السبت 23 جانفي 2021 م, الموافق لـ 09 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

ناقش أعضاء الحكومة، مقترح إلغاء شرط البطالة للحصول على قروض “أونساج”، بعدما كان مقتصرا على الشباب العاطل عن العمل.

واستمعت الحكومة في اجتماعها الذي ترأسه الوزير الأول، عبد العزيز جراد، الأربعاء، إلى عرض قدّمه الوزير المنتدب لدى الوزير الأول، الـمكلف بالـمؤسسات الـمصغرة، يتعلق بمشروع مرسوم تنفيذي  يحدد شروط الإعانة الـمقدمة للشباب ذوي الـمشاريع، ومستواها.

وحسب بيان الحكومة، شملت التعديلات الـمدخلة مراجعة تدابير الدعم والإمتيازات الممنوحة لحاملي المشاريع، وبالأخص إلغاء شرط البطالة الذي يتوقف عليه الحصول على الإمتيازات التي يمنحها الجهاز.

وبهذا المشروع فتحت الحكومة لأول مرة أمام الطلبة الحاملين لأفكار الـمشاريع والأشخاص الذين يملكون كفاءات ومهارات في ميادين نشاطاتهم والتجار والفلاحين والموظفين والمستفيدين السابقين.

من جهة أخرى، ينص مشروع هذا المرسوم على مراجعة مستويات المساهمة الشخصية لأصحاب المشاريع بالنسبة لجميع أنماط التمويل وتوحيد نسبة المساهمة الشخصية بالنسبة لصيغ التمويل الثلاثية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الأحكام الجديدة تتيح إمكانية إعادة تمويل الـمؤسسات الـمصغرة التي تواجه صعوبات، وتنص أيضا على تمكين أصحاب الـمشاريع الشباب وحاملي الـمشاريع من الاستفادة من محلات في مناطق النشاط الصغيرة، وذلك على سبيل الإيجار.

البطالة الحكومة قروض أونساج

مقالات ذات صلة

  • مرسوم تنفيذي "يُفرمل" العملية.. ووزارة الصناعة تتكتم عن الوكلاء والعلامات

    أزمة استيراد السيارات تنتقل إلى وزارة التجارة!

    رغم توقيع وزير الصناعة فرحات آيت علي براهم، 4 رخص أولية مؤقتة لاستيراد السيارات، لا يزال الملف مجمّدا على مستوى وزارة التجارة بسبب قرار منع…

    • 24237
    • 12
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • mabrouk

    اذن اصبح لونساج (خضرة فوق طعام) وليس عاملا مساهما في امتصاص البطالة على مستوى خريجي الجامعة ..فما فائدته اذن § (اذا لم افهم المقصود فمعذرة)

  • Omar

    EXCELLENTE ET SAGE DÉCISION. POUR TRAVAILLER, IL FAUT AVOIR LA VOLONTÉ DE TRAVAILLER. DONNER DE L’ARGENT À QUELQU’UN QUI A LA VOLONTÉ DE TRAVAILLER C’EST L’ENCOURAGER ET RÉUSSIR L’INVESTISSEMENT, PAR CONTRE DONNER DE L’ARGENT À QUELQU’UN QUI N’A PAS DE VOLONTÉ DE TRAVAILLER C’EST JETER SON ARGENT PAR LA FENÊTRE.

close
close