-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
اعتبر "إعلان الجزائر" خطوة مهمة في الاستجابة للتحديات

الرئيس تبون يرافع للحقوق السيادية للدول الغازيّة

وليد.ع
  • 1625
  • 0
الرئيس تبون يرافع للحقوق السيادية للدول الغازيّة
ح.م
جانب من ختام القمة

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، السبت، في اختتام أشغال القمة السابعة لرؤساء وحكومات دول منتدى الدول المصدرة للغاز التي ترأسها، أن “إعلان الجزائر” هو خطوة مهمة في الاستجابة للتحديات الراهنة والمستقبلية.
وقال رئيس الجمهورية في كلمة له خلال اختتام هذه القمة إن “إعلان الجزائر” الذي تمت المصادقة عليه يعد “خطوة مهمة في استجابتنا للتحديات الراهنة والمستقبلية، تؤكد عزمنا الراسخ على توسيع استعمال الغاز بالكفاءة والاستدامة اللازمين في عالم تطبعه التغيرات المتسارعة”.
وأضاف رئيس الجمهورية في السياق ذاته قائلا: “لقد جددنا التزامنا بتعزيز مكانة منتدانا كمنبر للحوار والتعاون الإقليمي والدولي، بات يستقطب أعضاء جددا مع التأكيد على الحقوق السيادية للدول الأعضاء على مواردها من الغاز ودورنا الـمحوري في دعم التنمية المستدامة والأمن الطاقوي العالمي بانسجام وتناسق مع أهداف الأمم المتحدة”.
وكان الرئيس تبون، خلال افتتاحه أشغال القمة السابعة، قد أكد التزام الجزائر بالعمل مع أعضاء منتدى البلدان المصدرة للغاز من أجل مستقبل مشترك وواعد لهذا المورد الطبيعي الهام، عبر توسيع وتكثيف التواصل والتشاور بين ومع الفاعلين”، مضيفا بالقول: “كلي يقين بأن نتائج هذه القمة ستساعدنا على المضي قدما نحو رؤيتنا المشتركة”.
واعتبر أن هذه القمة هي فرصة “لرسم رؤية مشتركة للحفاظ على مصالح المنتجين والمستهلكين للغاز في آن واحد وتعكس التزامنا بأهداف منتدى الدول المصدرة للغاز وتصميمنا على تعزيز دوره والتأكيد على مساهمته في أمن الطاقة العالمي”، مشيرا إلى أن الغاز الطبيعي يلعب “دورا أساسيا في تحقيق التنمية المستدامة وتلبية الاحتياجات العالمية المتزايدة على الطاقة”.
وشدد على أن الجزائر التي “تدرك مع كافة الشركاء أن الغاز الطبيعي يعد مصدر طاقة وفيرا وميسور التكلفة وصديقا للبيئة وداعما لتكامل مصادر الطاقة المتجددة، لطالما أيدت فكرة توسيع دور الغاز الطبيعي في التنمية المستدامة واستخدامه كمصدر نظيف مع الطاقات الجديدة والمتجددة”.
وأضاف قائلا: “إذا كنا نسعى جميعا إلى تدعيم التقدم التكنولوجي في هذا المجال والعقود طويلة الأجل والأسعار العادلة والسياسات التي تشجع على الاستثمار بتحديات في المجال الطاقوي، فإن التحديات اليوم تتطلب منا تعزيز الحوار والعمل المتعدد الأطراف الذي يؤدي إلى تحقيق الأهداف التي وضعناها عند تأسيس منتدانا هذا”.
كما اعتبر رئيس الجمهورية أن هذه القمة هي أيضا “مناسبة هامة لتعميق التعاون من خلال تبادل وجهات النظر والتجارب والخبرات والتأسيس لحوار استراتيجي بين مختلف الفاعلين في أسواق الغاز لرسم المسار المستقبلي لهذا المورد الطاقوي الحيوي في التنمية واستخدامه كوقود نظيف مع الطاقات المتجددة”.
وفيما وصف منتدى الدول المصدرة للغاز بأنه منصة للتعاون، خاطب رئيس الجمهورية المشاركين في المنتدى قائلا: “بصفتنا جميعا مؤيدين لهذا التوجه، يزداد حرصنا على الحوار ليصبح منتدانا طرفا يساهم في تعزيز مصالحنا المتبادلة وبناء إجماع حول الدور الحيوي للغاز في التنمية المستدامة وتحقيق رؤيتنا المشتركة”.
ودعا في هذا الإطار إلى “اتخاذ إجراءات ملموسة من أجل مواصلة تطوير موارد الغاز بالاستثمار المستمر والتعاون في التكنولوجيات والابتكار وتطوير تقنيات الاستخراج والتسويق، لا سيما من خلال معهد البحث في الغاز التابع للمنتدى الذي تسعد الجزائر باحتضانه”.
وأعرب بالمناسبة عن تطلع الجزائر إلى “مواصلة التعاون الوثيق مع أعضاء منتدى الدول المصدرة للغاز الذي يواصل استقطاب أعضاء جدد سيساهمون، من دون شك، في الارتقاء بمكانة المنتدى على الصعيد الدولي وتحقيق أهدافه الاستراتيجية”.
وبهذا الصدد، دعا رئيس الجمهورية إلى “تعزيز الحوار والتعاون بين الدول الأعضاء من جهة وبين المصدرين والمستوردين من جهة أخرى، لضمان إمدادات الغاز واستقرار السوق العالمية”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!