الأحد 18 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 10 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 15:14
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

على مدى 9 عقود بأكملها لم تستطع السيدة المكسيكية غوادالوبي بالاسيوس ارتياد المدرسة ولم تستطع تعلم القراءة أو الكتابة نظرا للفقر المدقع الذي كانت تتخبط فيه عائلتها، لكن إصرارها على تحقيق حلمها بأن تكون معلمة جعلها تنطلق في رحلة استكشاف مهاراتها وإثبات ذاتها..

غوادالوبي، المرأة المسنة التي لم يمنعها تقدم عمرها من طلب العلم وصلت الآن إلى المرحلة الثانوية وكلها عزم على نيل الشهادة الجامعية قبل عامها المائة لتتمكن من اقتحام عالم التدريس عن جدارة واستحقاق.

تزوجت صاحبة الإرادة الفولاذية مرتين ولديها 6 أطفال، وقد قررت البدء في عملية التعلم لما كانت في عامها الـ 92، حيث انضمت لدروس محو الأمية ثم أكملت الدراسة الابتدائية فالمتوسطة بحسب ما ورد في موقع إنسايد إيدشن.

تقول غوادالوبي أنها ارتدت في أول يوم لها بالمدرسة الزي الرسمي المعتمد والمكون من قميص بولو أبيض وتنورة سوداء، وبينما كان زملاؤها في ولاية تشياباس المكسيكية يصفقون له كانت تشعر بأنها مستعدة لتقديم كل ما عندها.. كان اليوم أكثر من رائع بالنسبة لها.

وتحضر بالاسيوس حالياً دروسها في الثانوية العامة مع زملائها الطلاب في سن المراهقة، وهي تدرس الكيمياء والرياضيات والرقص، وبعد تخرجها تود أن تصبح معلمة في رياض الأطفال.

https://goo.gl/sg4sGX
الإرادة غوادالوبي بالاسيوس محو الأمية

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close