-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رئيس أركان القوات البحرية الفرنسية يعترف رسميّا

القوات البحرية الجزائرية تزاحم القوى العظمى

نوارة باشوش
  • 32160
  • 6
القوات البحرية الجزائرية تزاحم القوى العظمى

اعترفت السلطات العسكرية الفرنسية رسميا، بقوة وخطورة القوات البحرية الجزائرية التي تنامت وتطورت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، من خلال تعزيز أسطولها البحري بغواصات مجهزة بصوارخ بحرية من شأنها تغيير قواعد اللعبة وقلب الموازين على القوى العظمى التي كانت تنطبق عليها مقولة “من يملك البحر فهو يملك العالم”.

وجاءت هذه الاعترافات على لسان رئيس أركان القوات البحرية الفرنسية، الأدميرال بيير فاندييه، مؤخرا، في حوار أجراه مع صحيفة “التليغرام”، حيث حذر من تنامي البحريات الأجنبية وعلى رأسها الجزائر، قائلا “لقد دخلنا حقبة المفترسين.. فالجزائر أصبح لديها الآن ست غواصات روسية من طراز كيلو مجهزة بصواريخ كروز البحرية كاليبر يغير ذلك من قواعد اللعبة”.

الأدميرال فاندييه: لقد دخلنا حقبة المفترسين والجزائر غيرت قواعد اللعبة

وأضاف “لديها كذلك طرادات صينية ورادارات من صنع ثاليس لم نمتلكها بعد، وعلى هذا الأساس أقول لقواتي: لقد دخلنا حقبة بحرية آكلة للحوم، حيث استعراض القوة والمواجهة جزء من خارطة الطريق لقادة هذه القوى البحرية، فهم يعطون لأنفسهم الوسائل لتغيير القواعد”.

كما نشر موقع “دريز أنفو” الفرنسي تقريرا، سلط من خلاله الضوء على البحرية العسكرية الجزائرية التي أضحت تدريجيا واحدة من أقوى البحريات العسكرية في حوض البحر الأبيض المتوسط، وذلك وفقا لموقع “مينا ديفونس” المختص في الشؤون العسكرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقال الموقع، في تقريره أن القوات البحرية العسكرية الجزائرية استلمت، غواصتها الخامسة من نوع “كيلو 636” روسية الصنع.

ومن جهته، ذكّر الرجل الثاني في قيادة أركان القوات البحرية الإسبانية، الأميرال مانوال غاراث، بالتطور السريع للقوات البحرية الجزائرية وجاهزيتها في التصدي لأي عدوان يمكن أن يهدد مياهها الإقليمية.

الفريق شنقريحة: أسطولنا البحري يحوز كل عوامل القوة والعصرنة

وفي هذا السياق، فقد صنف الموقع العالمي للجيوش “غلوبال فاير باور” القوات البحرية الجزائرية من أقوى الدول الإفريقية والعربية وفي منطقة البحر المتوسط، كما أنها تفوقت على نظيرتها الفرنسية، كما ذكر موقع GFP المتخصص بالشؤون العسكرية في بياناته أن القوات البحرية الجزائرية، احتلت خلال هذا العام المرتبة السابعة من حيث أقوى قوات بحرية في المتوسط.

وكان الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، قد أكد مؤخرا، في كلمة توجيهية خلال لقائه بإطارات وأفراد الواجهة البحرية الغربية بالقاعدة البحرية الرئيسية المرسى بالناحية العسكرية الثانية أنه “يحق للجزائر الجديدة، أن يكون لها جيش قوي، متطور واحترافي، يمكنها من لعب دورها الكامل والمشروع كقوة إقليمية مهابة الجانب، ويضمن لها على الدوام، التفوق الاستراتيجي في المنطقة”.

وقال  “فقد تمكن أسطولنا البحري، من حيازة كل عوامل القوة والعصرنة، وامتلاك مقومات التكنولوجيات المتطورة والحديثة، وأضحى بذلك مثالا يقتدى به في مجال العمل المهني المحترف والجاد، وهو ما كفل له التحكم الكامل والاستغلال الأمثل لهذا السلاح البحري الاستراتيجي، وغيره من الوسائل والتجهيزات المتطورة التي لها، كما تعلمون جميعا، أهميتها القصوى والمؤكدة في مجال تعزيز القوة البحرية، وترسيخ دعائم إثبات الذات في حوض البحر الأبيض المتوسط”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
6
  • غي أنا

    الله يحفظ الجزائر و يبارك في شعبها و جيشها

  • عبد الحميد

    بسم الله ماشاء الله اللهم ما بارك وزيد الجزائر قوة وعظمة حتى تسترجع مكانتها ودورها في البحر الابيض المتوسط كما كانت في السابق

  • سعيد

    حابين تجيبولنا البلاء. قولوا ما شاء الله واغلقوا أفواهكم

  • banix

    ربي يحفظ الجزائر من اعين الحساد

  • الشاوي

    اللهم بارك و زد

  • رياض

    تحية خاصة لجيشنا الوطني