إدارة الموقع
استكمالا لسلسلة اللقاءات

الرئيس تبون يستقبل رؤساء 3 أحزاب سياسية

محمد مسلم
  • 2301
  • 6
الرئيس تبون يستقبل رؤساء 3 أحزاب سياسية
أرشيف

استقبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الخميس، دفعة جديدة من قادة الاحزاب السياسية استكمالا لسلسلة اللقاءات التي بدأها منذ فترة.

وحسب بيان للرئاسة، فقد استقبل الرئيس تبون كلا من كمال بن سالم رئيس حزب التجديد الجزائري، والطيب زيتوني أمين عام التجمع الوطني الديموقراطي، وعبد القادر سعدي رئيس حزب طلائع الحريات بالنيابة.

وأضاف البيان “إن ذلك في إطار المشاورات التي يجريها رئيس الجمهورية مع قادة الأحزاب السياسية”.

الرئيس تبون يواصل جلسات الحوار مع الأحزاب

وواصل الرئيس عبد المجيد تبون جلسات الحوار السياسي التي أطلقها بعد عودته من رحلته العلاجية مجددا، وجاء الدور هذه المرة على كل من رئيس “حزب الفجر الجديد”، الطاهر بن بعيبش، ورئيس “حزب الجزائر الجديدة” جمال بن عبد السلام، ورئيس “حزب صوت الشعب” لمين عصماني.

وتأتي هذه الجولة استكمالا لتلك التي بدأها قبل حل المجلس الشعبي الوطني وتعديل الحكومة، والتي شملت كما هو معلوم، كل من حركة مجتمع السلم وحزب جيل جديد وحركة البناء وجبهة القوى الاشتراكية، وجبهة المستقبل وحركة الإصلاح الوطني.

وكان اللافت في جلسات الحوار هذه، استقطاب أقدم حزب معارض في البلاد ممثلا في جبهة القوى الاشتراكية، التي كانت إلى وقت قريب، أحد الأحزاب المشكلة لما يعرف بـ”أحزاب البديل الديمقراطي”، وهو القطب الذي عبر في أكثر من مناسبة عن رفضه التعاطي مع مبادرات السلطة منذ نحو أزيد من سنتين من الآن.

وأهم ما ميز هذه الجولة أيضا، استمرار تهميش الأحزاب التي كانت موالية للسلطة، ممثلة في كل من حزب جبهة التحرير والتجمع الوطني الديمقراطي.. والتي شكلت على مدار نحو عقدين، الحزام السياسي لنظام الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، في معطى يؤشر على أن هذه الأحزاب لم تعد تحظى بحظوة سياسية من قبل السلطات الحالية.

عودة الرئيس تبون إلى جلسات الحوار السياسي، الهدف منها البحث عن أكبر قدر من التوافق السياسي حول الخطوات التي يتعين مباشرتها في المرحلة المقبلة، ولاسيما في ظل عودة الحركية إلى الشارع، بعد نحو سنة من الهدوء، وفي ظل الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

ومن بين المسائل التي يتعين الحسم فيها بالتوافق، موعد تنظيم الانتخابات التشريعية المبكرة التي سيدعو إليها الرئيس قريبا، وحل المجالس المحلية المنتخبة، وإمكانية تنظيم انتخابات تشريعية ومحلية مبكرة في يوم واحد، بهدف التخفيف من أعباء الاستحقاقين المنفصلين على الخزينة العمومية المثقلة بتداعيات فيروس كورونا على الاقتصاد الوطني، وتراجع أسعار الذهب الأسود، من جهة، وما يمكن أن يترتب عن ذلك من مكاسب سياسية في حالة جمع الاستحقاقين في يوم واحد، من قبيل تحقيق نسبة مشاركة قياسية في الانتخابات، تعيد للعملية السياسية حيويتها المفقودة.

وقبل ذلك، يتعين على السلطة وشركائها السياسيين، الوصول إلى أرضية توافق بشأن القانون العضوي المتعلق بالانتخابات، باعتباره الإطار القانوني الذي ينظم العملية الانتخابية، التي كانت محل انتقاد على مدار عقود من قبل الشركاء السياسيين.

وإن حملت مسودة هذا المشروع (قانون الانتخابات) مؤشرات قوية على توجه السلطة نحو رفع يد الإدارة بالكامل عن العملية الانتخابية، والذي تضمن أفكارا جديدة، من قبيل تبني نظام القائمة المفتوحة بدل المغلقة، إلا أن ذلك يبقى غير كاف، وينبغي أن يتبع بضمانات قوية من قبل السلطات، بمحاربة الممارسات السابقة التي كانت سببا في إفساد العملية السياسية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
6
  • ج ج المقدس

    أحزاب عمرها أحيانا 30 سنة ولا تمتلك منتخب واحد ليس في البرلمان فحسب بل حتى في المجالس المحلية التي عددها 1541 م ش ب و48 م ش و . ولا تزال تسمى أحزاب ................... حلل وناقش في بلد الغرائب والعجائب

  • AVANCER LALOUR

    استقبالات وزردات وانتخابات وتعديلات وترقيعات واستعراضات .................. كالعادة . فما أشبه اليوم بالأمس ومن قال : الجزائر الجديدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • عبدالسلام

    هذه الأحزاب لاتمثل الشعب فعليها الرحيل . الشعب لايريد أن تمثله ولاتتكلم بإسمه هذه الأحزاب . هذه الأحزاب ماعليها إلا الرحيل . الشعب يريد نظام جديد وأحزاب جديدة مع تغيير الحكم (من / وإلا ) . أما هذا النظام وهذه الأحزاب ماعليهم إلا الرحيل ؟

  • ياسين

    كما كان يفعل تماما بوتفليقة

  • علي

    الاحزاب الحقيقية راهم في شارع الباقي كلام فارغ

  • محمد البجاوي

    قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون......ما أبعد التغيير بهذه الوجوه....