-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

التعب والإرهاق في فترة الحمل.. أسبابه وطرق التخلص منه

نسيبة علال
  • 194
  • 0
التعب والإرهاق في فترة الحمل.. أسبابه وطرق التخلص منه

ظاهرة الوحم عند الحامل.. أعراضها وسبل التعامل معها

ترغب بعض النساء، في بداية حملهن، في تناول أصناف من الطعام، غالبا ما تكون نادرة أو غير موسمية، من فواكه وحلويات وأطباق.. كما يشرعن في إبداء سلوكات غريبة أحيانا، تثير حيرة المحيطين. ذلك أنها غير مألوفة، كالرغبة في أكل أشياء لا تخطر ببال.

هناك معتقد يسود المجتمعات العربية، يقول إن النساء إذا توحمن خلال حملهن على أصناف من الأطعمة أو الأشياء، ولم يحصلن عليها، سيولد الطفل مشوها أو به علامة الوحم. لهذا السبب، عادة ما لا ترفض طلبات الحامل، حفاظا على الجنين، بل ويسعى الجميع لتلبيتها.

ما تفسير الوحم؟

لم يتوصل العلم بعد إلى السبب الحقيقي وراء ظاهرة الوحم، خلال فترة الحمل، لكن المؤكد أن هذا الشعور حقيقي، وموجود فعلا لدى النساء. ويرجح الأطباء والخبراء أنه نتيجة للتغيرات الفسيولوجية والهرمونية والنفسية، التي تحدث في فترة الحمل. كما أنه من المرجح أن يكون الشعور بالوحم دليلا على نقص في مستوى الحديد في جسم الأم الحامل، أو قد يكون سبيلا ينتهجه الجسم لا إراديا للحصول على ما ينقصه من الفيتامينات والمعادن، التي لا يتوفر عليها النظام الغذائي، الذي تتناوله الحامل، على سبيل المثال، رغبتها الشديدة في تناول الحمضيّات، التي قد ترتبط بوجود نقص في مستوى فيتامين ج في الجسم.

الوحم على الأشياء الغريبة خطر على صحة الحامل وجنينها

اشتهاء المرأة الحامل بعض الأغذية والأطباق أمر طبيعي تقريبا، وإن لم يحمل تفسيرا علميا واضحا، لكن وحمها على أشياء أخرى، كالرغبة في تناول الطين، أو شم البنزين، أو شرب ماء البحر، قد يؤدي إلى مضاعفات صحية كثيرة لها ولجنينها، بحسب خطورة المواد التي تقوم بتناولها وكميتها. ومن هذه الأعراض، نذكر خطر الإصابة بالإمساك، نتيجة حدوث تشنجات معوية، والشعور بالألم، وارتفاع احتمالية الإصابة بالتسمم، أو التهاب ناجم عن طفيليات أو مكروبات موجودة في هذه المواد، كما يحدث عند تناول التراب والطين مثلا.

الفرق بين الوحم وأعراض الحمل الأخرى

تخلط النساء غالبا بين الوحم ومشكل غثيان الصباح، الذي يصيب الحوامل، ويعتقدن أن رغبتهن في تناول بعض الأطعمة وعدم توفرها في ذلك الحين يشعرهن بالهوان، وبعدم القدرة على النشاط، ويعزز لديهن الرغبة في النوم، مع استمرار القيء لديهن والاستفراغ، بينما في الواقع، لا علاقة بين هذه الأعراض جميعها، سوى كونها أعراضا طبيعية، يمكن أن تظهر لدى أي سيدة حامل، منفصلة عن بعضها البعض.

تطرأ العديد من التغيرات والتطورات في جسم المرأة، في فترة الحمل، التي تتسبب الهرمونات في أغلبها، ما يجعل الشعور بالإرهاق أمرا طبيعيا، يصاحب تكون الجنين عبر مراحله. وعادة ما يأتي تعب الحمل قويا في الأشهر الثلاثة الأولى، ليخف أو يختفي في الثلث الثاني، ويعاود الظهور في الأشهر التي تسبق الولادة مباشرة.

أكثر الأسباب الشائعة للشعور بالخمول والتعب في أثناء الحمل

تعاني أغلب السيدات من النعاس المستمر، خلال الثلث الأول من الحمل، كرد فعل عن ارتفاع مستويات هرمون البروجيستيرون. ويبدأ الجسم في حرق المزيد من الطاقة، فيما تتسارع عملية الأيض. من جانب آخر، يزيد إنتاج الدم وينخفض ضغطه. هذا، ما يفسر الشعور المتواصل بالخمول والتعب. مع هذا، يرجح أغلب الأخصائيين في طب النساء والتوليد أن تكون الإصابة بالأنيميا من مسببات الإرهاق لدى الحامل.

الغثيان الصباحي، الذي يعاني منه نحو نصف النساء الحوامل، وما قد يتسبب فيه من حالة قلق، يعد كذلك عاملا آخر يفقد المرأة راحتها وطاقتها، ويشعرها بالتعب، خاصة أنها لن تتمكن من النوم جيدا واسترجاع طاقتها، بسبب التردد المستمر على الحمام، إذ لا مفر من التبول المتكرر أثناء الحمل، الناجم عن ضغط الرحم على المثانة، في وقت تطالب فيه السيدة بتناول ما لا يقل عن لترين من الماء، خلال اليوم، مع أخذ مقدار من الفواكه.

الوقاية من إرهاق الحمل ومحاربته

هناك بعض العادات الصحية التي يجب أن تدخل في روتين المرأة الحامل، لمجابهة التعب اليومي. أولا، عليك وضع قطعة بسكويت محلاة في الدرج الأقرب إلى سريرك، ولتكن أول ما تتناولينه فور الاستيقاظ صباحا. انتظري قليلا، قبل مغادرة السرير، حتى لا تشعري بالغثيان، الذي تستمر أعراضه طوال اليوم لتنهك قواك.

تناولي إفطارا صحيا، يحتوي على الفواكه أو العسل، والبروتين الموجود في البيض، وكوبا من الحليب. يتحدد هذا انطلاقا من تحاليلك الطبية، التي تثبت أو تنفي إصابتك بسكري الحمل. على العموم، استشيري طبيبك أو أخصائي تغذية. وكذلك الأمر بخصوص بقية الوجبات، إذ تطالب الحامل بتناول ما لا يقل عن خمس وجبات مقسمة على مدار اليوم، لتفادي الغثيان، وإمداد الجسم بالطاقة التي تعتبر وقودا لاستمرار نشاطه وعدم الشعور بالتعب.

في حالة ما إذا لم يطالبك طبيبك بالراحة التامة، عليك ممارسة حياتك بشكل طبيعي، لكن، تفادي الوقوف لفترات طويلة أو حتى الجلوس أو الاستلقاء. وهذا، من أجل سلامة دورتك الدموية. ولا تنسي تناول مكملات غذائية يصفها طبيبك، تحتوي على الفيتامينات والمعادن الضرورية، كالحديد والزنك وحمض الفوليك..

حامل!.. احذري هذه الأعراض

تتوتر الحامل بمجرد أن تلاحظ أحد الأعراض الغريبة غير المألوفة على جسمها. وعادة، تخاف من أن تفقد جنينها أو يصيبه مكروه. لكن، كثيرا ما تتهاون النساء في استشارة الطبيب أو الخضوع لعلاج بعض المشاكل الخطيرة فور ظهورها، لجهلها بضررها. في ما يلي، أهم الأعراض التي تنذر بالخطر، التي يجب أن تحذر منها الحامل.

التشنجات والتقلصات أسفل البطن والظهر

حدوث بعض الآلام في أثناء الحمل أمر شائع، وله تبريراته الطبية، فقد تشعرين بألم مشابه لتقلصات الدورة الشهرية في أسفل البطن من فترة إلى أخرى، وهو أمر طبيعي لا يدعو إلى القلق، بحيث يعتبر مؤشرا على نمو الرحم وحركته نحو الأعلى. لكن، إذا زادت التقلصات وبدأت التشنجات وتحولت إلى ألم شديد في منطقة الحوض، لا يزول بالراحة، فقد يكون الأمر علامة على الإجهاض، أو الحمل خارج الرحم، ويجب زيارة طبيبك فورا.

الحمى

تنقص المناعة في فترة الحمل، وتصبح الحامل أكثر عرضة للإصابة بالجراثيم والميكروبات، ما يفسر الإصابة المتكررة بالحمى. وهذا، لا يعني إهمالها وعدم علاجها، إذ يجب استشارة طبيبك. فالحمى عادة هي إنذار كذلك بوجود عدوى فيروسية قد تؤثر على الحمل، ومن المحتمل كذلك أن تتسبب في حدوث إجهاض. لذا، ينصح الأطباء بمراقبة الحمى يوميا، خاصة في مرحلة الحمل الأولى.

النزيف المهبلي

الثلث الأول من الحمل هو الفترة الأكثر حساسية، إذ إن نسبة الإجهاض ترتفع في هذه الفترة. لذا، من الضروري مراقبة الأعراض الغريبة، كظهور نزيف مهبلي، مهما كان حجمه قليلا، أو لونه أحمر، وردي أو بني، فكلها مؤشرات عن وجود خطر، كالإجهاض المبكر، أو الحمل خارج الرحم. ويجب التواصل مع الطبيب فور ملاحظتها. عادة ما يكون النزيف مصحوبا بألم في الحوض أو البطن أو أسفل الظهر.

رغم هذا، ليس عليك الإصابة بالهلع، فالكثير من الحوامل يتعرضن لنزول قطرات قليلة من الدم، تعرف بدم الغرس بعد انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم. وكذلك من الممكن أن يصادفك نزول القلق من الدم بعد ممارسة العلاقة الحميمة، أو بعد فحص السونار عبر المهبل، أو حتى بعد القيام بمجهود أو نشاط مفرط.

الصداع النصفي المزمن

يعد الصداع من الأعراض الشائعة التي قد ترافقكِ في فترة الحمل، نتيجة اضطراب الهرمونات. لكن، إن تحول ألم الرأس إلى جهة واحدة وبات غير محتمل، ولا يزول بالمسكنات التي يرخصها لك طبيبك، وخاصة إذا كان مصحوبا باضطراب في الرؤية، فلابد من أن يكون هذا مؤشرا لارتفاع ضغط الدم، الذي يعتبر خطيرا عليك وحتى على جنينك. لذا، يجب عليك التوجه إلى الاستعجالات في هذه الحالة.

علامات تمدد الجلد.. أسبابها وطرق الوقاية منها في فترة الحمل

تظهر تشققات البطن على شكل خطوط بيضاء أو حمراء أو تجاويف غائرة في البشرة، كشكل من علامات تمدد الجلد، على الثديين، أو أعلى الفخذين، والشائع ظهورها على البطن، إذ يختلف ظهورها من جسم إلى آخر، دون أن يسبب ضررا صحيا، باستثناء آثارها على جمال البشرة. وتظهر تشققات الحمل هذه بأشكالها وألوانها المختلفة في أشهر متقدمة من الحمل متى أخذ الجلد في التمدد، مفسحا المجال لمساحة أكبر للجنين، أو للدهون وانتفاخ الثدي بفضل هرمونات هذه المرحلة. وعادة ما تختفي تدريجيا وبشكل بطيء جدا، بعد الولادة.

كيف تحدث التشققات؟ يجب الإشارة إلى أن تشققات البطن لا تظهر فقط في فترة الحمل، وإنما قد تصاحب الزيادة السريعة والكبيرة في وزن أي امرأة، حتى لو لم تكن حاملا. ويؤدي التمدد بشكل أسرع من الجلد الذي يغطيه، إلى تمزق هذا الأخير وظهور الندوب على شكل تشققات، تختلف ألوان خطوطها من حالة إلى أخرى، طبقا لبعض العوامل كلون البشرة مثلا، بحيث تبدو أكثر على السيدات ذوات البشرة الفاتحة.

من جانب آخر، يؤكد خبراء ومختصون أن التشققات والخطوط التي تظهر على البطن والمناطق الأنثوية يمكن أن تكون بسبب زيادة مستويات الهرمونات أثناء الحمل، ما يزيد من كمية الماء في البشرة. وبالتالي، يؤدي إلى ارتخاء الروابط بين ألياف الكولاجين في الجلد، ما يجعلها سهلة التمدد والتمزق. كما أن علامات التمدد هذه لا تظهر إلا عندما يكون وزن المرأة الحامل أكبر من المتوسط، أي تتجاوز هذه الزيادة عشرة كيلوغرامات، ويعتمد اختفاؤها على ما تفقده السيدة بعد الولادة من وزن. لكن، تجدر الإشارة كذلك، إلى أنه ليست جميع النساء قادرات على التخلص من علامات التمدد لاحقا، ونسبة مرتفعة تستمر معها التشققات والخطوط البيضاء والحمراء والرمادية إلى بقية العمر، دون أن تنفع معها الخلطات ولا الكريمات ولا المستحضرات المختلفة.

الوقاية من علامات التمدد في فترة الحمل

يوصي الأخصائيون باستخدام الماء البارد أو الفاتر للاستحمام في فترة الحمل، للحفاظ على نسبة الكولاجين مرتفعة بداخله، وكذلك لتفادي التمدد. ويمكن أيضا استخدام مشدات الحمل على البطن فور بداية بروزه، مع عدم التخلي عن حمالات الصدر، وسراويل الشد لتدعيم الجلد على الفخذين، وعدم السماح له بالتمدد عشوائيا. الترطيب مهم جدا، ويجب عدم التهاون بخصوصه في فترة الحمل، إذ من الضروري شرب لترين إلى ثلاثة يوميا. وهذا، للحفاظ على جميع الوظائف الحيوية، وليس فقط للجلد، كما يمكن استخدام كريمات مرطبة وزيوت لمنع تفكك الأدمة.

مقالات ذات صلة
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!