-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

التوبة في شهر رمضان الكريم.. بين صدق أهلها وسخرية الأفراد منها

صالح عزوز
  • 916
  • 0
التوبة في شهر رمضان الكريم.. بين صدق أهلها وسخرية الأفراد منها
بريشة: فاتح بارة

يعتبر شهر رمضان للكثير من الناس وخاصة والشباب، فرصة للعودة إلى الطريق المستقيم، إن صح القول. وهو ما نعيشه خلال هذا الشهر العظيم، حيث تمتلئ المساجد في كل أوقات الصلاة، بل يتعلق الكثير من الشباب بالمساجد، فلا يكادون يخرجون منها إلا لقضاء حاجياتهم الضرورية، غير أن هذا السلوك، وإن كان سلوكا حسنا وجب التشجيع عليه والأخذ بأيدي من اختاروا شهر رمضان للعودة إلى صوابهم، يصبح العديد منهم ضحية سخرية بعض الأفراد، بل يصفونهم بالمنافقين.. وهو مصطلح عظيم لا ينتبه إليه الكثير منا.

بين من يرحب بهكذا سلوك، خلال الشهر الكريم، وبين من يسخر من هؤلاء والتقليل من عزيمتهم، ويصبحون محلا للتنابز بين الأفراد، سواء داخل المساجد أم في المحيط العام الذي يعيشون فيه، وهو ما يشتكي منه العديد من الشباب، الذين قرروا العودة إلى الله في هذه الأيام المباركات، من سخرية الأفراد منهم، بل يجرحونهم بالكلام القاسي، على غرار وصفهم بالمنافقين. وهو أمر عظيم عند الله، خاصة في الشهر الكريم. فبدل الحرص على أن يكونوا سندا لهم وتشجيعهم على مواصلة هذه التوبة بعد الشهر الفضيل، يحرصون على التقليل من قيمة توبتهم، بل يعتبرونها باطلة لأنها توبة مؤقتة تزول بعد شهر رمضان مباشرة، على حد قول الكثير ممن عانوا من هذه السخرية حينما قرروا الرجوع إلى الله، وكانت البداية من الشهر الكريم.

يرى الكثير من الأشخاص بأن التعرض للأفراد في الشهر الكريم بالسخرية، فقط لأنهم اختاروا التوبة فيه، والحكم عليهم بأحكام قاسية أمر محزن وغير مسؤول. والغريب، أنه يأتي ربما من أصدقائهم وكذا أهلهم، بل من المصلين مثلهم في المساجد. فبدل الإشارة عليهم بضرورة مواصلة محاربة النفس والهوى، والحرص على هذه التوبة بعد شهر رمضان، سواء في ما يخص قراءة القرآن أم المحافظة على الصلوات، وغيرها من الأعمال الصالحة، يتخذونهم وسيلة للسخرية في الشهر الكريم. وهو أمر غريب، خاصة حينما يكون هذا الأمر من طرف مصلين يدعون الحرص على إقامة الصلاة في المساجد وصلاة الجماعة، والسعي إلى كل أبواب الخير.

هي ظاهرة تكرر في شهر رمضان من كل عام، لأن العديد من الناس يتخذونه انطلاقة جديدة في حياتهم وتجديد العقد مع الله، إن صح القول، غير أنه وللأسف، يشتكي الكثير من ظاهرة السخرية منهم من طرف بعض الأفراد، ويعتبرون توبتهم عرجاء، لأنها تخص شهر رمضان فقط، غير أنه، وبشهادة الكثير من الناس، كانت توبة الكثير منهم صادقة، بل أصدق من توبة العديد ممن اتخذوهم محلا للسخرية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!