الخميس 25 فيفري 2021 م, الموافق لـ 13 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

التمس ممثل الحق العام لدى محكمة الجنايات بمجلس قضاء وهران، الإثنين، معاقبة المتهم بجناية إعادة نشر وثائق ومطبوعات تشيد بالأفعال الإرهابية بـ 5 سنوات حبسا نافذا، وهي منشورات فايسبوكية تظهر صورا لمشاهد دموية، ورؤوس بشرية مقطوعة في عمل إرهابي، وأخرى لأشخاص مشنوقين وأسلحة رشاشة داخل سيارات رباعية الدفع غير حكومية، إلى جانب قيامه بالتفاعل الإيحائي مع منشوراته بضغطه على زر الإعجاب.

وبحسب ما جاء في جلسة المحاكمة، فإنه بتاريخ 13ـ04ـ2018 بوهران، وبمحض الصدفة، عندما ألقي القبض على المتهم المدعو (ب. ص) في قضية أخرى تتعلق بنقله حوالي نصف قنطار من المخدرات التي ضبطت بحوزته، وإخضاع هاتفه النقال للفحص من أجل الاطلاع على الأطراف الذين كان يتواصل معهم في عملية نقله لشحنة السموم البيضاء، حيث استوقف عناصر الضبطية القضائية نشره صورا مثيرة للشبهة على صفحته الفايسبوكية، وعددها 16، تخص أسلحة حربية وأجهزة لاسلكية، وأيضا صور سيارات رباعية الدفع من نوع ـ طويوطا هيليكس ـ، ويظهر فيها المتهم إلى جانب عدد من أقربائه في صحراء بوروبة بمسقط رأسه ورقلة، بالإضافة إلى تحميله 3 صور لمركبات أخرى بداخلها مسدسات رشاشة ورؤوس مقطوعة لمقاتلين من ليبيا وآخرين مشنوقين، ثم أعاد نشرها على الفايسبوك ليطلع عليها جمهور مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تم رصد تفاعله مع عدد من صور التقتيل والذبح البشعة برمز “أعجبني”.

وعند سماعه في هذا الشأن، اعترف المتهم عبر مختلف مراحل التحقيق بأن تلك الصفحة الفايسبوكية تعود إليه، وكذلك صورته في الصحراء الجزائرية، وتباهيه بصور المخدرات، فيما أنكر تهمة الإشادة بالأفعال الإرهابية المنسوبة إليه على أساس نشره وتفاعله مع صور دموية تخص مقاتلين ينشطون في مناطق النزاع رغم إقراره بقيامه بتحميلها على هاتفه.

وأمام هيئة محكمة الجنايات، تمسك بنفس أقواله أمام الضبطية القضائية وقاضي التحقيق، حيث برر إعادته نشر تلك الصور المشبوهة وتعليقاته على بعضها بأن ذلك كان بدافع الفضول، وبنية التعبير عن رأيه حول ما يحدث في ليبيا، نافيا تماما علمه بمدى خطورة هذا الفعل ومعناه من الناحية القانونية والنتائج المترتبة عنه على المجتمع، وأيضا أنكر ميوله للأفعال الإرهابية، حيث اعتبر كل ما قام به كان عن جهل منه وسذاجة.

الإرهاب مجلس قضاء وهران مخدرات

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close