-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
46 حالة وفاة بسبب بالغاز وإنقاذ 444 آخر من موت محقق

“القاتل الصامت” يثير الرعب في بيوت الجزائريين

نوارة باشوش
  • 1701
  • 2
“القاتل الصامت” يثير الرعب في بيوت الجزائريين
أرشيف

تشير حصيلة الحماية المدنية عن أرقام خطيرة بخصوص عدد الوفيات والإصابات الناجمة عما يعرف بـ “القاتل الصامت” المتمثل في استنشاق غاز أحادي أكسيد الكربون المنبعث من المدافئ وسخانات الماء، خاصة في فصل الشتاء.
وكشفت الحماية المدنية في بيان لها السبت تحوز “الشروق” نسخة منه، أنه منذ بداية الشهر الجاري لقي 46 شخصا مصرعهم وتم إنقاذ 444 آخر من موت محقق، وهي حصيلة ثقيلة تدق ناقوس الخطر.
وخلال 24 ساعة الأخيرة، تم تسجيل وفاة شخصين في ولاية بجاية، وتدخلت الحماية المدنية لتقديم الإسعافات الأولية لـ 66 شخصا استنشقوا غاز أكسيد الكربون CO المنبعث من المدافئ وسخانات الماء، في كل من سطيف 16 شخصا، ميلة 8 أشخاص، البويرة 5 أشخاص، تيسمسيلت 7 أشخاص، خنشلة 12 شخصا، برج بوعريريج 4 أشخاص، قسنطينة 3 أشخاص، تلمسان 5 أشخاص، جيجل 6 أشخاص.
وحسب التحقيقات الأولية التي قامت بها وحدات الحماية المدنية، فإن السبب الرئيسي في ارتفاع ضحايا القاتل الصامت يعود إلى عدم جودة المدفآت التي يقتنيها المواطن، إضافة إلى سوء تركيبها، حيث يقوم الرصاصون غير المعتمدين بتركيب المدفآت بطريقة سيئة، إذ يكون فيها التلحيم سيئا وتركب الصمامات بطريقة عشوائية تسمح للغاز بأن يتسرب من خلالها وهو ما ينجر عنه اختناق في حالة غياب التهوية.
كما أن المدفآت المغشوشة حسب المحققين، أصبحت تشكل خطورة كبيرة على المواطن، حيث تتسبب في إخراج غاز أحادي الكربون الذي يحدث تراكمه انفجارات أو اختناق العائلات تسمما، وتتمثل أعراضه في الإحساس بالدوخة والتقيؤ قبل الإغماء، كما أنه في أغلب الحالات قد يغمى على الشخص المختنق دون ظهور الأعراض سالفة الذكر ليتوفى على الفور، كما يتميز أحادي أكسيد الكربون بغياب الرائحة واللون وهذا ما يزيد من خطورته فهو ينتشر بسرعة فائقة بالدم ويقضي على الأكسيجين بخلايا الإنسان.
وبالمقابل، فإن بعض المدفآت التي أصبحت توجد بالأسواق التي يؤكد بائعوها احتواءها على حفاز “cataliseur” وهو القطعة التي تمتص الغازات المحروقة إلا أن ذلك النوع من المدفآت أسعاره ليست في متناول المواطن البسيط، حيث تصل حتى 70 ألف دج، بينما تجدها في الأسواق الجزائرية بـ 7 آلاف دج ما يفسر عدم جودتها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • الجزائر البيضاء

    هناك تذبذب في الغاز , حدث و مازال يحدث معي في ولاية قالمة, ساعات يقوىوساعات ينقص , كدت اتعرض للحرق يوم الجمعة لولا ستر الله, فتحت الموقد الصغير واذا بالنيران تندفع بقوة من كل زوايا الموقد ( كويزينيار) , لا ادري ان كان السبب هو الرياح او كثرة الطلب على الغاز او ان الشركة تحاول تخفيض الكميات المستهلكة... وطبعا رداءة الاجهزة والتركيب الخاطئ يلعبان دورا في ذلك, لكنني متأكدة ان المشكل يكمن في الغاز نفسه... وربي يسترنا ويرحم جميع الموتى.

  • جزائري

    التهوية ثم التهوية... ثم تصريف الغازات المحروقة إلى الخارج.
    غاز أحادي أكسيد الكربون ينتج عن احتراق غير تام للغاز الطبيعي والسبب هو نقص الأكسجين.
    حفظكم الله