إدارة الموقع

الندابون بالقرداش.. والانتخابات (ماكش)

حسان زهار
  • 1839
  • 15
الندابون بالقرداش.. والانتخابات (ماكش)
ح.م

ها هم جماعات (الانتخابات ماكاش)، ولا انتخابات مع العصابات، يشرعون بعد القرع في المهاريس، الى مرحلة نفسية اكثر تعقيدا وألما، وهي النديب بالقرداش!

ما إن قدم عز الدين ميهوبي الأمين العام بالنيابة للأرندي ملف ترشحه بعد استكمال التوقيعات المطلوبة، حتى بدأ الصراخ والعويل و(النديب)، كيف يمكن لنائب قائد حزب التزوير كما يقولون، الذي ثارت الجماهير بسببه أن يجمع التوقيعات في ظرف قياسي، ويكون أول المتقدمين للترشح لمنصب الرئاسة بعد الثورة؟

يقولون انها انتكاسة للحراك ومطالب الشعب، ويصرخون ها هي العصابة تعود من النافذة بعد أن طردت من الباب، ويندبون (لكن هذه المرة بالقرداش) انها نتخابات البوتفليقية تعود بثوب جديد.

وبكثير من دموع التماسيح، وصراخ الندابات المستأجرات في المآتم، وبعد ان يفرغوا من حكاية ميهوبي، يبدأون في وصلة بكاء مشفوع بالغمز والهمز، والرجم بالغيب، أن تبون هو مرشح النظام الخفي، وأن بن فليس هو البديل الثاني، ومعهم أرانب سباق احتياطية.. الوزير السابق بن قرينة، وبلعيد وساحلي وغيرهم..

وعندما يستكملون المعزوفة إياها، يعود هؤلاء الوطنيون الكبار، هؤلاء الحراكيون الأشاوس، الذين لم يغيبوا عن جمعة واحدة من الحراك، المتحدثون باسم الشعب، المطالبون بتطبيق المادتين 7 و8، العابثون بفكرة تسليم السلطة للشعب، ليشرعوا في ذبح ذات الشعب، الذي تجرأ على سلطانهم، وأمضى استمارات بقايا (العصابة) التي ترشحت للانتخابات، حتى لكأنهم يقولون هذا ليس شعبنا الذي أمضى لكم.. بل هو شعب العصابة!

ولكن في المقابل.. دعونا نسأل هؤلاء الشرفاء جدا.. الندابون في عرس بغل وجنازة ديك رومي، ماذا قدمتم أنتم في معركة مصيرية كهذه غير الرفض والصراخ في الشوارع، او الصمت والموقف السلبي والانسحاب، وترك المجال للآخرين لكي يفعلوا فيها ما يريدون؟

هل هي مشكلة الأرندي الذي وجدها “سايبة”، فقرر أن يعيث فيها فسادا مرة أخرى؟

هل هي مشكلة الأفلان المنتشر في 48 ولاية، وقدرته على التجنيد والحسم، رغم تراجع شعبيته، اذا كان المطالبون بإحالته إلى المتحف، هم أقرب إالى المومياءات المحنطة، لا فعل ولا نفس ولا أي تأثير؟

من يترك الساحة للخصوم، من الجماعات والقوى الرافضة للانتخابات، لا يحق له أن يستنكر كيف احتلوها، ومن ترك ساحة المعركة للأعداء، يكون من العيب والعار عليه أن يذهب محتجا كيف حدثت الهزيمة.

أما أولئك الذين أخصوا فحولهم، من الوطنيين بالشعارات، المؤمنون بالانتخابات لكن بالوكالة، الذين فشلوا في اختيار مرشح واحد يدخلون به معركة استرجاع الوطن، فالكارثة عندهم أكبر، لأنهم أصحاب الحق الذين ضيعوه بإرادتهم، ليثبتوا للأسف أنهم ليسوا أهلا للتنظيم ولا للقيادة.

من ينتصر.. فقط هو من يبادر، والعصابة التي تؤثر في الانتخابات وهي مسجونة انطلاقا من الحراش، كما صرح مسدور، هي أكثر فهما للواقع وللمتغيرات، من (الأحرار) الذين يملأون الشوارع دون أن يمتلكوا مشروعا أو بديلا، غير الغوغائية والتسطيح.

وسأقول لكم وأنا على يقين تام بذلك، بعد أن عادت في عصر (الديجيتل) قيمة أدوات تقليدية مثل “المهراس” و”القرداش”، أن أي انتكاسة تحدث في نتائج الانتخابات، هي في رقاب الرافضين المقاطعين أولا، وفي رقاب السلبيين المترددين ثانيا.. وأن أي عودة لرموز العهد البائد، سيتحملها هؤلاء أمام الله والوطن والتاريخ.

ذلك أن الطبيعة تأبى الفراغ، و”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
15
  • رضا العاصيمي

    أين تضع نفسك و أين أنت لم نجد بحثت كثيرا لكن لم أجد لك موقعا ؟ تعبت سأنام

  • مواطن

    أولا: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم/ هذه الآية اتخذتها شعارا... ألا تنطبق عليك أنت... غيّر أنت ما بنفسك وخطابك الهجومي الصدامي الذي وقع في خطأ التعميم المفرط الخارج عن المعقول
    ثانيا: ليس كل الرافضين للانتخابات عملاء أو أتباع للعصابة... بل هم تيارات وآراء شتى...
    ثالثا: أنت لا تحلل أنت تتكلم باسم جهة غير حيادية وتقصف الناس ومنهم أصحاب الحقوق ومنهم الصالحون ومنهم دون ذلك ومنهم المظلومون...الخ فكيف تحاسبهم بهذا الهراء فمن أنت ؟
    رابعا: انشري يا شروق ولا تميزي بين الناس على أساس غير واقعي ولا شرعي ولا منطقي

  • محمد البجاوي

    لقد أعيت الحماقة من يداويها ..

  • أعمر الشاوي

    نحن لم نقوم بثورة لإقالة رئيس ثم يأتي وزيره ليخلف مكانه. أنت لا تريد رؤية الواقع. من هم المترشحون ؟ أليسوا من بقيا النظام الفاسد من وزراء سابقين و شيا تين؟ لو يتم إختيار تبون ما الذي سيفعله ؟ هل سيبقي بوتفليقة ولي نعمته في السجن أم سيطلق سراحه؟ عزالدين ميهوبي على رأس أعفن و أكره حزب في الجزائر يتحصل على أكبر نسبة من التوقيعات ؟ هل هذا منطقي ؟ الأمور واضحة يا هذا

  • alilao

    عنزة ولو طارت. هذا المثل ينطبق على من يقفون ضد ارادة الشعب وطموحه في التغيير.
    أليس من حق الشعب أن لايثق في مرشحين طالما صفقوا للعهدة الخامسة والرابعة
    أليس من حق الشعب أن لايثق في ميهوبي وتبون وغيرهم و قد رآهم يخفون الحقيقة بالغربال آلاف المرات
    أليس من حق الشعب أن لايثق في لجنة الإنتخابات ألتي تكونت بأمر من السلطة وبمباركة بقايا العصابات وخلفاءهم
    أليس من حق من عانى منذ الاستقلال أن يطمح في تغيير جذري.
    لنكن قخورين بشعار يتنحاو قاع الذي يرفعه اليوم اللبنانيون والعراقيون وحتى الشيليون...
    وليصمت المنبطحون الذين لو عاشوا في زمن الإستعمار لكانت الجزائر محتلة الي يومنا هذا.

  • محمودي طيب

    العصابة لهم دولة داخل دولة

  • جزائر العج

    50 الف توقيع التي جمعها ميهوبي أو غيره قد تظهر لهوات السياسة أنها انجاز للمعني أو اخفاق للحراك والحقيقة أنها لاتمثل سوى قطرة ماء داخل محيط حين ندرك أنها لا تمثل سوى :
    0.2 % من مجموع الهيئة الناخبة
    ولا تمثل سوى : توقيع واحد من كل 500 جزائري ناخب ( البالغين سن الانتخاب )
    ولا تمثل سوى 32 توقيع في كل بلدية ... وهذا أسهل ما يكون جمعه لأي كان يا مراهق السياسة

  • Smail

    للأسف هذا البلد يعج بأمثالك الذين يتخذون من مقولة " الدنيا مع الواقف" شعارا لهم. فيزا يا ربي إلى أقصى الأرض بعيدا عن هذا الإسطبل الذي نعيش داخله

  • Hicham

    Salem Mr ZAHAAR, je vous lit depuis longtemps et vous respecte beaucoup mais excusez moi dernièrement, je vous ne trouve plus objectif et je ne comprends plus vos positions et pourquoi vous attaquez des compatriotes qui refusent des élections qui
    va se dérouler dans un atmosphère, vous convenez bien, qui n'est pas propice pour élire un vrai président qui remettra
    le pays sur les rail. Comment vous acceptez qu'on mets des journalistes, des simples citoyens et des politiciens ,même si on est pas d'accord avec eux, en prison juste parce qu'ils n' ont pas votre avis

  • Fares

    لو كانت هناك إرادة للإنطلاق بالجزائر لكُوّنت هيئة حرة حقا لمراقبة الإنتخابات ولأُعطيت لها موارد ضخمة لمراقبة بلد ضخم كالجزائر. أنت تعلم أم تستغبى أن كل حملة تحتاج لمبالغ ضخمة وأن العصابة أفرغت البنوك ولديها مال الشعب لتُفسد مرة ومرات كل أعراس الشعب المنتفض لكن تفضل القول أن لديهم فهم للواقع وبصحتهم يخرجو ويسرقو مرة أخرى. الله غالب من لديه قوة الجيش هو من سمح لهم بالرجوع من النافذة رغم رفض الشعب لهم. يا عمر أديب الجزائر التاريخ يسجل وكتاباتك التافهة ستبقى وسمة عار لك ليوم الدين ونواجهك بها أمام رب العالمين. أنشر من فضلك فلم يبقى لنا سوى التعليق

  • riad

    الى الوطنيين الذين لا نشك في وطنيتهم الابراهيمي بن بيتور حمروش وحتى طابو والذين كانوا سوف يفوزون في هذه الانتخابات وبنسبة كبيرة لكنهم تخلوا عن هذا الوطن واحلامه النصر لا يأتي اليك أنت من يجب أن تذهب اليه من لا يحب صعود الجبال يعيش ابد الدهر بين الحفر ومن لم يعانقه شوق الحياة تبخر في جوها واندثر اذا طمحت الى غاية ركبت المنى ونسيت الحذر

  • ياسين

    العصابات لن تعود عن طريق الصندوق و إنما تعود عن طريق المراحل الانتقالية التي يبشر بها أغبياء السياسة؟؟؟

  • عثمان

    واضح أنك غريب عن هذا الوطن و لا تمت بصلة لهذا الشعب الأبي.

  • امين أمين

    انت تعلم ونحن نعلم الذي جمع التوقيعات هو حزب الإدارة التي هي إمتداد للعصابات ( حادثة سوق اهراس) . صحيح الطبيعة لا تحب الفراغ ولكن النظام الفاسد يحب الفراغ بإقصاء. الكل إلا من اتبع خطاه

  • الأرجح

    نعم يا زهار وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا