بصدد تزويدها بالبنزين بإحدى محطات المنطقة، لتداهم فرق الأمن، المكان مع توقيف المركبة الأولى والتي كان على متنها ثلاثة أشخاص من أفراد العصابة، وسيارة أخرى غير بعيد عن الموقع من نوع ليون مهمتها استطلاع الطريق لتجنب الوقوع في الحواجز الأمنية، وخلال التفتيش عثرت الشرطة على 17 ألف قرص مهلوس.
خلال جلسة المحاكمة أصرّ المتهمون على تصريحاتهم وأنكروا التهمة المنسوبة إليهم، حيث أجمعوا في تصريحاتهم على عدم علمهم بوجود كمية المهلوسات في المركبة المحجوزة، وأنهم كانوا في نزهة. ممثل النيابة العامة في مرافعته أكد على توفر كل الأدلة والقرائن ضد المتهمين، من خلال وجود فيديوهات لعمليات التهريب انطلاقا من الشحن والنقل والاتفاقيات المبرمة بين أفراد العصابة ملتمسا معاقبة كل واحد منهم بحكم الإعدام.
وبعد المداولة القانونية نطقت هيئة المحكمة بالأحكام السابق ذكرها مع إدانة المتهم السابع والذي لازال في حالة فرار بعشرين سنة سجنا غيابيا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!