-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الفنانة ياسمين عماري للشروق العربي:

الكاريزما أهم من الجمال في مجال التمثيل وصالح أوقروت أقوى فنان

الشروق أونلاين
  • 4398
  • 0
الكاريزما أهم من الجمال في مجال التمثيل وصالح أوقروت أقوى فنان

فنانة لامست النجاح منذ الصغر، واستطاعت أن تلج إليه عبر محطات عديدة، تدرجت في الكثير من الأعمال بنفس الطموح والإرادة وكذا التمرس، خصت مجلة الشروق العربي بهذا الحوار الشيق، الذي تطرقت فيه إلى الكثير من المواضيع الخاصة بالفن والفنانين، إلى مسيرتها التي ارتسمت في سن مبكرة، وإلى عديد الأدوار التي اختلفت، التي تقمصتها بإحساس كبير.. هي الفنانة الشابة ياسمين عماري، التي عرفها جمهورها بالملكة رزان في كوميديا عاشور العاشر.

 قبل الحديث عن ياسمين عماري الممثلة، ماذا لو نرجع إلى مسارها الفني الذي ارتسمت ملامحه في سن العاشرة رفقة والدها، حدثينا عن هذا بإيجاز؟

بدأت صغيرة جدا في هذا الميدان، بحكم أنني من عائلة فنية، وكنت أقضي أغلب وقتي مع جدتي التي كانت تستقبل عبد القادر علولة- رحمه الله- والكثير من الفنانين الذين كانوا يأتون عندها، ويقومون بالتدريبات، كما كان لوالدي فرقة موسيقية، ولاحظ أنني أتقن الغناء، واندمجت في هذا الميدان في سن مبكرة، كنت عكس أقراني في هذه السن، فهم يفضلون الألعاب، أما أنا فأفضل التواجد قرب الآلات الموسيقية، خاصة آلة البيانو، كانت أول تجربة لي مروري رفقة الوالد في التلفزة الوطنية، وأنا بنت ست سنوات، وهي تجربة تبقى سحرية لن أنساها.

انسحبت من الساحة الفنية لعشرية كاملة تقريبا، ما هو السبب، بالرغم من أن رصيدك الفني وصل إلى 100 أغنية؟

السبب، أنني كنت متعبة جدا، لأنني كنت أقوم بالكثير من الدورات في الجزائر، ومروري في التلفزة الوطنية كان دوريا، في لحظة ما قررت التوقف، من أجل التركيز في شهادة البكالوريا، كنت تلميذة نجيبة، وهذا من شرط من شروط والدي لكي أستمر في الغناء، بعدما تحصلت على شهادة البكالوريا، ودبلوم لغة إنجليزية ولغة إسبانية، تخصصت في اللغات من أجل الغناء بها، ثم تزوجت ورزقت بـ”رسيم”، الذي زاد ارتباطي به، لدرجة أنني قررت أن أصبح ربة بيت وأبقى إلى جانبه لتربيته تربية حسنة، هي مجمل الأسباب التي دفعتني إلى الانسحاب، لكنني لم أكن أدري أنها سوف تصل إلى عشرية كاملة.

 انتقلت من دور كوميدي في عاشور العاشر إلى آخر درامي في بعض الأعمال الأخرى، ماذا أرادت ياسمين من خلال هذه التجربة وكيف كان الانتقال ورد فعل محبيك؟

حينما كنت أذهب عند جدتي، كأنني كنت أذهب إلى المسرح، بحكم الجو الذي كنت أعيشه رفقة الفنانين، لذا أحببت أن أكون ممثلة قبل أن أكون مغنية، وهذا ما يجهله الكثير، حتى إن عبد القادر علولة- رحمه الله- لاحظ أنني موهوبة، لذا برمجني رفقته في مسرحية جديدة، لكن القدر كان أسبق، ولم أصعد معه على خشبة المسرح. بالنسبة إلى الخاوة، لم يكن الدور دراميا كثيرا، لكن حينما قدم لي رضا سيتي 16 سيناريو والدة قتل ابنها أو فقدته، تأثرت كثيرا إلى درجة أنني بكيت بعدها، ووصل الأمر بعدما لعبت الدور في أحوال الناس، إلى بكائي بشدة، بل غلقت على نفسي لمدة 15 يوما، حتى وقفت معي عائلتي وأصدقائي للخروج من هذه الحال الصعبة التي عشتها، وهذا دليل على أنني تقمصت الدور حقيقة، لذا لم أجد صعوبة في الانتقال من الكوميديا إلى الدراما، بحكم أنني إنسانة حساسة، وهو ما يجب أن يكون عليه الفنان، سواء في الغناء أم التمثيل، وصراحة تفاجأت كثيرا برد فعل الجمهور في التعليقات، فأغلبهم تأثر بدوري.

كيف تدرجت ياسمين في المسلسل الكوميدي، عاشور العاشر، عبر أجزائه الثلاثة، وماذا استفادت في كل جزء منه؟

في الموسم الأول، كانت تجربة جديدة بالنسبة إلي، وتعلمت فيه الكثير سواء الكلمات التقنية أم الخطأ وسرعة التصحيح، وأعتبرها مرحلة تعليم، اشتغلت إلى جانب نخبة كبيرة من الفنانين الكبار، على غرار أقومي وصالح أوقروت الذي وقف معي حقيقة وصبر علي وأرادني أن أنجح، وأشكر كذلك جعفر قاسم. أما في الموسم الثاني، فقد تمرست وتقمصت دور الملكة رزان، أحسست به كثيرا، لكن في الموسم الثالث حضرنا لتغيير الملك وكان الأمر مختلفا.

 شهد الموسم الثالث من عاشور العاشر، تغيير ملك المملكة، كيف تلقت ياسمين هذا التغيير، وكيف كان وقع هذا التغيير على مجرى المسلسل من كل النواحي في رأيك؟

في الحقيقة، لم أتقبل في البداية فكرة انسحاب صالح أوقروت مثلي مثل الجمهور، واتصلت به وتوسلت له بالعدول عن قراره، لكن قرر الانسحاب، بعدها حينما وقفت مع حكيم زلوم في دور الملك بوجه جديد، أشهد أنه قام بمجهودات كبيرة سواء الذهنية أم الجسدية، من أجل إتقان الدور، لأنه كان يعرف ثقله، بحكم أن الجمهور اعتاد على صالح أوقروت كملك، لكن الحقيقة تقال وجدت بعدها ذلك التلاحم بيننا والحمد لله.

استلمت وجوه جديدة المشعل إن صح القول في الفن والتمثيل كيف ترين هذا كوجه فني شاب؟

هي ظاهرة صحية، ويجب أن تكون من أجل الجمهور، أولا، لكي لا يرى نفس الوجوه في كل الأعمال من أجل التغيير، مثلا أنا في الجزء الأول من عاشور العاشر، كنت وجها جديدا ومنه فتح لي باب الظهور في عمل كوميدي ضخم، وهذا التغيير كذلك، هو خطوة إيجابية للممثلين الصاعدين، للظهور، سواء في الجزائر أم على الصعيد العالمي.

كيف تتعامل ياسمين عماري مع شبكات التواصل الاجتماعي، هل يمكن أن تكون وسيلة للظهور والشهرة وأخرى لتوسيع الرداءة في الفن ما رأيك؟

بالنسبة إلي، أنا خريجة التلفزيون ومن عائلة فنية منذ 1991، شبكات التواصل بالنسبة إلى الجيل الجديد اليوم، هي فرصة لهم للظهور والشهرة، لكن يجب أن يكون في الأمور الإيجابية، لأن الرداءة مهما طالت سوف تنسى، والجمهور إذا لم تقدم له النوعية سوف ينساك أكيد، وهذا في كل المجالات، بالنسبة إلي، أنا أستغل هذه الشبكات في بعض الأحيان للتقرب من جمهوري عبر مباشر، أقوم به، وأعيش معه بعض اللحظات من يومياتي، لأننا في الأخير ملك للجمهور، ومحبوك أكيد فضوليون في معرفة تفاصيل كثيرة في حياتك اليومية، وهو ما أسعى إليه عبر هذه الشبكات.

أسئلة قصيرة:

– شخصيات في كلمة

– بوزيد عماري

مدرستي وهو حب حياتي.

صالح أوقروت

أقوى ممثل جزائري وأطلب له الشفاء.

جعفر قاسم

أضخم مخرج جزائري.

بلاحة بن زيان

لا يوجد من هو أحن منه وأدعو له بالجنة.

مواضع مختلفة في كلمة:

– الزواج

توازن لكلا الطرفين.

– التمثيل في الجزائر

يحتاج إلى تكوين.

– الحسد في الوسط الفني

الفنان الحقيقي يجب أن يكون صفحة بيضاء.

– الجمال في التمثيل

الكاريزما أهم من الجمال.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!